شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

انتقدوا التمويل غير التقليدي الذي بلغ حدودا غير معقولة

خبراء يطالبون بإنشاء لجنة مختلطة لتسيير ميزانية الدولة


  14 أفريل 2019 - 19:28   قرئ 346 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
خبراء يطالبون بإنشاء لجنة مختلطة لتسيير ميزانية الدولة

 1895.6 مليار دينار قيمة الأموال في البنوك نهاية فيفري المنصرم 

حذر خبراء الاقتصاد من لجوء الحكومة إلى تنفيذ التمويل غير التقليدي للميزانية وتسليط الضوء على سياسة المالية، وإسهامها في الحفاظ على التوازنات الاقتصادية الكبرى للبلاد والوقوف كجهاز أمام انهيار أسعار النفط، وباتوا يطالبون بضرورة إنشاء لجنة مختلطة مستقلة مشكلة من مختصين، مصالح الجمارك والتجارة الخارجية والمالية، إضافة إلى وضع مصالح المراقبة والمصالح الجبائية تحت الحماية القانونية.

بعد إصدار بنك الجزائر تقريرا لتقييم تنفيذ التمويل غير التقليدي لميزانية البلاد منذ 2014 وتسليط الضوء على سياسة المالية التي انتهجتها حكومة أويحيي، بسبب الانخفاض الحاد في أسعار النفط، بداية من منتصف سنة 2014، أثر سلبا في المالية العامة للدولة وقد أدى هذا الوضع المالي إلى تآكل سريع من مخزون الميزانية المتراكمة منذ سنوات، ما أدى إلى تعليق العديد من مشاريع الأشغال، وأشار التقرير إلى أن حكومة أحمد أويحيى كانت تعتقد أن الحد الأقصى لحجم التمويل غير التقليدي ينبغي أن يكون في حدود 1600 مليار دينار، غير أن هذا لم يتحقق، مشيرا إلى أنه خلال الخمسة اشهر الاولى من  سنة 2017 وصل مستوى التمويل غير التقليدي في بنك الجزائر إلى 657 مليار دينار، وبعد إعادة التمويل المتمثلة في عمليات إعادة الحساب وفتح السوق وصلت الارباح إلى 920 مليار دينار موزعة على الخزينة ودون اللجوء إلى التيسير الكمي.

واقترح بنك الجزائر في رده مناهج بديلة لتمويل الخزينة العمومية في المرحلة المتوسطة، بتطبيق المادة 53 من قانون المالية، وكانت النتائج على الخزينة العمومية مرضية بـ 610 مليارات دينار في عام 2016، 920 مليار دينار في 2017 و1000 مليار دينار في 2018.

في 8 جانفي 2018، بدأت عمليات استرداد السيولة، هذه المعاملات تأخذ شكل ودائع في مدة تصل إلى 7 أيام. 

وتم تحديد كميات الاموال التي سيتم امتصاصها بواسطة بنك الجزائر والمزاد العلني، وارتفع المعدل من 4 بالمائة إلى 8 بالمائة في 15 جانفي  2018 ، الاستخدام المناسب للتمويل غير التقليدي نتج عنه ارتفاع في سعر السوق بـ2.5 بالمائة في 7 أيام. ما جعل الحكومة تلجأ إلى زيادة في معدل الاحتياطي الإلزامي  لسنتين بـ200 نقطة وبذلك وصل سعر السوق من 8 إلى 10 بالمائة. وخلال سنة 2018 سجلت شهر جانفي، أكبر زيادة، وكانت الذروة في 6 فيفري بـ 2000 مليار دينار. متوسط السيولة القائمة خلال النصف الثاني من عام 2018 بلغ 1،482 مليار دينار بحد أقصى 1.650 مليار دينار في شهر جويلية وبحد أدنى من 275 مليار دينار في سبتمبر 2018.

في هذا الصدد أعاب بروفيسور المناجمينت، رضا طير على التمويل غير التقليدي الذي بلغ حدودا غير معقولة، مبرزا وجود ثلاثة تحديات كبرى أمام الاقتصاد الجزائري، وهي التحدي الجبائي في ظل نقص الجباية البترولية، بالإضافة الى التحدي في الميزانية التي تعرف عجزا كبيرا بسبب الانهيار الذي عرفته أسعار النفط في السوق الوطنية بالإضافة إلى تزايد المطالب الاجتماعية، وتحدي الإنتاج والاستثمار الذي تسيطر عليه التعاملات البيروقراطية والفساد، وتحكم لوبيات ريعية مستفيدة من التحفيزات الجبائية، ومن القروض والعقار الصناعي مما جعلها تتوغل بشكل كبير، ويمتد نفوذها إلى التدخل في السياسة المالية لميزانية البلاد وتعيين المسؤولين في المناصب وهو ما أدى إلى انهيار الاقتصادي. في السياق ذاته، دعا الخبير الاقتصادي، إلى ضرورة تجاوز فكرة الاجتثاث، وإقامة منظومة غير إقصائية تكرس مبدأ الكفاءة، مطالبا في الوقت ذاته إلى تغيير كل المسؤولين الذين ساهموا في إيصال الأوضاع إلى هذه الحالة من التردي، الذين لم يحافظ على استقلالية هذه الهيئة إيصال الأوضاع إلى هذه الحالة من التردي، بما في ذلك رحيل مدير البنك المركزي الذي لم يحافظ على استقلالية هذه الهيئة.

ومن جهته، دعا الخبير المالي والاقتصادي، عبد المالك سراي في تصريح لـ «المحور اليومي»، إلى ضرورة إنشاء لجنة مختلطة مستقلة من خبراء ومصالح الجمارك ومصالح التجارة الخارجية والمالية، بالإضافة إلى مصالح المراقبة والمصالح الجبائية تكون منضوية تحت الحماية القانونية.

وسيلة قرباج