شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

بسبب الاختلال الكبير بين العرض والطلب

التذبـــــــــــــذب فـــــــــــي توزيـــــــــــع حليـــــــــــب الأكيـــــــــــاس يعـــــــــــود للواجهـــــــــــة


  14 ماي 2019 - 19:02   قرئ 358 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
التذبـــــــــــــذب فـــــــــــي توزيـــــــــــع حليـــــــــــب الأكيـــــــــــاس يعـــــــــــود للواجهـــــــــــة

يزداد حجم استهلاك الجزائريين  لحليب الأكياس خلال شهر رمضان، حيث يتجاوز ستة ملايين لتر، ما جعل السوق المحلية هذه الأيام تشهد اضطرابا وتذبذبا في توزيع هذه المادة، حيث تشهد المحلات طوابير طويلة من المواطنين الذين عبروا عن استيائهم الشديد من هذا الوضع المتكرر سنويا.

 

ساهم ارتفاع حجم الاستهلاك في خلق اضطرابات في توزيع حليب الأكياس، خاصة في ظل تسجيل عزوف كبير لدى أصحاب المحلات عن اقتناء هذا المنتوج، متحججين بأسباب واهية، الأمر الذي أدى إلى خلل في تموين السوق المحلية بمادة الحليب عن طريق الأكياس لتزداد حدتها مباشرة خلال بداية الأسبوع الثاني من شهر رمضان، علما أن الأزمة قبل دخول شهر رمضان تتمثل في التذبذب الحاصل في عملية التموين، ممّا جعل الحل يكمن في ضبط عملية التوزيع من خلال تحديد سقفها بكيسي حليب للشخص الواحد، حتى يمكن التحكم في عملية توفير حليب الأكياس لكل العائلات، باعتبار أن هذا النوع من الحليب مطلوب من الجميع بالنظر لسعره الزهيد المقدر بـ 25 دينارا، بالتوازي مع قدرة الاستهلاك الكبيرة للفرد الواحد، الأمر الذي ساهم في الإخلال بالتنظيم في عملية التوزيع التي كان معمولا بها.

كما تشهد العديد من المحلات طوابير طويلة أمام محلات بيع المواد الغذائية، في الوقت الذي يرغم بائع التجزئة المستهلك على اقتناء كيسين من الحليب المبستر وكيس من حليب البقر الذي يبلغ سعره 50 دينارا للكيس الواحد، ومن لم يتمكن من توفير الحليب عن طريق الأكياس سواء بالسعر الأول أو الثاني يصير مجبرا على اقتناء حليب العلب أو مسحوق الحليب الذي يفوق القدرة الشرائية للمواطن بكثير، إذ يتراوح سعر العلبة الواحدة ذات الحجم العادي 370 دينار، ليصبح هم المستهلك كيفية الحصول على هذه المادة الأساسية.

في هذا الصدد، عبر عدد من المواطنين عن استيائهم من هذا التذبذب ووقوفهم لساعات طويلة من أجل اقتناء كيسين من الحليب، ويعمد عدد من المواطنين ممن يملكون مركبات على اللحاق بشاحنة واحدة لتوزيع الحليب واقتنائه من المحل الذي يسلم فيه الحليب، في الوقت الذي يعتمد فيه عدد آخر على أصحاب المحلات في حد ذاتهم على أساس القرابة أو الصداقة أو مبدأ الزبون الدائم أو أي شئ آخر، المهم في الأخير الحصول على أكياس الحليب.

وسيلة قرباح