شريط الاخبار
الحكومة تسعى لاستغلال المؤهلات والمعالم السياحية لتطوير القطاع السياحي «كناص» ينظم يوما إعلاميا لتحسيس العمال بالأخطار المهنية خبراء يؤكدون ضرورة طباعة النقود وإصلاح ميزانيتي التجهيز والتسيير «قانون المحروقات سيمكن سوناطراك من استغلال الطاقات المتجددة» الغرف الفلاحية تستقبل طلبات الفلاحين الراغبين في التكوين توزيع 37 ألف بطاقة «شفاء» على الطلبة الجامعيين منذ 2017 لقاح الإنفلونزا حصريا للحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السنّ الكنفدرالية النقابية تشن إضرابا عاما وتشارك في مسيرات الطلبة اليوم بوزيد يطالب بإعادة النظر في توزيع الطلبة على التخصصات ! آخر أجل للتسجيل في الامتحانات المهنية للترقية يوم 28 نوفمبر المترشحون وجها لوجه أمام المواطنين في ظل استمرار الحراك الشعبي القذف والسب بين المترشحين ممنوع خلال الحملة الانتخابية حديث عن عطلة مسبقة للطلبة بداية من 28 نوفمبر بسبب الرئاسيات! المترشحون للرئاسيات يضبطون عقارب الساعة على انطلاق الحملة الانتخابية تجميد مصانع تركيب الهواتف سيحيل 26 ألف عامل على البطالة ويشجع السوق الموازية انطلاق محاكمة 41 شابا من موقوفي الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة أحكام قضائية لردع ظاهرة العنف في الملاعب عطل «تلقائية» للموظفين المسجلين في قوائم مديريات الحملات الانتخابية للمترشحين وزارة التربية تفشل في امتصاص غضب أساتذة الابتدائي فرعون تستبعد تأثير قانون المالية الجديد على التجارة الإلكترونية تحويل أموال دفع مستحقات خدمات العمرة من فرنسا وإسطنبول ودبي المترشحون الخمسة يروجون لاشتراء «السلم الاجتماعي» لاستعطاف الفئات الهشة تأجيل وإلغاء عدة رحلات بحرية نحو فرنسا وزير الصناعة تؤكد استمرار نشاط مصانع الهاتف النقال الحكومة ترفع التجميد عن كافة المشاريع المتعلقة بتوسعة النشاط رابحي يشدد على ضرورة الاعتناء بتراث المنطقة المغاربية محاكمة 32 شابا من حاملي الراية الأمازيغية بمحكمة سيدي امحمد اليوم بن فليس يعد بتلبية مطالب الحراك كاملة والقيام بإصلاحات واسعة زغماتي «يشكك» في كفاءة بعض القضاة ويرافع لإعادة النظر في منظومة التكوين تأجيل الفصل في أزيد من 500 ملف بمحكمة الدار البيضاء لغاية شهر ديسمبر إقامات وأقسام تغرق في المياه وغياب التدفئة يعيد الاحتجاجات للحرم الجامعي تمويل أزيد من 30 ألف نشاط مصغر آفاق 2020 وزير الداخلية يتابع إطارا ساميا كشف عن منحه مساكن وظيفية لأقاربه 17 بالمائة من الأموال المسحوبة من بريد الجزائر تمت عن طريق الدفع الإلكتروني بلماضي يمنح فرصة جديدة لبلقبلة ويفاجئ بزرقان وحلايمية وسبانو رسوم ما بين 5 و40 بالمائة على التجهيزات الكهرومنزلية اتفاقية لتمويل إنجاز مشروع رقمنة هياكل وزارة الفلاحة الإعلان عن أول جائزة لأحسن مؤسسة صحية بولاية الجزائر «أوبو» تكشف الستار عن هاتفها الجديد «A1k» عشرون شركة تسيطر على 67 بالمائة من سوق الدواء

بعد طباعة أكثر من 65562 مليار دينار

حكومة بدوي تلغي قرار «أويحيى» وتجمّد التمويل غير التقليدي


  23 جوان 2019 - 22:44   قرئ 542 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
حكومة بدوي تلغي قرار «أويحيى» وتجمّد التمويل غير التقليدي

