شريط الاخبار
معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث وزارة السكن تكشف عن الإجراءات الوقائية داخل ورشات البناء «استئناف المنافسات الجماعية صعب وصحة الشعب أولى» نحو الشروع في توزيع العقار الصناعي بالولايات ابتداء من أوت بومرداس تحيي عيد الاستقلال بإطلاق مشاريع تنموية البطل الأولمبي مخلوفي يطالب بالإجلاء من جنوب إفريقيا انخفاض طفيف لأسعار النفط بفعل مخاوف كورونا الموّالون يحذرون من ارتفاع أسعار الأضاحي بعد غلق الأسواق ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بـ0.6 بالمائة 5.2 مليار دينار رقم أعمال «أليانس» للتأمينات في 2019 بنك الجزائر يصدر نماذج نقود جديدة بن زيان يؤكد استكمال دروس السداسي الثاني في 23 أوت الجزائريون يشيّعون رفات شهداء المقاومة الشعبية بمربع الشهداء بالعالية أربع قوائم ترشيحية في سباق للهيئة الرئاسية عفو رئاسي عن 4700 محبوس بمناسبة الذكرى المزدوجة للاستقلال والشباب تبون يؤكد أن مجابهة ملف الذاكرة مع فرنسا ضرورية لتلطيف مناخ العلاقات استئناف محاكمة طحكوت والوزراء والولاة اليوم بن بوزيد يستبعد العودة لتشديد الحجر الصحي على الولايات الموبوءة 26 وفاة وسط الأطقم الطبية بسبب كورونا 14 ألف مسكن «عدل» إضافي بالعاصمة منها 06 آلاف في أولاد فايت مطراني يمنح عنتر يحيى موافقته المبدئية وزير المالية يدعو أصحاب «الشكارة» لإيداع أموالهم في البنوك جراد يطمئن التلاميذ المترشحين لامتحانات البكالوريا شيخي يعتبر استعادة رفات أبطال المقاومة الشعبية خطوة أولى فقط وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية

ترشيد دعم الحليب والقمح اللذين يمثلان أكثر من 50 % من فاتورتها

إجراءات الحكومة لتقليص الواردات وتآكل احتياطي الصرف يطالان غذاء الجزائريين


  24 ماي 2019 - 15:09   قرئ 333 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
إجراءات الحكومة لتقليص الواردات وتآكل احتياطي الصرف يطالان غذاء الجزائريين

-منع إقامة أو توسيع المطاحن ودراسة سبل ترشيد تموين السوق بالمادتين

تبحث الحكومة عن كل الحلول لتقليص الواردات وتآكل احتياطي الصرف المتواصل، حيث تقرر دراسة سبل ترشيد تموين السوق الوطني من مادتي القمح والحليب، بغرض تقليص الدعم الموجه لهاتين المادتين، باعتبار أن الشعبتين تشكلان منفردتين ما يفوق الـ 50 % من الفاتورة الغذائية الإجمالية للبلاد. 

قرّرت الحكومة في إجراء أولي توقيف منح الترخيص لإقامة مطاحن جديدة للقمح أو توسيع القائم منها، وبحث سبل ترشيد تمويـن السوق الوطني من مادتي القمح والحليب، مع تقديم مقتـرحات عملية مستعجلة خلال اجتماع الجهاز التنفيذي المقبـل، وكذا توسيع تشكيلة اللجنة متعددة القطاعات إلى قطاع الفلاحة بالإضافة إلى المالية، الصناعة والتجارة، وتكليفها بدراسة معمقة للشعبتين.

وأمر الوزير الأول نور الدين بدوي، خلال اجتماع الحكومة، المنعقد الأربعاء، بإجراء تقييم دقيق للحاجيات الحقيقية للسوق الوطنية من القمح والحليب، وخاصة ما يرتبط منها بالصناعة التحويلية، حسب ما نشرته وكالة الأنباء الجزائرية، أول أمس، نقلا عن بيان للوزارة الأولى، صدر عقب الاجتماع سالف الذكر، وسيتم في هذا الصدد، تكليف المتعاملين العموميين القائمين على ضبط السوق بضمان تسيير أحسن للمخزون الاستراتيجي، باعتماد صيغ تدخل مستحدثة، قصد ترشيد الـواردات من القمح والمنتجات الغذائية الأخرى الخاضعة للبورصة، وأوضح المصدر، أن الحكومة واصلت خلال اجتماعها دراسة الإجراءات الواجب اتخاذها قصد ترشيد الواردات والحفاظ على احتياطي الصـرف، والذي خصص هذه المرة لدراسة ملف استيراد الحبوب ومادة الحليب، حيث تشكل هاتين الشعبتين منفردتين ما يفوق 50 % من الفاتورة الغذائية الإجمالية لبلادنا.

وقدم وزير المالية عرضا مفصلا حول هذا الموضوع، مبرزا بالخصوص نمط الاستيراد المعتمد والدعم المالي الذي تقدمه الدولة في شكل إعانات، مشيرا إلى المستوى التصاعدي من سنة إلى أخرى لفاتورة استيراد القمح الصلب واللين، وضرورة الحد من تحويل الدعم العمومي إلى غير مستحقيه، في حين تم الإشارة إلى الحرص على عدم المساس بالقدرة الشرائية للمواطن.

وكانت الحكومة باشرت أولى إجراءاتها المتعلقة بمحاولة تقليص الواردات وتآكل احتياطي الصرف من العملة الصعبة المتواصل منذ سنوات، أَملا في الحفاظ عليه لفترة أطول، بتقليص الفاتورة السنوية لاستيراد قطع الغيار الموجهة لتركيب السيارات السياحية، وكذا المجموعات الموجهة لصناعة المنتجات الكهرومنزلية والالكترونية والهواتف النقالة.

وشَكلت الحكومة، بداية الشهر الجاري، لجنة وزارية مشتركة تتولى دراسة كل جوانب التدابير التي يتعين اتخادها من أجل تقليص عجز ميزان المدفوعات، بهدف الحفاظ على احتياطات البلاد من الصرف.

زين الدين زديغة