شريط الاخبار
أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق الحكومة تكيّف مخطط «ما بعد الحجر» استعدادا لعودة الحياة الطبيعية نقابة ممارسي الصحة تطالب بتوسيع المنحة والعطل الاستثنائية توسيع تدابير منع انتشار عدوى كورونا خلال عيد الفطر قرابة 15 ألف وحدة سكنية جاهزة ستوزّع بعد رفع الحجر الصحي مصالح الأمن تسجّل أدنى مستويات الجريمة خلال رمضان جراد يشدد على مواكبة المدرسة والجامعة للتكنولوجيات الحديثة وزارة التربية تأمر المدراء بالشروع في إنجاز أعمال نهاية السنة تغييرات في «أل أم دي».. تخصصات جديدة وفتح القطب الجامعي سيدي عبد الله محرز وبن طالب يعودان إلى التدريبات مواطنون متذمرون من تذبذب أسعار الخضر بسوق بئر خادم قائمة المهن الشاقة قيد الدراسة ولا عودة لنظام التقاعد النسبي تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها بعد عيد الفطر طباعة الأموال ضاعفت الدين العمومي بـ43,47 بالمائة ليبلغ500 ألف مليار 7 آلاف مليار سنتيم لمواجهة كورونا منها 2000 مليار للمتضررين من الوباء

خبراء اقتصاديون يؤكدون أن الدولة ستتعهد بضمان حقوق عمالها

«تأميم» شركات رجال الأعمال الموقوفين يتم عبر المزاد العلني


  11 جوان 2019 - 21:30   قرئ 1392 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
«تأميم» شركات رجال الأعمال الموقوفين يتم عبر المزاد العلني

العدالة لن تسمح بغلق هذه الشركات ولا بتسريح العمال 

  أكد خبراء الاقتصاد أن «تأميم» شركات رجال الأعمال الموقوفين من طرف الدولة طبقا لقرارات العدالة، وهي أكبر مؤسسات اقتصادية تشغل العمال، يتم عبر بيعها في المزاد العلني، بعد الانتهاء من التحقيق وصدور أوامر بحجز أملاك رجال الأعمال المعنيين، مؤكدين أن القضاء سيأخد بعين الاعتبار مصير عمال هذه الشركات.  

 بعد سلسلة من التوقيفات لرجال الأعمال، بداية برجل الأعمال رئيس أكبر منتدى يجمع كبار المستثمرين علي حداد، والإخوة كونيناف ورجل الأعمال ومالك مجمع «سيفيتال» يسعد ربراب، بالإضافة إلى محي الدين طحكوت، ستكون إعادة الشركات التابعة لرجال الأعمال الموقوفين من طرف العدالة للحكومة، وهي أكبر المؤسسات الاقتصادية التي توظف أكبر عدد من العمال، عبر بيعها في المزاد العلني، بعد أمر من قاضي التحقيق الذي يفصل في الأمر. 

وفيما يتعلق بمصير العمال الذين يشتغلون في هذه المؤسسات التي توظف أكبر فئات من العمال، أكد الخبير الاقتصادي كمال ذيب، أن العدالة سوف تأخذ بعين الاعتبار هذا الأمر، مشيرا في الوقت ذاته «إلى أن القاضي لا يمكنه التلاعب بمصير آلاف العمال و يأمر بغلق أو تسريح العمال، بل سيأخذ بعين الاعتبار هذا الأمر »، مؤكدا أن غلق المؤسسات لن يحدث، بل سيتم نقل الملكية للحكومة من خلال البيع بالمزاد، مشيرا إلى أن غلق المؤسسات سيساهم في خلق ندرة في سوق الشغل ويؤدي إلى أزمة بطالة، حيث أكد الديوان الوطني للإحصائيات بشأن إحصاء مطلع السنة الجارية وجود مليون و508  جزائري دون عمل (بطال) خلال السنة الجارية، مقابل مليون و440 بطال سنة 2017. وفي المتوسط 6 بطالين من أصل 10 هم بطالون منذ فترة طويلة، وهو ما يمثل 59.2 بالمائة ممن قاموا بمبادرات من أجل الحصول على عمل منذ سنة أو أكثر، في حين تمثل نسبة البطالة في الجزائر خلال شهر أفريل من السنة الجارية 11.1 بالمائة. 

من جهته، أكد الخبير الاقتصادي كمال رزيق في تصريح لـ «المحور اليومي» أن التوقيفات المتسلسلة لرجال الأعمال، بداية بتوقيف رئيس منتدى المؤسسات سابقا ومجمع الأشغال العمومية علي حداد، بالإضافة إلى قيام الدرك الوطني للعاصمة باستدعاء كل من الإخوة كونيناف ورجل الأعمال مالك مجمع سيفيتال يسعد ربراب، بالإضافة إلى الرئيس المدير العام لمجمع تركيب السيارات الذي يحمل العلامة الألمانية «فولكسفاغن »، لن يؤدي إلى غلق المؤسسات وطرد العمال، قائلا «إن غلق المؤسسات التي تشغل آلاف العمال سيولد أزمة في عالم الشغل، وهو الأمر الذي يجب أن لا يحدث، حيث ننتظر مجرى التحقيق الذي سيكشف إذا كان هؤلاء متورطون فعلا في الفساد ثم إثبات التهم المنسوبة إليهم»، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن اتهام رجل الأعمال مالك مجمع سيفيتال يسعد ربراب بتضخيم فواتير استيراد تجهيزات مستعملة رغم الامتيازات الجمركية التي يستفيد منه من قبل الحكومة، فهنا يمكننا التحدث عن عقوبة معنوية على الشخص وليس على المؤسسة، مؤكدا أن الملكية يمكن أن تحول إلى الحكومة، بعد أمر من قاضي التحقيق، ويتم بيعها في المزاد العلني، مشيرا إلى أن تأميم هذه المؤسسات لا يمكن حاليا، لأننا في اقتصاد حر وليس اشتراكيا. 

    وسيلة قرباج