شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

قالت إن المنظومة البنكية الجزائرية تمتاز بالرقابة الصارمة

الجمعية المهنية للبنوك تنفي وجود تحويلات مشبوهة للأموال


  16 أفريل 2019 - 19:38   قرئ 251 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
الجمعية المهنية للبنوك تنفي وجود تحويلات مشبوهة للأموال

القروض التي منحتها البنوك بلغت 10 آلاف و300 مليار دينار

فندت الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية وجود أي تحويلات مشبوهة للأموال، لكنها لم تستبعد وجود أخطاء أو تعاملات مشبوهة وتضخيم للفواتير، كاشفة عن عدم امتلاك البنوك الآليات التي تسمح لها بمراقبة أسعار المواد المستوردة، مرحبة بالإجراءات الأخيرة التي اتخذتها وزارة المالية من خلال إحداث هيئة لمراقبة المعاملات المالية مع الخارج.

 

كذب رئيس الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية، عبود عاشور، وجود تحويلات ممنهجة للأموال، دون أن يستبعد وجود أخطاء أو معاملات مشبوهة وتضخيم للفواتير، مؤكدا في الوقت ذاته أن البنوك لا تمتلك الآليات التي تسمح لها بمراقبة أسعار المواد المستوردة، وهي المسؤولية التي تتحملها مصالح الجمارك أثناء تفتيش أو مراقبة السلع أو البضائع المحمولة في الحاويات.

وأضاف المتحدث ذاته أن المنظومة البنكية الجزائرية تمتاز بالرقابة الصارمة إلى حد أنها توصف بالبيروقراطية، مضيفا أن التجاوزات التي قد تحدث تجاوزات معزولة، والبنوك لا تملك صلاحيات مراقبة أسعار المواد المستوردة، والتي هي من صلاحيات الجمارك، مبرزا أن البنوك تكتفي بالتبليغ عن أي معاملة مشبوهة، حين يتعلق الأمر بمبالغ كبيرة.

وفيما يتعلق بالإجراءات التي اتخذتها وزارة المالية من أجل استحداث لجنة لمراقبة المعاملات المالية مع الخارج، رحب عبود عاشور بهذا الإجراء، مؤكدا أن اللجنة المستحدثة لمراقبة المعاملات المالية مع الخارج تركز جهدها على التحويلات الكبرى المتعلقة باستيراد التجهيزات والاستثمار، علما أنه حرصا على تعزيز اليقظة في مجال التعاملات المالية مع الخارج، تم استحداث لجنة مهمتها متابعة ومراقبة عمليات تحويل الأموال إلى الخارج، حيث تتشكل هذه اللجنة من موظفين سامين بوزارة المالية وممثلين عن بنك الجزائر وممثلين للمنظومة البنكية والمصرفية، على غرار جمعية البنوك والمؤسسات المالية، مؤكدا من جهة أخرى أن فاتورة الاستيراد بلغت 40 مليار دولار. وبخصوص القروض الممنوحة، أكد المتحدث أنها وصلت إلى عشرة آلاف و300 مليار دينار، مؤكدا أنها تحيل إلى مؤشر على النمو الاقتصادي، بينما تحاشى التحدث بشكل مفصل عن آثار عملية طبع الأوراق من قبل الحكومة، أو ما يعرف بالتمويل غير التقليدي.

وسيلة قرباج