وأدت الحكومة -بالموازاة مع إيداع الوزير الأول السابق أحمد أويحيى الحبس ومتابعته في العديد من القضايا- «بدعته» التي رافقت حكومته الأخيرة كـ«حل» لتفادي العودة للاستدانة الخارجية من خلال اللجوء للتمويل غير التقليدي لسد عجز الخزينة العمومية وتحريك عجلة الاقتصاد، في ظل الصعوبات المالية التي تواجهها البلاد، حيث أكد حسان رابحي الناطق الرسمي باسم الحكومة أن عهد التمويل غير التقليدي الذي تنتهجه الجزائر منذ سنوات «قد ولى» تفاديا للمخاطر التي خلفها من ضرر بالاقتصاد الوطني.

 

 أوضح وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة حسان رابحي أن عهد التمويل غير التقليدي الذي تنتهجه الجزائر منذ سنوات قد ولى، مؤكدا في حديثه عن الإجراءات التي ستتخذها الحكومة لمواجهة تآكل احتياطات الصرف واحتمال مواصلة العمل بآلية التمويل غير التقليدي أن «التمويل غير التقليدي قد ولى عهده والحكومة اتخذت من التدابير ما يمكن البلاد من تفادي المخاطر التي قد تضر بالاقتصاد الوطني»، مضيفا على هامش إطلاق برنامج تكويني حول البيئة لصالح الصحافة الوطنية أن مسؤولية الحفاظ على البلاد والاقتصاد الوطني وأمن مؤسساتها تعني الجميع، وأضاف الوزير أن «الجزائر لها من المدخرات ما قد يقيها من ذلك، لكن إذا عكفنا على العمل الجاد والإلمام بكل ما تتوفر عليه البلاد من قدرات وإذا ساهمنا في تعزيز الحوار ما بين أفراد المجتمع الواحد بما يمكن من المرور بسلام إلى مرحلة نوعية جديدة، كونوا على يقين أن الجزائر ستكون بخير»، وتأتي تصريحات ممثل الحكومة بعد شهرين عن «تبرّؤ» بنك الجزائر من عملية طباعة الأموال، حيث فجر بنك الجزائر قنبلة من العيار الثقيل بإعلانه أنه كان ضد التوجه نحو التمويل غير التقليدي، محملا الوزير الأول السابق أحمد أويحيى مسؤولية اللجوء إلى طبع الأموال رغم خطورته، وتفضيل الحلول الآنية بعيدا عن التفكير في انعكاسات تلك الخطوة على الاقتصاد الوطني، مشيرا إلى رفضه كل الحلول البديلة التي تقدم بها البنك المركزي. وجاء في تقرير لبنك الجزائر أن «لجنة الخبراء التي كلفت بالبحث عن الحلول الممكنة لضمان استمرار تمويل الاقتصاد الجزائري دون الذهاب نحو الاستدانة الخارجية، استبعدت خيار التمويل التقليدي من القائمة واصفة إياه بالخطير لما يسببه من ارتفاع في معدلات التضخم مع انهيار كبير في قيمة الدينار»، وأفاد المصدر ذاته بأن «بنك الجزائر اقترح في ذلك الوقت عدة حلول بديلة يمكن تجسيدها»، وقال بنك الجزائر في تقريره إنه «منذ صدور القرار تم ضخ 3.114.4 مليار دينار من مجموع 6.556.2 مليار دينار حشدتها الخزينة لدى بنك الجزائر في إطار تنفيذ التمويل غير التقليدي بين منتصف نوفمبر 2017 ونهاية جانفي 2019». وكان الوزير الأول السابق أحمد أويحيى قد أبرز أن الحجم الإجمالي للتمويل غير التقليدي بلغ 6556 مليار دينار، أي ما يقارب 65 مليار دولار، حتى نهاية جانفي المنصرم، وأوضح أويحيى أن «التوزيع السنوي لطباعة النقود بلغ 2185 مليار دينار في سنة 2017، و3471 مليار دينار في 2018، وتقريبا 1000 مليار في جانفي 2019، مضيفا أنه سيكون هناك طبع إضافي في سنة 2019 بقيمة 500 مليار دينار، سيذهب جزء كبير منه لصندوق التقاعد.

أسامة سبع