شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

الفدرالية الوطنية لمستغلي الفندقة في تصريح لـ»المحور اليومي»:

الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019


  21 أوت 2019 - 21:28   قرئ 734 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019

يبدو أن الموسم السياحي تأثر سلبا بالحراك الشعبي الذي مر عليه ما يزيد عن 6 أشهر، حيث سجلت الوكالات السياحية تراجعا ملحوظا في عدد الزبائن والمداخيل، فضلا عن المؤسسات الفندقية التي سجلت هي الأخرى تراجعا في نسب الحجوزات بين 35-40 بالمائة، وأرجعت الأمر إلى توالي المناسبات والأعياد وزيادة مصاريف الجزائريين، فضلا عن الحراك الشعبي الذي ألقى بظلاله على اهتمامات الجزائريين بالضروريات أكثر من الكماليات.

 

كشف الأمين العام للفدرالية الوطنية لمستغلي الفندقة عياش سليم في اتصال خص به «المحور اليومي» أمس، عن تراجع نسبة الحجوزات على مستوى الفنادق لموسم الاصطياف الحالي ما بين 35-40 بالمائة بالمقارنة مع السنة الماضية، وهو أمر إذا دل على شيء فإنما يدل على ضعف القطاع السياحي صيف 2019، حسب المسؤول ذاته.

وأرجع عياش الوضع السياحي الحالي إلى عدة عوامل ساهمت سلبا، على رأسها الحراك الشعبي الذي مر عليه أزيد من 6 أشهر، وحركة التغيير التي تشهدها البلاد على مختلف المستويات والتي شملت مختلف القطاعات، فضلا عن التخوف من مآلات الوضع الاقتصادي للبلاد، مضيفا في الوقت ذاته عامل توالي المناسبات والأعياد لدى الجزائريين، بداية بشهر رمضان الذي تلته مباشرة مصاريف عيد الفطر، إضافة إلى موسم الحج وعيد الأضحى الذي لا يفصله عن الدخول الاجتماعي إلا أقل من شهر، مما رفع حجم مصاريف العائلات الجزائرية ولم يترك مجالا لتخصيص ميزانية للعطلة الصيفية.

وانتقد المتحدث في الشأن ذاته، أهم عامل من جانب السلطات العمومية، والمتمثل في تأخر موسم الاصطياف وضعف التنظيم المسبق والتحضير لهذا الموسم الهام طيلة السنة والمتزامن مع فترة عطل أغلب الجزائريين، ولم يستثن عياش في هذا الصدد نقص الاستثمارات السياحية من فنادق توفر خدمات إيواء وإطعام متنوعة تستجيب لمتطلبات السواح محليين كانوا أو أجانب، حيث اعتبرها من بين العوامل السلبية التي أثرت على نجاح الموسم السياحي في الجزائر السنة الجارية، مذكرا بنشاط 1645 فندق تابع للخواص، تم تجنيدها لخدمة السواح والزبائن طيلة السنة، حيث يشتكون ضعف دعم الدولة للقطاع وغياب التحفيزات من قبل الوزارة  لدعم المهنيين والفاعلين الاقتصاديين في قطاع السياحة، من خلال مرافقتهم وتوفير كل الإمكانات المتاحة لهم من أجل تحسين الخدمات من حيث الاستقبال والإطعام والخروج من التسيير الإداري إلى التسيير التجاري للفضاءات السياحية. يذكر أن بصيص الأمل الذي كان منتظرا لتنظيم نشاط الوكالات السياحية والقطاع السياحي على العموم وإحيائه من جديد، والمتمثل في المخطط الوطني لتطوير قطاع السياحة وترويج المنتوج السياحي المحلي والذي كان من المفترض أن يمتد إلى آفاق 2030، لم يعد له أثر في ظل مُخرجات الحراك الشعبي وإفرازاته التي جرّت عدة مسؤولين من بينهم الوزير السابق صاحب المقترح السالف ذكره عمار غول إلى المحاكم في قضية مشروع القرن المتعلق بالطريق السيار شرق-غرب، مما ساهم في تجميد عدة مشاريع وتوقف تمويل أخرى، في انتظار أي تغيير سياسي جديد.

مريم سلماوي