شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

بعض المنتجات الفلاحية هوت تحت السعر المحدد

التجار يستجيبون للأسعار المرجعية في الأسبوع الأخير من رمضان


  26 ماي 2019 - 18:18   قرئ 752 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
التجار يستجيبون للأسعار المرجعية في الأسبوع الأخير من رمضان

 

 يبدو أن الأسعار المرجعية التي وضعتها وزارة التجارة والتي حددت أسعار أهم المنتجات الفلاحية واسعة الاستهلاك في رمضان، برز أثرها مع بداية العد التنازلي لانقضاء الشهر الفضيل، والتي لم يجد لها المواطن البسيط أثرا واضحا خلال اليوم الأول من رمضان، الأسعار التي انخفضت بسبب الوفرة مقابل الطلب المتوسط على بعض المواد على غرار الجزر، الكوسة والباذنجان وغيرها من الخضر، ودون تأثرها بأي أداة رقابية تذكر بحكم الإضراب الذي شنه أعوان الرقابة التابعين لوزارة التجارة منذ حلول هذا الشهر. 

 من خلال الجولة الاستطلاعية التي قادتنا لبعض نقاط البيع والأسواق الجوارية بالعاصمة على غرار براقي، الكاليتوس وسوق الحراش، لاحظنا تطابق أسعار المتداولة لدى تجار التجزئة مع تلك التي أقرتها وزارة التجارة، والذي سجل فارقا ما بين 30-45 دج للكيلوغرام الواحد لكل منتج خلال الفاتح من الشهر الفضيل. 

وتسجل بورصة أسعار المنتجات الفلاحية الاثني عشر التي حددتها الحكومة بالتنسيق مع المنظمة الوطنية لحماية المستهلك وإرشاده، انخفاضا ملحوظا أرجعه عديد التجار إلى الوفرة التي تسجلها السوق الوطنية، حيث انخفض سعر البطاطا المادة الأكثر إقبالا من طرف الجزائريين والحاضرة بقوة على موائد الجزائريين، إلى 50 دج للكيلوغرام الواحد بالنسبة للبطاطا «الموسمية» ذات النوعية الجيدة، بعدما تراوح سعرها ما بين 60-70 دج في أول أيام رمضان، المنتج الفلاحي الذي سجل وفرة هذه السنة. 

وفيما يخص سعر الكوسة أو ما يصطلح عليها بـ «القرعة» فقد هوت إلى 40 دج للكيلوغرام الواحد بحكم وفرة المنتج في السوق، بعدما تم عرضها منذ 3 أسابيع ما بين 80-120 دج، أما عن سعر الجزر فلقد شهد استقرارا عند 65 دج السعر مما يطابق تقريبا السعر المرجعي لوزارة التجارة، دون أي انخفاض يُذكر في سعره بالرغم من ضعف الطلب على هذه المادة. وفيما يخص مادة الخس أو السلاطة الخضراء تراجعا بالضعف من 120 دج إلى 60 دج للكيلوغرام الواحد، متجاوزا ضعف السعر المرجعي المحدد ما بين 60 دج و70 دج في اسواق التجزئة، أما عن سعر منتوج الطماطم متوسطة النوعية فقد تراوح سعر الكيلوغرام الواحد ما بين 60-80 دج، بعدما سجلت التهابا في سعرها فاق 120 دج لـ 1كلغ، الأرقام التي تسجل تقاربا مع السعر المرجعي المحدد لهذه الأخيرة ما بين 60 و80 دينار عند البيع بالجملة و90 و110 دج في أسواق التجزئة. 

من بين كل المنتجات الفلاحية، سجل منتوج البصل الأحمر الاستثناء بارتفاعه من 75 دج لـ 1 كلغ إلى 100 دج في أغلب الأسواق الأمر الذي أرجعه التجار ومهتمون بالشأن الفلاحي إلى ضعف الإنتاج في هذا المنتوج غير الموسمي، وهو السعر الذي لم يعكس بتاتا السعر المرجعي في سوق التجزئة للنوع الجاف المخزن والمحدد ما بين 55 دج و60 دج. وعن أسعار الفواكه، فقد عرفت هي الأخرى تراجعا نسبيا فيما يخص فاكهة البطيخ الأحمر فقد تراجعت من 130 دج لكيلوغرام الواحد إلى 60 دج مما مكن المواطن البسيط هذه الأيام من اقتناءها، فيما عرف سعر الفراولة والموز ارتفاعا إلى 220 دج و300 دج على التوالي. وما لاحظناه من خلال الجولات العديدة لأسواق العاصمة وحديثنا مع عديد الزبائن، أكدوا في حديثهم لـ «المحور اليومي» بأن الباعة الفوضويين المتنقلين بين الأحياء والبلديات ساهموا بنسبة كبيرة في خفض الأسعار من خلال عرض مختلف أنواع المنتجات من الخضر والفواكه بأسعار في متناول وبفارق 10-20 دج الجميع بالمقارنة مع الباعة النظاميين أو حتى بالأسواق الموازية، الأمر الذي عزّز من نشاط التجار المتنقلين بزيادة إقبال المواطنين لاقتناء ما يحتاجونه من مواد اختصارا للوقت والجهد حسب قولهم-. 

مريم سلماوي