شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

الحركة الجزئية في سلك الولاة تزامنت مع فتح العدالة لملفات الفساد

رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة


  23 أفريل 2019 - 23:02   قرئ 685 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة

خبراء الاقتصاد يدعون العدالة لفتح ملف العقار ومحاسبة الولاة المتورطين

ستضطر السلطات العمومية إلى إعادة النظر في ملف العقار الصناعي بتزامن مع الحركة الجزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين المتهمين بالتسيير العشوائي والانتقائي لهذا الملف الذي أصبح عائقا كبيرا أمام المستثمرين رغم التعليمات التي تلقاها هؤلاء من طرف السلطات من قبل، ويبدو أن هذا الملف العويص سيعرف انفراجا خصوصا أن بعض الولاة المتهمين بالتواطؤ مع بعض رجال الأعمال للاستحواذ على مساحات وعقارات دون أن يجسدوا مشاريعهم هؤلاء مشتبه بهم بعد شروع القضاء في فتح الملف.

 

 في الوقت الذي يعتبر ملف العقار الصناعي من أكبر ملفات الفساد وبعد الحركة  الجزئية التي أحدثها رئيس الدولة عبد القادر بن صالح في سلك الولاة والولاة المنتدبين أول أمس والتي شملت 6 ولاة على رأسهم عبد القادر زوخ وواليين منتدبين وفقا للمادة 92 من الدستور، أكد خبراء الاقتصاد أن هذا الإجراء تزامن مع فتح العدالة لملفات الفساد التي أطاحت بالعديد من الرؤوس على غرار رجال الأعمال علي حداد وإسعد ربراب والاخوة كونيناف، وفي هذا الشأن دعا الخبير الاقتصادي، فارس مسدور، في تصريح لـ «المحور اليومي» ، أنه على العدالة فتح ملف العقار الصناعي ومحاسبة الولاة المتورطين مع بعض رجال الاعمال في نهب واستغلال العقار الصناعي الذي استغل بغير حق وبطرق ملتوية، حيث دهب إلى أبعد من ذلك، بقوله إن بعض الولاة عبر 48 ولاية استغلوا منصبهم من أجل التلاعب بالعقار الصناعي وتوجيهه إلى بعض رجال الأعمال من أجل إنشاء قاعات للحفلات بدل المناطق الصناعية متسائلا عن مصير 32 منطقة صناعية التي تم التحدث عنها من طرف الحكومة وبالضبط من وزير الصناعة والمناجم السابق، عبد السلام بوشوارب، والتي أكد أنها ستخلق مناصب شغل، مضيفا في الوقت ذاته أن ملف العقار الصناعي من أكبر ملفات الفساد وأنه تم التطرق إليه بعدما تم فتح القضاء لملفات الفساد التي أطاحت بالعديد من الرؤوس وأنه سيتم استدعاء هؤلاء المتورطين في ملف العقار خاصة وأن العديد من الولاة لا يزالون يتواطؤون مع العديد من رجال الاعمال بالولايات على غرار ولاية بسكرة.  ومن جهته، قال الخبير الاقتصادي كمال رزيق، أن تطوير العقار في الجزائر هو مشكل ذهنيات بالدرجة الأولى، حيث يتطلب إرادة سياسية حقيقية لتطويره ومرافقة فعلية للمستثمرين في الميدان، في الوقت الذي يشتكي فيه المرقون العقاريون من نقص العقار باعتبار أن هذا الأخير لا يحتوي على منظومة قانونية واضحة، موضحا، أنه رغم التوجه نحو تنظيم سوق العقار في الجزائر بعدما كان رهين الفوضى والاستغلال من طرف بعض «الولاة «لا يزال يشهد  الوضعية نفسها، قائلا «إن تطوير العقار في الجزائر يعود إلى ذهنيات ويتطلب إرادة سياسية حقيقية من أجل تحسينه وتطويره والمرافقة الفعلية للمستثمرين في الميدان، مضيفا في الوقت ذاته، غياب منظومة قانونية واضحة يعتمد عليها المرقون العقاريون في استثماراتهم مشيرا إلى أن معظم التنظيمات تعود إلى فترة التسعينيات، غير أنه تم مؤخرا تعديل القانون رقم 87 ـ 03 المتعلق بالتهيئة العمرانية، حيث يهدف هذا الأخير ـ حسب المتحدث ـ إلى تحديد القواعد العامة الرامية إلى تنظيم إنتاج الأراضي، والموازنة بين وظائف السكن والفلاحة و الصناعة ووقاية المحيط ومجالات أخرى أدرجها هذا القانون.

وسيلة قرباج