شريط الاخبار
خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت تسهيل عودة الحجاج الجزائريين إلى أرض الوطن «البنال» سيشرع في التنقل إلى مختلف الولايات قريبا الحكومة تقرر فتح ملفات الفساد في الإدارات العمومية العاصمة تحت الحصار ومواطنون يُحتجزون في الطرقات! القنصلية الفرنسية تبرر تأخر معالجة طلبات «الفيزا» بتذبذب الأنترنت الطلابي الحر يتبرأ من الطلبة الحاضرين لقاء لجنة الحوار كريم يونس يتهم دعاة مقاطعة الحوار بـ«محاولة إحراق البلاد» الحكومة تفك الحصار الشعبي المفروض عليها منذ تعيينها إعانات مالية تصل إلى 100 مليون سنتيم للمستفيدين من البناء الذاتي الدرك يحجز 2000 قرص مهلوس عبر 8 ولايات عمال مجمّع «تونيك» يناشدون الحكومة إنقاذه من الإفلاس أنصار «مان سيتي» ينتقذون غوارديولا لتهميشه محرز الحكومة أمام تحدي البحث عن توافقات ومواجهة غضب النواب! الشرطة تطيح برؤوس "مافيا العقار" بوهران ووزراء وأمنيون في قلب الفضيحة وزير العدل ينهي مهام قاضيين بالحراش وتيارت ووكيل الجمهورية بمحكمة تلمسان إدانة واسعة لطريقة قتل النمر الهارب من حديقة للحيوانات بتقرت " تلاعب" في طريقة تقديم طلب الاعتماد وراء إلغاء ندوة الائتلاف الطلابي توظيف 1.5 بالمائة من ذوي الاحتياجات الخاصة بقطاع العمل تأسيس مجلس شعبي للشباب بالمجلس الولائي لولاية بجاية صالحي وبن حمو وساحلي غير معنيين بالمشاركة في الحوار الوطني بن مسعود يحرص على حل إشكالية غلاء أسعار الفنادق والمنتجعات تفكيك شبكة مختصة في المتاجرة بالمهلوسات بحسين داي 173 طن احتياط الجزائر من الذهب في 2019 البنوك تجمّد عمل لجان دراسة القروض إلى غاية أكتوبر دخول أنبوب نقل الغاز «قصدير- بني صاف» حيز الخدمة في 2020 سعر سلة خامات «أوبك» يتجاوز 59 دولارا اضطراب التزويد بالمياه الشروب يعود لعطب كهربائي جمع 470 طن من النفايات المنزلية في العيد بورقلة العاصميون استهلكوا 1.5 مليون متر مكعب من المياه خلال العيد العدالة تواصل التحقيق في قضايا الفساد وتؤجل ملفات مهمة والي تلمسان الأسبق أمام المحكمة العليا في قضية «الهامل»

من شأنها تقليل عدد الفقراء الذي يتراوح بين 6 و7 ملايين

48 مليار سنتيم حجم زكاة الفطر لهذه السنة


  22 ماي 2019 - 18:51   قرئ 216 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
48 مليار سنتيم حجم زكاة الفطر لهذه السنة

o 95 بالمائة من زكاة الفطر يتم توزيعها خارج أُطرها

o صناديق الزكاة المسجدية لا تمثل سوى 5 بالمائة

 

في الوقت الذي حددت فيه وزارة الشؤون الدينية والأوقاف زكاة الفطر لهذه السنة بـ 120 دينار وهي قيمة صاع «2 كلغ» من غالب قوت البلد، فإن حجم هذه الأخيرة سيقدر بـ 48 مليار سنتيم وهي القيمة التي يمكن أن تقلل من عدد الفقراء الذي يتراوح بين 6 و7 ملايين فقير، بالمقابل يتم توزيع ما نسبته 95 بالمائة من زكاة الفطر خارج أطرها وهذا راجع إلى غياب الثقة لدى المزكي، في حين لا تمثل صناديق الزكاة بالمساجد سوى 5 بالمائة.

أعطت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف تعليمات كلفت بها أئمة المساجد بالتعاون مع رؤساء اللجان الدينية المسجدية عبر الوطن بالشروع في جمع زكاة الفطر ابتداء من منتصف شهر رمضان، على أن توزع على مستحقيها الذين أحصتهم لجان صندوق الزكاة يوما أو يومين قبل عيد الفطر. وفي هذا الشأن، أوضح الخبير الاقتصادي والمالي، كمال رزيق، في تصريح لـ «المحور اليومي»، أن قيمة زكاة الفطر التي حددتها وزارة الشؤون الدينية والأوقاف والمقدر بـ 120 دينار وهي قيمة صاع «2 كلغ» من غالب قوت البلد، «غير كافية» وهي لا تكفي لعائلة فقيرة، مشيرا إلى أن 2 كلغ من السميد أو أي نوع من الغذاء لا يكفى لهذه العائلة، ودعا في الوقت ذاته إلى ضرورة إعادة النظر في طريقة تحديد زكاة الفطر مقترحا تحديد القيمة بـ 500 دينار وهي قيمة معتبرة وعادلة .

وتابع كمال رزيق، أن حجم زكاة الفطر لهذه السنة ستقدر بـ 48 مليار سنتيم وهي قيمة كبيرة جدا، مقارنة مع الزكاة العادية التي يتم جمعها من طرف صناديق الزكاة المسجدية والتي لا تمثل سوى 5 بالمائة ـ حسب المتحدث ـ منوها أنه لو وجد إحصاء حقيقي للفقراء وتم توزيع هذه القيمة على كل عائلة فقيرة سيتم القضاء على الفقراء في فترة الخمس سنوات المقبلة وهو الأمر الذي يقلل من عدد الفقراء الذي يتراوح ما بين 6 و 7 ملايين فقير حسب المتحدث، للعلم أن هذه الإحصاءات غير رسمية لعدم وجود طريقة صحيحة يتم بها حساب العائلات المعوزة. وأضاف المتحدث أن الجزائر عرفت تجربة العمل الزكوية من خلال إنشاء صندوق الزكاة في سنة 2004، تحت اشراف وزير الشؤون الدينة والأوقاف بوعبد الله غلام الله، وذلك من خلال الجهود المبذولة من طرف القائمين عليه والإستفادة من تجارب بعض الدول، وطالب المتحدث، بضرورة نقل هذا المشروع إلى مؤسسة مستقلة وجب العمل على ضرورة تنظيمها تنظيما علميا، وكذا العمل على تفعيلها سواء تعلق الأمر بتحسين وتطوير هيكلها التنظيمي أو تبيان عملية طرق جمع وتوزيع الزكاة من أجل كسب ثقة المزكي أولا ثم المجتمع، مشيرا إلى أن ما نسبته 95 بالمائة من أموال زكاة الفطر لا توزع في أطرها وهذا راجع إلى غياب الثقة لدى المزكي .

وسيلة قرباج