شريط الاخبار
أسعار النفط ترتفع مجددا وتلامس 62 دولارا للبرميل أصحاب المطاحن يطالبون بحصة 40 بالمائة من القمح اللين الجيش يتدخل لتسهيل حركة المرور بالطرق عبر الولايات الجزائر الأولى إفريقيا في البحوث الأكاديمية الخاصة بالطاقة عمال سوناطراك بناحية «تي ف تي» يضربون عن الطعام علي ذراع يؤكد أن مضامين خطابات المترشحين للرئاسيات لن تخضع للرقابة 15 التزاما و200 إجراء في البرنامج الانتخابي لميهوبي المترشحون للرئاسيات يفضلون تدشين حملاتهم الانتخابية من الجنوب رفع حالة التأهب وتعزيزات أمنية في محيط أماكن التجمعات الشعبية عام حبسا نافذا منها 6 أشهر «سورسي» ضد 21 شابا حملوا الراية الأمازيغية في مسيرات الجمعة العميد في كلاسيكو ناري أمام الكناري للانفراد بالصدارة عرقاب: «الجزائر تضيّع استثمارات في كل المجالات لصالح دول الجوار» إشاعة تقديم العطلة تستنفر الطلبة في مسيرتهم الـ38 وفاة 5 أشخاص في حوادث مرور وإنقاذ 4 آخرين جُرفت سيارتهم بتيزي وزو 6 أشهر حبسا نافذا ضد 6 شبان حملوا الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة منح أولوية إنجاز المشاريع السكنية الجديدة للمقاولات الوطنية «حينما تكون بطلا لإفريقيا سيبحث الجميع عن الإطاحة بك» ملف الحليب وتعويض المربّين على طاولة وزير الفلاحة قريبا الحكومة تسعى لاستغلال المؤهلات والمعالم السياحية لتطوير القطاع السياحي «كناص» ينظم يوما إعلاميا لتحسيس العمال بالأخطار المهنية خبراء يؤكدون ضرورة طباعة النقود وإصلاح ميزانيتي التجهيز والتسيير «قانون المحروقات سيمكن سوناطراك من استغلال الطاقات المتجددة» الغرف الفلاحية تستقبل طلبات الفلاحين الراغبين في التكوين توزيع 37 ألف بطاقة «شفاء» على الطلبة الجامعيين منذ 2017 لقاح الإنفلونزا حصريا للحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السنّ الكنفدرالية النقابية تشن إضرابا عاما وتشارك في مسيرات الطلبة اليوم بوزيد يطالب بإعادة النظر في توزيع الطلبة على التخصصات ! آخر أجل للتسجيل في الامتحانات المهنية للترقية يوم 28 نوفمبر المترشحون وجها لوجه أمام المواطنين في ظل استمرار الحراك الشعبي القذف والسب بين المترشحين ممنوع خلال الحملة الانتخابية حديث عن عطلة مسبقة للطلبة بداية من 28 نوفمبر بسبب الرئاسيات! المترشحون للرئاسيات يضبطون عقارب الساعة على انطلاق الحملة الانتخابية تجميد مصانع تركيب الهواتف سيحيل 26 ألف عامل على البطالة ويشجع السوق الموازية انطلاق محاكمة 41 شابا من موقوفي الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة أحكام قضائية لردع ظاهرة العنف في الملاعب عطل «تلقائية» للموظفين المسجلين في قوائم مديريات الحملات الانتخابية للمترشحين وزارة التربية تفشل في امتصاص غضب أساتذة الابتدائي فرعون تستبعد تأثير قانون المالية الجديد على التجارة الإلكترونية تحويل أموال دفع مستحقات خدمات العمرة من فرنسا وإسطنبول ودبي المترشحون الخمسة يروجون لاشتراء «السلم الاجتماعي» لاستعطاف الفئات الهشة

وزير المالية محمد لوكال لـ»المحور اليومي»:

قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل


  03 سبتمبر 2019 - 19:06   قرئ 822 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل

كشف وزير المالية، محمد لوكال، أن مشروع قانون المالية لسنة 2020 سيكون على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل، دون أن يعطي تفاصيل أكثر عن المشروع، في الوقت الذي عرف فيه هذا المشروع أخذا وردا بسبب الأوضاع الاقتصادية والسياسية التي تمر بها البلاد حاليا، خاصة بعد أن تم تجميد عملية التوظيف وتعليق بصفة رسمية عملية طباعة النقود مند شهر مارس المنصرم، بالإضافة إلى تراجع احتياطي الصرف للبلاد إلى حدود 70 مليار دولار.

 

قال محمد لوكال على هامش افتتاح الدورة البرلمانية العادية لسنة 2019 / 2020، في تصريح لـ «المحور اليومي»، أنّ مشروع قانون المالية للسنة القادمة 2020 سيتم عرضه خلال الأسبوع المقبل على الحكومة من أجل مناقشته والمصادقة عليه ليتم تمريره بعد ذلك على غرفتي البرلمان، دون أن يعطى أي تفاصيل جديدة يتضمنها المشروع، قائلا «إنّ المشروع سيتم عرضه على الحكومة الأسبوع المقبل وأن ما يتضمنه سيتم الاطلاع عليه لاحقا».

وفي هذا الشأن، سبق وأن أشارت «المحور اليومي» في عددها السابق، إلى أن مشروع القانون يتضمن بندا يخص اقتراح تأجيل عمليات شراء العتاد والتجهيزات والأدوات المكتبية، والتحكم في عمليات التوظيف لاسيما في الوظيف العمومي وتفادي اقتراحات إنشاء مناصب شغل وإقرار أي ميزانية جديدة باستثناء تلك التي تتم بصورة استثنائية من قبل السلطات العمومية، وقالت المصادر إن مشروع النص التمهيدي اعتمد نفس المقاربات والتوجهات المتعلقة بترشيد النفقات وضبطها والإجراءات المصاحبة لها، الأمر الذي يؤكد أن سنة 2020 ستكون سنة بيضاء من حيث إقرار المشاريع الاجتماعية.

كما شهد مشروع النص قانون المالية لسنة 2020 عملية أخد ورد، بسبب الأوضاع الاقتصادية والسياسية التي تمر بها البلاد، خاصة بعد أن تم تجميد عملية التوظيف وتعليق بصفة رسمية عملية طباعة النقود مند شهر مارس المنصرم، بالإضافة إلى تراجع احتياطي الصرف للبلاد إلى حدود 70 مليار دولار.

وفي السياق ذاته، تشير بعض المصادر المطلعة لـ «المحور اليومي»، إلى أن المصالح المختصة انطلقت في إعادة توزيع النفقات من ميزانيتي التسيير والتجهيز، بناء على التوقعات السابقة التي أجرتها الحكومة في السنوات القليلة الماضية، ومن هذا المنطلق توقع تحديد ميزانية الدولة برسم مشروع قانون المالية لسنة 2020 في حدود 65.4 مليار دولار، حيث حظيت قطاعات المالية والبناء والأشغال العمومية بحصة الأسد في ميزانية التجهيز المقررة للسنة المقبلة، فيما يمثل كل من قطاع التربية والداخلية والصحية، بالإضافة إلى التعليم العالي والفلاحة النصيب الأكبر في مجال ميزانية التسيير المتوقعة.

وسيلة قرباج