شريط الاخبار
سوناطراك تتعهد باستكمال كل مشاريع الكشف عن النفط والغاز توقعات بارتفاع عدد السواح الأجانب إلى 3 ملايين نهاية العام الجاري خبراء يدعون لتوفير خدمات بنكية جديدة وعصرية للمستثمرين ندوة المعارضة بداية جويلية دون الأفافاس.. الأرسيدي وحزب العمال توزيع قرابة 11 ألف مسكن «عدل» و860 «أل بي بي» يوم 05 جويلية الحبس لشخصين والرقابة القضائية لـ19 آخرين في الجلفة استخلاف المناصب الشاغرة يكشف عن أكبر عدد من الاستقالات في تاريخ البرلمان جميعي يهاجم المعارضة بسبب إقصاء الموالاة من الندوة الجامعة ويدعو لانتخابات رئاسية أزيد من 8 آلاف مؤسسة مهددة بالإفلاس طلبة تيزي وزو يغلقون مقر الجامعة ويخرجون في مسيرة زوخ يُحال رسميا على التقاعد ويخرج من الباب الضيق حملة تطهير العقار الممنوح من طرف الدولة تتوسع للقطاع السياحي الأنظار تتجه نحو الأكاديمية العسكرية لشرشال مطلب «الحقيقة والعدالة» يميز الذكرى الـ21 لاغتيال «المتمرد» انتخاب أمين عام بالنيابة لـ «الأرندي» خلفا لأويحيى في 06 جويلية توقيف مهرّب 100 كبسولة من القنب الهندي داخل أحشائه من المغرب إلى الجزائر الأساتذة المكوّنون في الابتدائي يطالبون بالترقية إلى رتبة مدير الطلبة يتمسكون بالوحدة الوطنية من خلال شعار «الشعب خاوة خاوة» جاب الله يطالب بهيئة وطنية مستقلة عن الداخلية والعدل لتنظيم الانتخابات «الحوار هو الحل الأمثل لإخراج البلاد من الأزمـــــــــــــــــة التي تعيشها» سامي عقلي يتعهد بإبعاد المال عن السياسة رئيس جبهة العدالة والتنمية يطالب بإطلاق سـراحالموقوفين في المسيرة 18 «ندعو شركاءنا بإلحاح للتوافق على رؤية واحدة للخروج من الأزمة» ثلاث وزارات لتحديد قائمة «الأدوية المهلوسة» طيار متربص بالجوية الجزائرية يتاجر في المهلوسات «المهرّبة» من فرنسا إجراءات الحكومة لنجدة شركات رجال الأعمال الموقوفين لا علاقة لها بالتأميم الخضر بوجهين والاختبار الحقيقي أمام السنغال المستشار المحقق بالمحكمة العليا يعمّق التحقيقات في قضية حداد إيداع 17 شابا رهن الحبس حملوا رايات أمازيغية خلال المسيرة الـ18 «قرار غلق سوق تيجلابين انفرادي وغير قانوني» حكومة بدوي تلغي قرار «أويحيى» وتجمّد التمويل غير التقليدي ارتفاع عدد الجزائريين المطلوبين لدى «إنتربول» 20 سنة سجنا لقاتل صديقه بسبب خلاف قديم بينهما احتياطيو 2018 يتهمون مديريات التربية بالتستر عن الوظائف المعلن عنها بعد اختتام الجولة الأولى من الجموعة الثالثة جلاب يؤكد أن ملف استيراد السيارات المستعملة قيد الدراسة بالصور: عناصر المنتخب الوطني يعاينون أرضية ميدان ملعب الدفاع الجوي جانب من الندوة الصحفية للناخب الوطني جمال بالماضي مغتربون يهربون أغراضا محظورة من فرنسا عبر ميناء الجزائر تمسك بالوحدة الوطنية وتشبث بمطلب رحيل بقايا رموز النظام السابق

في حالة عدم استجابة وزارة التجارة لمطالبهم

أعوان الرقابة يهددون بإضراب مفتوح جديد يوم 26 ماي


  18 ماي 2019 - 17:47   قرئ 188 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
أعوان الرقابة يهددون بإضراب مفتوح جديد يوم 26 ماي

هددت النقابة الوطنية لمستخدمي قطاع التجارة بالدخول في إضراب مفتوح جديد يوم الـ 26 ماي الجاري، في حالة عدم استجابة الوزارة الوصية لمطالبهم التي تعود لأكثر من عشر سنوات ولم يستجب لها بعد.

