شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

بعض البلديات فتحتها مطلع الأسبوع الثاني من رمضان

الأسواق الجوارية شبه فارغة وعزوف العارضين في الواجهة!


  19 ماي 2019 - 19:36   قرئ 358 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
الأسواق الجوارية شبه فارغة وعزوف العارضين في الواجهة!

باشرت السلطات المحلية متمثلة في بعض رؤساء البلديات في تنفيذ إجراءات وزارتي الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري والتجارة، بفتح الأسواق الجوارية لتموين السوق واستقرار الأسعار وكبح الاحتكار، على غرار بلديات الحراش، براقي، بلوزداد والمحمدية، غير أن هذه الأسواق شبه فارغة من العارضين عكس السنة الماضية، أين شهدت توافد الكثيرين منهم إلى جانب المستهلكين، في الوقت الذي تُحمل جمعيات ومنظمات ونقابيون مهنيون رؤساء البلديات مسؤولية الاحتفاظ بالأسواق الجوارية المغلقة.

 

بلغ عدد الأسواق الجوارية المخصصة لبيع الخضر والفواكه 1.569 سوقا خلال رمضان العام الجاري، والتي كان من المفروض أن تتبع مسار تفريغ التخزين وتلتزم ببيع تسعة منتجات حسب السعر المرجعي الذي ورد ضمن الإجراءات التي اتخذتها وزارة التجارة لضمان تموين السوق واستقرار الأسعار خلال الشهر الفضيل، غير أن الواقع يعكس ذلك، فعرفت هذه الأسواق خلال العام الجاري تأخرا كبيرا دام أسبوعين، في وقت باشر رؤساء البلديات فتحها بداية من الأسبوع الأول من رمضان الماضي، من أجل كبح المضاربة والتلاعب بالأسعار ورفعها إلى أسقف خيالية، حيث شهدت معظم أسعار المنتجات الفلاحية ارتفاعا كبيرا، وخلال الجولة الاستطلاعية التي قادت «المحور اليومي» إلى بعض أسواق العاصمة، صبيحة أمس، والتي باشرت السلطات المحلية -المتمثلة في  بعض «الأميار» بمنح ترخيص  للعارضين لعرض سلعهم بسعر في متناول المستهلك خاصة العائلات ذات الدخل المحدود، غير أن ما تم الوقوف عليه هو العزوف الكبير للعارضين خاصة فيما يتعلق بالمنتجات الفلاحية على غرار الخضر والفواكه التي يكثر عليها الطلب في هذا الشهر.

ولم تشهد الأسواق الجوارية هذا العام مقارنة بالسنة الماضية، إقبالا كبيرا للعارضين والمؤسسات الوطنية التي كانت تساهم في التعريف بالمنتوج الوطني وتسويقه للمستهلكين، فقد اقتصرت الأسواق هذه السنة على عرض مواد التنظيف والعسل دون عرض المنتجات الأخرى التي تعود عليها المستهلك، حيث تعد الأسواق الجوارية قبلة للعائلات الجزائرية خاصة ذات الدخل المحدود.

للتذكير فإن ورقة الطريق التي وضعتها وزارة التجارة لتسقيف الأسعار تزامنا مع شهر رمضان، كانت بمشاركة الشركاء الاجتماعيين من جمعيات منظمة حماية المستهلك والنقابات المهنية الخاصة بالتجار والحرفيين، كما توجد بعض الآليات الأخرى ساهمت في التقليل من ارتفاع أسعار الخضر والفواكه، من خلال توفير الأسواق الجوارية، التي تكون فيها الأسعار في متناول المستهلك، غير أن ما تم ملاحظته في هذه الأسواق كان عكس ما هو منتظر، فالأسعار كانت تعرف ارتفاعا محسوسا مقارنة بالعادية منها خلال الايام التي كانت تسبق رمضان. في السياق ذاته، حمّلت الجمعيات والمنظمات والنقابيين المهنيين مسؤولية التأخر الذي عرفته الاسواق الجوارية، لرؤساء البلديات باحتفاظهم بمثل هذه الأسواق المغلقة.

وسيلة قرباج