شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

خبراء يؤكدون أن مدة استرجاع الأموال المنهوبة تختلف من قضية لأخرى

القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام


  21 أفريل 2019 - 20:34   قرئ 314 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام

لالماس: التأميم هو الحل الأمثل لتجنّب غلق المؤسسات وطرد العمال 

أكد خبراء الاقتصاد أن طرق استرداد المال العام وتحصيل القروض التي استفاد منها العديد من رجال المال والأعمال المحسوبين على السلطة ومعالجة الفساد المالي في الجزائر لا يكون إلا بالقضاء، واعتبروه المخول الوحيد لاسترجاع هذه الأموال بعد إثبات التهم في حق الأشخاص سواء عن طريق المشاريع أو القروض داخل الجزائر أو خارجها، مؤكدين أن التأميم هو الحل الأمثل من أجل تجنب غلق المؤسسات وطرد العمال.

 

أكد الخبير الاقتصادي ورئيس جمعية الجزائر لاستشارات التصدير، إسماعيل لالماس، أن استرداد المال العام المنهوب وتحصيل الأموال الضخمة التي استفاد منها رجال المال والأعمال تحت اسم «القروض»   لا يمكن استرجاعها إلا «بالقضاء» قائلا «إن العدالة هي المخولة الوحيدة لاسترجاع الأموال سواء كانت داخل الجزائر أو وخارجها بعد الكشف وإثبات التهم في حق المتهم سواء رجال المال أو غيرهم بالإضافة إلى تحديد كمية الأموال التي خرجت من البنوك لاسيما عن طريق المشاريع أو القروض واستغلال قربهم من السلطة ولما يتم التحقيق تأخد العدالة عدة ميكانيزمات لاسترجاع الأموال التي تم استخدامها في الجزائر أو خارجها  عن طريق التفاوض مع البلدان. ومن جهة أخرى، أكد إسماعيل لالماس في تصريح لـ «المحور اليومي»، أن تأميم المؤسسات التابعة لرجال الأعمال المستفيدين من القروض أو عن طريق المشاريع هو الحل الأمثل لذلك من أجل الحفاظ على المؤسسات ومناصب شغل.  ومن جهته، شدد الخبير الاقتصادي والمصرفي، كمال ذيب، أن استرداد المال العام وتحصيل القروض لا يمكن إلا «بالقضاء « أو العدالة التي بإمكانها التحقيق في الأموال التي منحت أو استفاد منها رجال المال والاعمال، مشيرا إلى أن التعامل مع التحصيل يتطلب وقتا خاصة اذا كانت الأموال خارج الوطن على غرار البنوك السويسرية والامارات المتحدة الامريكية والصين وغيرها من البنوك، وأكد المتحدث في الوقت ذاته، أن البنوك دائما ما تكون هي الطرف الأقوى، حيث تحصل على ضمانات عدة لاستعادة حقوقها ممن يستحلون تلك الأموال محددين تلك الضمانات بداية من الضمانات العينية للقروض من عقارات وأصول أخرى، وكذا الضمانات القانونية على غرار شيكات الضمان وعقود القروض التي تتضمن بنودا تحمى حقوق البنوك، وصولا إلى حق البنك في اتخاد الإجراءات القانونية التي تشمل التعميم والمنع من السفر ومن ثم الحصول على أحكام قضائية والحجز على أموال وممتلكات المتعثر المحتال.

وأضاف، كمال ذيب، أن اعتقاد بعض المقترضين بالحصول على قروض مصرفية كبيرة ومن ثم التوقف عن السداد أو هروب بعض المقترضين بعد الحصول على قروض مصرفية كبيرة والتوقف عن السداد أو الهروب إلى الخارج، هو أمر هين بخلاف الحقيقة حسب المتحدث، وعدم صحة الاعتقاد بأن العميل المتعثر يكون هو الطرف الأقوى ما يجعل البنوك مضطرة إلى تقديم تنازلات لاستعادة أية نسبة من أموالها بزعم أن سجن العميل المتعثر لن يعيد إلى البنوك أموالها وهو ما حصل مع رجل الأعمال، ورئيس منتدى رؤساء المؤسسات السابق علي حداد الذي كان محسوبا على السلطة في استفادته من قروض ضخمة وهو الان في سجن تحت التحقيق. وفي الأخير، أجمع الخبيران على أن معالجة الفساد المالي في الجزائر لا يمكن تحقيقه إلا بتوظيف الكفاءات حقيقية لقيادة البلاد والمناصب الحساسة، بالإضافة إلى استقلال القضاء وتوظيف كفاءات في البرلمان وتطبيق ديكتاتورية التشريع، حيث يبقى البرلمان محافظا على التشريعات القضائية.

وسيلة قرباج