 أعلنت النقابة  الوطنية لمستخدمي قطاع التجارة على لسان أمينها العام أحمد علالي في اتصاله مع  «المحور اليومي» عن العودة للإضراب بداية من 26 ماي الجاري، مؤكدا أن النقابة تسعى من خلال الإضراب إلى تجديد مطالب أعوان الرقابة التي تعود لأكثر من عشر سنوات ولم يستجب لها إلى غاية الآن، بعدما رفعوا عدة مطالب إلى الجهات الوصية يشتكون فيها من الظروف الصعبة التي بات يعمل فيها أعوان الرقابة في ظل نقص الإمكانات وارتفاع ضغوط العمل، خاصة في شهر رمضان، مما جعلهم يطالبون المسؤول الأول على قطاع التجارة، سعيد جلاب بضرورة الإسراع في تعديل القانون الأساسي ونظام التعويضات المجحف في حقهم، بالإضافة إلى رفع منحة الخطر، بما أن عون الرقابة أصبح أكثر عرضة للأخطار وإهانات ومتابعات قضائية، في ظل غياب آليات الحماية الفعلية على حد قوله.  كما طالب أعوان الرقابة - حسب محدثنا - بضرورة توفير الوسائل المادية من سيارات، مكاتب وكراسٍ وغيرها لتسهيل العمل الرقابي، بعدما بات أعوان الرقابة يمارسون مهامهم بالصرف من أموالهم الخاصة بالرغم من الأجر الزهيد الذي يتقاضونه، لاسيما أن القانون الأساسي يجبرهم على العمل ليلا ونهارا بما في ذلك شهر رمضان والاعياد، أين ترتفع خرجاتهم الميدانية إلى الأسواق والمحلات التجارية، مؤكدا في هذا الصدد أن أعوان الرقابة سيحتفظون بمطالبهم وسيقومون باللجوء إلى كافة الإجراءات القانونية الكفيلة بالدفاع عن حقوق الموظف المادية والمعنوية.

وعاد الأمين العام للنقابة الوطنية لمستخدمي قطاع التجارة للحديث عن الاضراب الأول الذي شنه أعوان الرقابة في الأيام الأولى من رمضان، مؤكدا أن الإجراءات التي سبقت الاعلان عن الاضراب الأول قانونية، إلا أن الوزارة الوصية لم تقدم حق الرد لهم، مما جعلهم يعلقون الإضراب، مشيرا إلى أن هذا الأمر دفعهم إلى عقد جمعية عامة في 13 ماي الماضي، وخرجوا بقرار  شن إضراب مفتوح في 26 ماي الجاري حسب الاجراءات القانونية، بما أن المطالب المرفوعة للوزارة لم تتحقق حسبه.  وفي سياق ذي صلة، فند محدثنا  أن يكون قرار الدخول في إضراب في شهر رمضان للضغط على وزارة التجارة على حساب المستهلك الجزائري، موضحا أن القرار جاء بعد فشل جميع المشاورات التي باشرتها النقابة مع الوزارة الوصية، كما نفى احمد علالي أن يكون الإضراب الذي شنه أعوان  الرقابة  قد سبب في ارتفاع الأسعار، قائلا في هذا الشأن « إن الاسعار المرجعية التي حددتها وزارة التجارة غير مدروسة وليس لها أساس قانوني، وعليه فإن عون الرقابة عند خروجه للميدان ووقوفه على مخالفات التجار للأسعار المرجعية التي أقرتها وزارة التجارة، ليس لديه قانون يستند عليه لمعاقبة مثل هؤلاء التجار المخالفين» ، مؤكدا أن القانون يسمح لهم بمعاقبة التجار المتلاعبين بالأسعار المقننة للمواد الواسعة الاستهلاك  كالخبز، الحليب، الزيت، الفرينة والسميد . وأكد ذات المتحدث، رفض أعوان الرقابة الزج بهم ميدانيا والمخاطرة بهم، بخصوص الاسعار المرجعية دون سند قانوني يعتمدون عليه، موضحا أن  قرار الوزارة بوضع أسعار مرجعية للخضر والفواكه في الاسواق خلال شهر رمضان كانت القطرة التي أفاضت الكأس، بما أن النقابة كانت في مفاوضات مع الوزارة الوصية من أجل تلبية مطالبها التي تعود إلى أكثر من 10 سنوات والمتعلقة بتعديل القانون الاساسي والنظام التعويضي بالإضافة الى ضمان الحماية، مضيفا أن هؤلاء الموظفين لا يتمتعون بأي حماية اثناء أداء عملهم ويستعملون سياراتهم الخاصة والنقل  العمومي للتنقل إلى المحلات والاسواق وأحيانا يتعرضون لاعتداءات وسب وشتم من طرف بعض التجار، كما تطرق علالي إلى المساومات التي يتعرض لها عون الرقابة من طرف بعض المنتجين والمستوردين المخالفين للقوانين المتعامل بها .

 لطفي العقون