شريط الاخبار
الجزائريون يطالبون الخضر بما بعد الـ»كان» الإعلان عن نتائج الماستر يوم 19 أكتوبر استثناء إحالة قانون المحروقات الجديد على اللجنة المختصة بالبرلمان كورابة يؤكد استلام خط الناحية الشرقية باتجاه مطار الجزائر نهاية 2023 حركة واسعة في سلك القضاء بداية الأسبوع المقبل «حمس» تهاجم حكومة بدوي بسبب قانون المحروقات وزيرة الصناعة تشدّد على تطوير المناولة بمصنع «رونو» صيغة الترقوي المدعم ستخفّف الضغط وتسليم المساكن آفـــــــــــــــاق 2021 محكمة سيدي امحمد تطعن بالنقض أمام المحكمة العليا في قضية «البوشي» «كناباست» تطالب بسحب مشروع قانون المحروقات «مساكن العاصمة للعاصميين فقط» مكتتبو «أل بي بي» يطالبون بقروض «حلال» لتسديد الأقساط المالية شنين يدعو للمشاركة الواسعة في رئاسيات 12 ديسمبر توقعات بنمو الاقتصاد الجزائري بـ2.6 بالمائة والبطالة عند 12.5 بالمائة شرفي يأمر بالتحقيق في بلاغات شراء التوقيعات لفائدة مترشحين للرئاسيات شرطي يبيد عائلته وشخصان يقتلان زوجتيهما بورقلة وأولاد فايت 55 مليار دولار عجز الحكومة في تمويل نشاطاتها خلال السنوات الثلاث المقبلة إفراج محتمل عن موقوفي الحراك خلال أيام توزيع أزيد من 50 ألف وحدة سكنية في صيغ مختلفة الطلبة يستعيدون حراكهم في المسيرة الـ34 بعد تعنيفهم الثلاثاء الماضي الإبراهيمي.. بن بيتور وآخرون يستعجلون السلطة لاتخاذ إجراءات تهدئة الإفراج عن مشروع البكالوريا المهنية نهاية نوفمبر الخضر في مهمة إثبات أحقية تسيد القارة السمراء تربص المحليين ينطلق وبلماضي سيكون حاضرا في المغرب نحو اعتماد آلية البيع والشراء بالبطاقة الذهبية آفاق 2020 مصرف «السلام» يوزّع أرباحا قياسية على الزبائن المودعين «انتهى عهد الوصاية وسندخل مرحلة جديدة من التاريخ» اقتناء آلة حفر عملاقة لاستكمال أشغال توسعة الخطوط يجب بناء العلاقات الجزائرية ـ التونسية وفق شراكة «رابح ـ رابح» وقفة احتجاجية لأساتذة الابتدائي في تيزي وزو الحكومة تعمّم استخدام الطاقة الشمسية في المدارس والمساجد نقابة الأطباء ترفض مشروع قانون المحروقات كورابة يؤكد استلام كل مشاريع رجال الأعمال المسجونين في آجالها عماري يؤكد تضمّن قانون المالية 2020 تحفيزات للاستثمار أحزاب السلطة سابقا تتنصل من قانون المحروقات الجديد مسيرات واحتجاجات في أسبوع «الغضب» بالعاصمة شنين يشيد بسلمية الحراك ويطمئن بضمان نزاهة الانتخابات أساتذة الابتدائي يشنّون إضرابا مفاجئا والوزارة تعتبره غير شرعي مؤشرات الضغط على سوق النفط ترهن تعافي البرنت فوق 60 دولارا 115 اتفاقيـــة بيـــــن الجزائـــــر وتونــــــــــس تنتظـــــر الإفـــــــراج

وسط توقعات بانهيار الأسعار إلى 30 دولارا للبرميل

النفط بـ57 دولارا وسيناريوهات الأزمة تعود إلى الواجهة


  13 أوت 2019 - 20:24   قرئ 863 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
النفط بـ57 دولارا وسيناريوهات الأزمة تعود إلى الواجهة

انخفض سعر خام برنت، أمس، إلى 57 دولارا للبرميل، لأول مرة منذ انتعاش بورصة الذهب الأسود قبل عام من الأن، لينزل بذلك تحت السعر المرجعي للحكومة الذي اعتمدته في موازنتها لسنة 2019 والذي حدد بـ 60 دولارا، لتبرز بذلك بوادر الأزمةمن جديد، وهو الأمر الذي ينبئ بالخطر على الاقتصاد الوطني، خاصة في الظروف الحالية التي تشهدها البلاد.

 

عرفت أسعار النفط انهيار بلغ حدود 57 دولارا في حدود الساعة الثانية ونصف بعد الزوال، لتتراجع بعد ذلك تحت السعر المرجعي لموازنة الحكومة لعام 2019 والتي حددها المسؤولون بـ 60 دولارا، في الوقت الذي شكل هذا الرقم جدلا كبيرا بين وزراء الحكومة السابقة بين الرافض والمؤيد لقيمة الـ 60 دولارا و الإبقاء على الـ 50 دولارا كموازنة حددت خلال سنة 2018، كما يأتي هذا التراجع تزامنا مع توقعات بتباطؤ الطلب في مواجهة دعم كبار المنتجين للأسعار عن طريق خفض إنتاج النفط. وانخفض سعر البرميل من خام نفط برنت وسط الأسبوع، إلى 57 دولارا للبرميل، وذلك للمرة الأولى، مند شهر جوان الماضي، بـ 48 سنتا وهو ما يعادل 0.8 بالمائة، كما عرف البرنت الخفيف تراجعا هو الآخر قدر بـ 41 سنتا أو 0.8 بالمائة مقارنة مع التسوية السابقة إلى 54.52 دولارا للبرميل، وسبق وأن اتفقت دول « أوبك » وأخرى خارجها أواخر سنة 2016 على تخفيض حجم الإنتاج من النفط بإجمالي 1.8 مليون برميل يوميا، بيما وافقت روسيا على تخفيض حجم انتاجها النفطي بمعدل 300 ألف برميل يوميا، وتم بعد ذلك تمديد مدة سريان هذا الاتفاق عدة مرات، والذي قدر بسنة كاملة خلال 2018. وقالت السعودية أكبر منتج للنفط بمنظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك»، في أواخر الأسبوع الماضي، أنها تعتزم إبقاء صادراتها من الخام أدنى من 7 ملايين برميل يوميا خلال الشهر الجاري وسبتمبر، للمساعدة في تصريف مخزونات النفط العالمية، ويتوقع المحللون أن تدعم المملكة الأسعار قبل خطط طرح شركة «أرامكو» السعودية، والذي قد يكون أكبر طرح عام أولي في العالم . في السياق ذاته، كانت «أوبك» وحلفاؤها -أو ما يعرف بالمجموعة «أوبك+ »- اتفقوا على خفض إنتاج النفط بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا منذ الأول من جانفي الماضي، ولكن الزيادة الكبيرة في إنتاج النفط الصخري الأمريكي لا تزال تكبح جهود الحد من تخمة المعروض العالمي مما يؤثر سلبا على الأسعار. كما تراجعت النفط بفعل توقعات قاتمة بشأن الاقتصاد العالمي و نمو الطلب على النفط في ظل تصاعد النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

وسيلة قرباج