شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

في ظل الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين

التوترات بشأن الطلب تهوي ببرميل النفط إلى 63 دولارا


  09 جويلية 2019 - 19:40   قرئ 297 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
التوترات بشأن الطلب تهوي ببرميل النفط إلى 63 دولارا

عادت أسعار النفط في السوق الدولية للانخفاض بفعل مخاوف بشأن الضغوطات والتوترات بشأن الطلب في ظل الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، أين تراجعت بـ 14 سنتا أو 0.2 بالمائة و هو ما يعادل 63.97 دولار للبرميل، في حين انخفضت بـ 12 سنتا أول أمس. 

انخفضت أسعار النفط ،أمس، بفعل مخاوف بشأن الطلب بعد أحدث مؤشرات على أن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين تؤثر سلبا على الاقتصاد العالمي، على الرغم من أن الخام يلقى الدعم من احتمال وقوع نزاعات في الشرق الأوسط، ووفقا لوكالة «رويترز» فان أسعار العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج البرنت تراجعت بـ 14 سنتا وهو ما يعادل 0.2 بالمائة ويساوي 63.97 دولار للبرميل، في الوقت الذي انخفضت فيه الأسعار بـ 12 سنتا أول أمس، كما هبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 20 سنتا وهو ما يعادل 0.4 بالمائة إلى 57.46 دولار للأوقية، بعد أن ارتفعت 15 سنتا في الجلسة السابقة .

وتتعرض أسعار النفط لضغوط جراء التوترات بشأن الطلب في ظل الحرب التجارية بين الولايات المتحدة و الصين، والتي تتجه إلى عامها الثاني، مما يضعف آفاق نمو الاقتصاد العالمي، ويؤثر على الطلب على النفط، باعتبار أن الولايات المتحدة والصين هما أكبر مستهلكين للنفط في العالم.

وفي هذا الشأن، دعا المتطلعون على الشأن النفطي والتابعين لوكالة رويترز، أعضاء الأوبك على ضرورة المحافظة على ديمومة واستقرار أسعار برميل النفط في السوق العالمية بين 60 و 70 دولار، مشيرين في الوقت ذاته، إلى أن ارتفاع أسعار النفط إلى 100 دولار للبرميل لا خدم الاقتصاد الوطني الآن هذا الأمر يساهم في تشجيع المضاربين ويجعل الشراء ممكن و البيع لا وهو ما يسهم في انهيار برميل النفط الى دون 50 دولارا للبرميل ويجعل المضاربين يتحكمون في سعر البرميل وليس السوق.

وسيلة قرباج