شريط الاخبار
خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت تسهيل عودة الحجاج الجزائريين إلى أرض الوطن «البنال» سيشرع في التنقل إلى مختلف الولايات قريبا الحكومة تقرر فتح ملفات الفساد في الإدارات العمومية العاصمة تحت الحصار ومواطنون يُحتجزون في الطرقات! القنصلية الفرنسية تبرر تأخر معالجة طلبات «الفيزا» بتذبذب الأنترنت الطلابي الحر يتبرأ من الطلبة الحاضرين لقاء لجنة الحوار كريم يونس يتهم دعاة مقاطعة الحوار بـ«محاولة إحراق البلاد» الحكومة تفك الحصار الشعبي المفروض عليها منذ تعيينها إعانات مالية تصل إلى 100 مليون سنتيم للمستفيدين من البناء الذاتي الدرك يحجز 2000 قرص مهلوس عبر 8 ولايات عمال مجمّع «تونيك» يناشدون الحكومة إنقاذه من الإفلاس أنصار «مان سيتي» ينتقذون غوارديولا لتهميشه محرز الحكومة أمام تحدي البحث عن توافقات ومواجهة غضب النواب! الشرطة تطيح برؤوس "مافيا العقار" بوهران ووزراء وأمنيون في قلب الفضيحة وزير العدل ينهي مهام قاضيين بالحراش وتيارت ووكيل الجمهورية بمحكمة تلمسان إدانة واسعة لطريقة قتل النمر الهارب من حديقة للحيوانات بتقرت " تلاعب" في طريقة تقديم طلب الاعتماد وراء إلغاء ندوة الائتلاف الطلابي توظيف 1.5 بالمائة من ذوي الاحتياجات الخاصة بقطاع العمل تأسيس مجلس شعبي للشباب بالمجلس الولائي لولاية بجاية صالحي وبن حمو وساحلي غير معنيين بالمشاركة في الحوار الوطني بن مسعود يحرص على حل إشكالية غلاء أسعار الفنادق والمنتجعات تفكيك شبكة مختصة في المتاجرة بالمهلوسات بحسين داي 173 طن احتياط الجزائر من الذهب في 2019 البنوك تجمّد عمل لجان دراسة القروض إلى غاية أكتوبر دخول أنبوب نقل الغاز «قصدير- بني صاف» حيز الخدمة في 2020 سعر سلة خامات «أوبك» يتجاوز 59 دولارا اضطراب التزويد بالمياه الشروب يعود لعطب كهربائي جمع 470 طن من النفايات المنزلية في العيد بورقلة العاصميون استهلكوا 1.5 مليون متر مكعب من المياه خلال العيد العدالة تواصل التحقيق في قضايا الفساد وتؤجل ملفات مهمة والي تلمسان الأسبق أمام المحكمة العليا في قضية «الهامل»

خبراء اقتصاديون يؤكدون أن الدولة ستتعهد بضمان حقوق عمالها

«تأميم» شركات رجال الأعمال الموقوفين يتم عبر المزاد العلني


  11 جوان 2019 - 21:30   قرئ 1027 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
«تأميم» شركات رجال الأعمال الموقوفين يتم عبر المزاد العلني

العدالة لن تسمح بغلق هذه الشركات ولا بتسريح العمال 

  أكد خبراء الاقتصاد أن «تأميم» شركات رجال الأعمال الموقوفين من طرف الدولة طبقا لقرارات العدالة، وهي أكبر مؤسسات اقتصادية تشغل العمال، يتم عبر بيعها في المزاد العلني، بعد الانتهاء من التحقيق وصدور أوامر بحجز أملاك رجال الأعمال المعنيين، مؤكدين أن القضاء سيأخد بعين الاعتبار مصير عمال هذه الشركات.  

 بعد سلسلة من التوقيفات لرجال الأعمال، بداية برجل الأعمال رئيس أكبر منتدى يجمع كبار المستثمرين علي حداد، والإخوة كونيناف ورجل الأعمال ومالك مجمع «سيفيتال» يسعد ربراب، بالإضافة إلى محي الدين طحكوت، ستكون إعادة الشركات التابعة لرجال الأعمال الموقوفين من طرف العدالة للحكومة، وهي أكبر المؤسسات الاقتصادية التي توظف أكبر عدد من العمال، عبر بيعها في المزاد العلني، بعد أمر من قاضي التحقيق الذي يفصل في الأمر. 

وفيما يتعلق بمصير العمال الذين يشتغلون في هذه المؤسسات التي توظف أكبر فئات من العمال، أكد الخبير الاقتصادي كمال ذيب، أن العدالة سوف تأخذ بعين الاعتبار هذا الأمر، مشيرا في الوقت ذاته «إلى أن القاضي لا يمكنه التلاعب بمصير آلاف العمال و يأمر بغلق أو تسريح العمال، بل سيأخذ بعين الاعتبار هذا الأمر »، مؤكدا أن غلق المؤسسات لن يحدث، بل سيتم نقل الملكية للحكومة من خلال البيع بالمزاد، مشيرا إلى أن غلق المؤسسات سيساهم في خلق ندرة في سوق الشغل ويؤدي إلى أزمة بطالة، حيث أكد الديوان الوطني للإحصائيات بشأن إحصاء مطلع السنة الجارية وجود مليون و508  جزائري دون عمل (بطال) خلال السنة الجارية، مقابل مليون و440 بطال سنة 2017. وفي المتوسط 6 بطالين من أصل 10 هم بطالون منذ فترة طويلة، وهو ما يمثل 59.2 بالمائة ممن قاموا بمبادرات من أجل الحصول على عمل منذ سنة أو أكثر، في حين تمثل نسبة البطالة في الجزائر خلال شهر أفريل من السنة الجارية 11.1 بالمائة. 

من جهته، أكد الخبير الاقتصادي كمال رزيق في تصريح لـ «المحور اليومي» أن التوقيفات المتسلسلة لرجال الأعمال، بداية بتوقيف رئيس منتدى المؤسسات سابقا ومجمع الأشغال العمومية علي حداد، بالإضافة إلى قيام الدرك الوطني للعاصمة باستدعاء كل من الإخوة كونيناف ورجل الأعمال مالك مجمع سيفيتال يسعد ربراب، بالإضافة إلى الرئيس المدير العام لمجمع تركيب السيارات الذي يحمل العلامة الألمانية «فولكسفاغن »، لن يؤدي إلى غلق المؤسسات وطرد العمال، قائلا «إن غلق المؤسسات التي تشغل آلاف العمال سيولد أزمة في عالم الشغل، وهو الأمر الذي يجب أن لا يحدث، حيث ننتظر مجرى التحقيق الذي سيكشف إذا كان هؤلاء متورطون فعلا في الفساد ثم إثبات التهم المنسوبة إليهم»، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن اتهام رجل الأعمال مالك مجمع سيفيتال يسعد ربراب بتضخيم فواتير استيراد تجهيزات مستعملة رغم الامتيازات الجمركية التي يستفيد منه من قبل الحكومة، فهنا يمكننا التحدث عن عقوبة معنوية على الشخص وليس على المؤسسة، مؤكدا أن الملكية يمكن أن تحول إلى الحكومة، بعد أمر من قاضي التحقيق، ويتم بيعها في المزاد العلني، مشيرا إلى أن تأميم هذه المؤسسات لا يمكن حاليا، لأننا في اقتصاد حر وليس اشتراكيا. 

    وسيلة قرباج