شريط الاخبار
المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تنظم الملتقى الوطني للشباب والفلاحة استحداث مؤسسة لتسيير موانئ الصيد البحري لولاية تيزي وزو موظفو المخابر يحتجون يوم 26 فيفري أمام مقر وزارة التربية تبون يأمر بطرد المدير العام لـ«أوريدو» الألماني نيكولاي بيكرز التماس عامين حبسا نافذا في حق رياض وشان بالمدية وزير السكن يأمر بتسريع إنجاز مساكن «عدل» وتسليمها في آجالها الجزائريون يُحيون الذكرى الأولى لانتفاضة 22 فيفري «ندعو السلطات لمنح كل التسهيلات للمستثمرين الصغار» بيراف يكسر الأعراف ويعترف بدولة إسرائيل! محكمة سيدي امحمد تضم قضيتي اللواء عبد الغني هامل وتؤجلهما إلى 11 مارس هل يتجه ماكرون لغلق المدارس الجزائرية وتسريع إدماج المهاجرين؟ سليماني ضمن التشكيلة المثالية للجولة 25 من الليغ1 وزير التجارة يلتقي بمربي المواشي لضبط أسعار اللحوم خلال رمضان النقابات تجبر وزير التربية على الحوار لتجنب الإضراب المجمع العمومي للنقل البري للبضائع يوقّع اتفاقية مع صناعيي المتيجة نقابات التربية تستنكر تعنيف أساتذة الابتدائي وتهدد بشن إضرابات الأسبوع المقبل قدماء المجاهدين يناشدون زيتوني بعث اتفاقية مجانية النقل رئيس الجمهورية يتعهد باسترجاع ملفات الذاكرة ورفات شهداء الثورة ارتفاع التحصيلات الجمركية بنسبة 7 بالمائة خلال 2019 تبون يأمر باعتماد «العمل للنفع العام» لتخفيض الاكتظاظ في السجون وزير الاتصال يتعهد بتنظيم قطاع السمعي البصري في الجزائر محاكمة اللواء عبد الغني هامل وعائلته اليوم بمحكمة سيدي امحمد مصالح الأمن تصدّ مسيرة الطلبة الـ52 وإصابات وسط المتظاهرين إضراب مضيفي الطيران يدخل يومه الثاني والعدالة تحكم بعدم شرعيته وزير الصناعة يستبعد انخفاض أسعار السيارات المستعملة لأقل من 3 سنوات التنسيق بين وزارة الفلاحة والمهنيين للقضاء على تبعية شعبة الحليب «أبوس» تدعو لعقد جلسة طارئة مع مدير الصحة للعاصمة «السويدي إلكتريك الجزائر» يطلق ثلاثة منتجات جديدة بقيمة 5 ملايين دولار إعداد بطاقية لكل المنتجات المحلية خلال 6 أشهر بوقادوم يدعو المجتمع الدولي لدعم الشعب الليبي للخروج من الأزمة الجزائر تحتضن الاجتماع السابع للجنة خبراء الدول العربية إضراب مفاجئ لعمال الجوية الجزائرية يتسبب في اضطراب الرحلات الأساتذة الجامعيون يشتكون من ظاهرة الغش بلعريبي يؤكد تسليم شهادات التخصيص بالمواقع المبرمجة يوم 7 مارس طلاب جامعة بوزريعة يشتكون من ظروف التمدرس خبراء الصيدلة يطالبون بتسريع تسويق 40 نوعا جديدا من الأدوية الحكومة تعلن الحرب على بارونات العقار وتشرع في استرجاعه جراد يعلن عن إعادة النظر في مناهج التكوين بالمدرسة العليا للإدارة لإصلاح سوء التسيير أساتذة الابتدائي يقررون مقاطعة امتحانات الفصل الثاني مراجعة الأجر الوطني المضمون ستجبر الحكومة على العودة لطباعة النقود


مشروع قانون المالية لم يُفصل فيه بعد بسبب الوضع السياسي

الحكومة أمام تحدي البحث عن توافقات ومواجهة غضب النواب!


  17 أوت 2019 - 14:51   قرئ 672 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
الحكومة أمام تحدي البحث عن توافقات ومواجهة غضب النواب!

في وقت كان من المفروض أن تكون الحكومة الحالية قد حضرت قانون المالية للسنة المقبلة، شهر أوت على أقصى تقدير، لا يزال الفريق الحكومي لنورالدين بدوي لم يفصل بعد في المشروع الذي يتزامن مع ظروف -أقل ما يقال عنها-إنها استثنائية، بالنظر إلى الوضع السياسي الذي انعكس سلبا على المجالين الاقتصادي والاجتماعي في البلاد، وهو ما قد يضع المسؤولون في حرج أمام نواب المجلس الشعبي الوطني بسبب تجميد التوظيف ووقف عملية طباعة النقود بصفة رسمية، مع تراجع احتياطي صرف البلاد إلى حدود الـ 70 مليار دولار.

مازالت حكومة نورالدين بدوي لم تفصل بعد  في مشروع قانون المالية لسنة المقبلة -والذي غالبا ما يكون جاهزا للنقاش، شهر أوت على اقصى تقدير، ليتم مناقشته على مستوى البرلمان خلال شهر أكتوبر، إذ يكتنف مصير مشروع نص قانون المالية لسنة 2020 غموضا كبيرا، بسبب الأوضاع الاقتصادية والسياسية التي تمر بها البلاد، خاصة بعد أن تم تجميد التوظيف وتعليق عملية طباعة النقود مند شهر مارس المنصرم، بالإضافة إلى تراجع احتياطي الصرف للبلاد الى حدود 70 مليار دولار، الأمر الذي سيضع الحكومة في موقف محرج أمام البرلمانيين الذين لا طالما اختلفوا على مضامين مشروع قانون المالية بين مؤيد ومعارض لها.

وتبعا للأرقام المقررة والمسربة التي تم تداولها عبر وسائل الاعلام، فإن الحكومة الحالية تواصل في تبني سياسة تسقيف الميزانية التي لجأت إليها خلال السنوات القليلة الماضية، في ظل تراجع المداخيل الوطنية جراء انهيار أسعار المحروقات على اعتبار أن السقف المحدد يقدر بـ 7900 مليار دينار، وهي الوضعية التي من شأنها أن يعرض العديد من القطاعات الوزارية إلى عامل تقليص الميزانية للتكيف مع تراجع المداخيل المحلية جراء التقلبات المستمرة لأسعار النفط والأوضاع السياسية والاقتصادية التي يشهدها الوطن.

في هذا الشأن، تشير بعض المصادر المطلعة لـ "المحور اليومي" إلى شروع المصالح المختصة في إعداد التوقعات بخصوص توزيع النفقات من ميزانيتي التسيير والتجهيز بناء على التوقعات السابقة التي أجرتها الحكومة في السنوات القليلة الماضي، ومن هذا المنطلق توقع تحديد ميزانية الدولة برسم مشروع قانون المالية لسنة 2020 في حدود 65.4 مليار دولار، إذ حظيت قطاعات المالية والبناء والاشغال العمومية بحصة الأسد في ميزانية التجهيز المقررة للسنة المقبلة، فيما يستفيد كل من قطاع التربية، الداخلية والصحة، بالإضافة إلى التعليم العالي والفلاحة بالنصيب الأكبر من ميزانية التسيير المتوقعة.

وسيلة قرباج