شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين

وسط تفاؤل بتعاف جديد يفوق 70 دولارا

النفط بـ64 دولارا عقب اجتماع «أوبك+» وأمريكا تضغط بإنتاجها لخفض الأسعار


  09 جويلية 2019 - 19:40   قرئ 119 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
النفط بـ64 دولارا عقب اجتماع «أوبك+» وأمريكا تضغط بإنتاجها لخفض الأسعار

استقرت أسعار النفط عند 64.55 دولارا بعد تعافيه مقتربا من 67 دولارا، عقب أسبوع من إجماع منظمة أوبك+ على تمديد اتفاق خفض الإنتاج إلى غاية مارس 2020، وسط تفاؤل للدول المصدرة والمنتجة لتعاف جديد للأسعار إلى مستويات أعلى تجاوز 70 دولارا، مع بداية خفض الإمدادات والتي تسجل روسيا أكبر المنتجين الأعضاء خارج أوبك تراجعا، في الوقت تسارع الولايات المتحدة الأمريكية لرفع مخزوناتها النفطية وزيادة إنتاجها للتأثير على بورصة أسعار سوق النفطية والحيلولة دون تعافيها فوق مستويات 70 دولار.

 

كانت سوق النفط الدولية قد استعادت عافيتها مجددا، بتسجيل ارتفاع لسعر برميل برنت إلى 66.52 دولار متجها صوب 70 دولارا، بفعل توجه الدول الأعضاء وغير الأعضاء في أوبك، لتمديد اتفاق خفض الإنتاج بنفس الكمية لمدة 9 أشهر، وهو ما يضمن استقرار أسعار سوق النفط وانتعاش ملحوظ لاقتصاديات الدول المصدرة إلى غاية مارس 2020.

 وبالمقابل، أكدت مصادر بقطاع النفط لوكالة رويترز أمس، إن إنتاج الخام الروسي انخفض مقتربا من أدنى مستوى في ثلاث سنوات في أوائل جويلية إلى 10.79 مليون برميل يوميا، متأثرا بهبوط إنتاج شركة «روسنفت» أكبر منتج للنفط في البلاد، حيث يعد هذا أدنى مستوى للإستخراج منذ شهر أوت 2016، حين بلغ الإنتاج 10.71 مليون برميل يوميا، انخفاضا من 11.15 مليون برميل يوميا في المتوسط في جوان الماضي، إلا أن إنتاج النفط الروسي ربما يتعافى خلال الشهر، مثلما حدث في الشهر المنصرم، حين هبط إلى 10.87 مليون برميل يوميا في بداية الشهر.

وقال مصدر بالقطاع إن إنتاج «روسنفت»، أكبر شركة إنتاج نفط مدرجة في العالم، هبط 11 بالمائة في الفترة منذ الفاتح جويلية الجاري إلى الثامن من الشهر ذاته مقارنة مع المتوسط المسجل في جوان، حيث لم ترد روسنفت ولا وزارة الطاقة على طلبات للتعقيب.

وبالمقابل، تسارع الولايات المتحدة الأمريكية لرفع مخزوناتها النفطية وزيادة إنتاجها للتأثير على بورصة أسعار سوق النفطية والحيلولة دون تعافيها فوق مستويات 70 دولارا، السعر الذي لايخدم مصالحها الاقتصادية وهي الجهود التي يعمل عليها الرئيس الأمريكي بثبات سواء من فرض عقوبات على الإنتاج الإيراني وغيرها من الضغوطات التي تمارسها على عدة دول منتجة للنفط.

وحسبما ذكره بنك غولدمان ساكس، فإنه من المرجح أن يفوق النمو في إنتاج النفط الصخري الأمريكي الزيادة في الطلب العالمي، على الأقل خلال 2020، ويحد من مكاسب أسعار النفط على الرغم من تخفيضات الإنتاج التي تقودها منظمة البلدان المصدرة للبترول.

ويتوقع البنك نمو إنتاج النفط الأمريكي 1.3 مليون برميل يوميا، و1.2 مليون برميل يوميا في 2019 و2020 على الترتيب، وذلك مقارنة مع توقعات بنمو الطلب العالمي عليه البالغة 0.8 مليون برميل يوميا، و1.6 مليون برميل يوميا لنفس الفترات على الترتيب.

م سلماوي