شريط الاخبار
آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل تعبئة المواطنين ربحت معركة استقالة بلعيز في انتظار البقية حنون تشكك في استقالة بلعيز وتعتبرها مناورة جديدة سقـــــوط أحــــــد «البــــــاءات» الأربعــــــة ڤايد صالح يتهم الجنرال «توفيق» بتأجيج الوضع ويهدده باتخاذ إجراءات صارمة ضده الطلبة يواصلون صنع الاستثناء ويتفاعلون مع سقوط بلعيز وتطمينات قايد صالح بلعابد يأمر مديري التربية بمراقبة مدى تقدّم الدروس بأقسام الامتحانات النهائية الجمعية المهنية للبنوك تنفي وجود تحويلات مشبوهة للأموال حكيم بلحسل يتراجع عن الاستقالة ارتفاع الطلب على تأشيرات العمرة خلال شعبان ورمضان ڤايد صالح يشدد على التنفيذ الدقيق والصارم لبرامج التحضير القتالي توسّع دائرة رفض تأطير الرئاسيات يضع حكومة بدوي في مأزق نقابات وتنظيمات طلابية تحاول ركوب موجة تأطير الحراك الشعبي مسيّرة «ميراكل دي زاد» تمثل أمام القضاء لمواجهة تهمة إصدار صك دون رصيد اقتناء قسيمة السيارة بين 2 جوان و31 جويلية 2019 وزارة التجارة تخفف إجراءات استيراد المنتجات الغذائية هامل يخرج عن صمته وينفي علاقته بـ «البوشي» ويشيد بإعادة فتح قضايا الفساد الموثقون والمحضرون القضائيون يحتجون أمام وزارة العدل الأئمة ملزمون بختم القرآن كاملا في صلاة التراويح ! رفض محاولات السلطة السياسية القائمة إعادة استنساخ نفسها

انتقدوا التمويل غير التقليدي الذي بلغ حدودا غير معقولة

خبراء يطالبون بإنشاء لجنة مختلطة لتسيير ميزانية الدولة


  14 أفريل 2019 - 19:28   قرئ 193 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
خبراء يطالبون بإنشاء لجنة مختلطة لتسيير ميزانية الدولة

 1895.6 مليار دينار قيمة الأموال في البنوك نهاية فيفري المنصرم 

حذر خبراء الاقتصاد من لجوء الحكومة إلى تنفيذ التمويل غير التقليدي للميزانية وتسليط الضوء على سياسة المالية، وإسهامها في الحفاظ على التوازنات الاقتصادية الكبرى للبلاد والوقوف كجهاز أمام انهيار أسعار النفط، وباتوا يطالبون بضرورة إنشاء لجنة مختلطة مستقلة مشكلة من مختصين، مصالح الجمارك والتجارة الخارجية والمالية، إضافة إلى وضع مصالح المراقبة والمصالح الجبائية تحت الحماية القانونية.

بعد إصدار بنك الجزائر تقريرا لتقييم تنفيذ التمويل غير التقليدي لميزانية البلاد منذ 2014 وتسليط الضوء على سياسة المالية التي انتهجتها حكومة أويحيي، بسبب الانخفاض الحاد في أسعار النفط، بداية من منتصف سنة 2014، أثر سلبا في المالية العامة للدولة وقد أدى هذا الوضع المالي إلى تآكل سريع من مخزون الميزانية المتراكمة منذ سنوات، ما أدى إلى تعليق العديد من مشاريع الأشغال، وأشار التقرير إلى أن حكومة أحمد أويحيى كانت تعتقد أن الحد الأقصى لحجم التمويل غير التقليدي ينبغي أن يكون في حدود 1600 مليار دينار، غير أن هذا لم يتحقق، مشيرا إلى أنه خلال الخمسة اشهر الاولى من  سنة 2017 وصل مستوى التمويل غير التقليدي في بنك الجزائر إلى 657 مليار دينار، وبعد إعادة التمويل المتمثلة في عمليات إعادة الحساب وفتح السوق وصلت الارباح إلى 920 مليار دينار موزعة على الخزينة ودون اللجوء إلى التيسير الكمي.

واقترح بنك الجزائر في رده مناهج بديلة لتمويل الخزينة العمومية في المرحلة المتوسطة، بتطبيق المادة 53 من قانون المالية، وكانت النتائج على الخزينة العمومية مرضية بـ 610 مليارات دينار في عام 2016، 920 مليار دينار في 2017 و1000 مليار دينار في 2018.

في 8 جانفي 2018، بدأت عمليات استرداد السيولة، هذه المعاملات تأخذ شكل ودائع في مدة تصل إلى 7 أيام. 

وتم تحديد كميات الاموال التي سيتم امتصاصها بواسطة بنك الجزائر والمزاد العلني، وارتفع المعدل من 4 بالمائة إلى 8 بالمائة في 15 جانفي  2018 ، الاستخدام المناسب للتمويل غير التقليدي نتج عنه ارتفاع في سعر السوق بـ2.5 بالمائة في 7 أيام. ما جعل الحكومة تلجأ إلى زيادة في معدل الاحتياطي الإلزامي  لسنتين بـ200 نقطة وبذلك وصل سعر السوق من 8 إلى 10 بالمائة. وخلال سنة 2018 سجلت شهر جانفي، أكبر زيادة، وكانت الذروة في 6 فيفري بـ 2000 مليار دينار. متوسط السيولة القائمة خلال النصف الثاني من عام 2018 بلغ 1،482 مليار دينار بحد أقصى 1.650 مليار دينار في شهر جويلية وبحد أدنى من 275 مليار دينار في سبتمبر 2018.

في هذا الصدد أعاب بروفيسور المناجمينت، رضا طير على التمويل غير التقليدي الذي بلغ حدودا غير معقولة، مبرزا وجود ثلاثة تحديات كبرى أمام الاقتصاد الجزائري، وهي التحدي الجبائي في ظل نقص الجباية البترولية، بالإضافة الى التحدي في الميزانية التي تعرف عجزا كبيرا بسبب الانهيار الذي عرفته أسعار النفط في السوق الوطنية بالإضافة إلى تزايد المطالب الاجتماعية، وتحدي الإنتاج والاستثمار الذي تسيطر عليه التعاملات البيروقراطية والفساد، وتحكم لوبيات ريعية مستفيدة من التحفيزات الجبائية، ومن القروض والعقار الصناعي مما جعلها تتوغل بشكل كبير، ويمتد نفوذها إلى التدخل في السياسة المالية لميزانية البلاد وتعيين المسؤولين في المناصب وهو ما أدى إلى انهيار الاقتصادي. في السياق ذاته، دعا الخبير الاقتصادي، إلى ضرورة تجاوز فكرة الاجتثاث، وإقامة منظومة غير إقصائية تكرس مبدأ الكفاءة، مطالبا في الوقت ذاته إلى تغيير كل المسؤولين الذين ساهموا في إيصال الأوضاع إلى هذه الحالة من التردي، الذين لم يحافظ على استقلالية هذه الهيئة إيصال الأوضاع إلى هذه الحالة من التردي، بما في ذلك رحيل مدير البنك المركزي الذي لم يحافظ على استقلالية هذه الهيئة.

ومن جهته، دعا الخبير المالي والاقتصادي، عبد المالك سراي في تصريح لـ «المحور اليومي»، إلى ضرورة إنشاء لجنة مختلطة مستقلة من خبراء ومصالح الجمارك ومصالح التجارة الخارجية والمالية، بالإضافة إلى مصالح المراقبة والمصالح الجبائية تكون منضوية تحت الحماية القانونية.

وسيلة قرباج