شريط الاخبار
وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طحكوت والوزراء والولاة غلق 40 محلا تجاريا خالف أصحابها تدابير الوقاية من كورونا جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا» معدلات شفاء مبشرة رغم ارتفاع عدد المصابين بكورونا فدرالية المربين تطالب الولاة بإعادة فتح أسواق المواشي خصم رواتب ومنح الأساتذة الممتنعين عن إمضاء محضر الخروج تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و«البيام» يوم 25 جويلية جراد يكلّف الولاة بمتابعة تطور الوباء محليا ويمنحهم سلطة تطبيق الحجر الكلي على البلديات والأحياء الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر الكاف تعلن تأجيل كأس أمم إفريقيا إلى جانفي 2022 الاتحادية الوطنية للخبازين تؤكد تراجع نسبة تبذير الخبز تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية «أليانس» للتأمينات تحقق نموا بـ4 بالمائة ورقم أعمال بـ5.2 مليار دينار وزارة التجارة تعتزم تجنيد 75 بالمائة من موظفيها لقمع الغش «يجب مراجعة معايير توظيف الصحافيين والدخلاء أساؤوا للمهنة» «كلا» ترفض ردود الوزارة حول انشغالات العمال وتهدد بالاحتجاج وزارة التربية تفرج عن جدول امتحانات شهادتي «البيام» و«الباك» الصناعة الصيدلانية تستهدف تغطية 70 بالمائة من الحاجات الوطنية

بهدف تحسين ودعم إنتاج البترول والغاز على المدى البعيد

سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين


  04 سبتمبر 2019 - 19:34   قرئ 1031 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين

يعتزم مجمع سوناطراك الرفع من قدراته الإنتاجية من البترول والغاز وذلك عبر عمليات عصرنة وتأهيل تجهيزاته على غرار مشروع إعادة تنظيم وحدات حاسي مسعود والتي ستسمح بتحسين ودعمه على المدى البعيد، الخطوة التي تستجيب للتغيرات في الساحة الطاقوية العالمية وكذا التحديات الصعبة الجديدة لمواجهة المنافسة الشديدة ببروز منتجين جدد وتطور إنتاج شركات عالمية، الأمر الذي من شأنه التأثير على قائمة زبائن الجزائر التقليديين وكذا إضعاف فرص كسب أسواق جديدة في العالم في حال ظلت سياسة الإنتاج. 

 

وحسبما أكده الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك رشيد حشيشي، أن مشروع إعادة تنظيم وإنجاز نظام إنتاج جديد على مستوى الوحدات الفرعية لحقل حاسي مسعود بورقلة من شأنه أن يسمح بتحسين ودعم إنتاج البترول والغاز على المدى البعيد، ويأتي تصريحه خلال زيارته لورقلة بهدف معاينة إنجاز المشاريع الهيكلية الجارية في احدى اهم المناطق لإنتاج البترول و المكثفات حسبه.

 

وفي ذات السياق؛ أوضح الرئيس المدير العام لسوناطراك أن هذه المشاريع الهيكلية جد هامة لاسيما المتعلقة منها بإعادة التنظيم والعصرنة التي تسمح بضمان الإنتاج ودعمه على المدى البعيد»، موضحا بقوله «إعادة التنظيم تخص مجمل العمليات التي تشهدها منشأة صناعية بغية تغيير أورفع قدرتها الإنتاجية وكذا عصرنة وتأهيل تجهيزاتها». وأشار إلى أن الأمر يتعلق بنشاط مكثف لضمان الإنتاج بهذه المنطقة مستقبلا»، موضحا أن هذه الزيارة «ستسمح لنا بالاطلاع عن كثب على التقدم الحقيقي الذي أحرزته هذه المشاريع المعول عليها من اجل تحسين ودعم الإنتاج». ولإعادة تأهيل الوضعية التي تسجلها حقول النفط سالفة الذكر منذ عشرات السنين، كان ضروريا إعداد مشروع إعادة تنظيم هذه المنشآت سنة 2014 ، والذي يتمثل في جعل المنشآت مطابقة للمعايير وإعادة تنظيم وحدات الاستغلال وكذا إضفاء الطابع الأمثل على شبكة الجمع، الأمر الذي يسمح بزيادة نسبة عمل الآلات الدوارة من 92 بالمائة إلى 99 بالمائة ورفع الإنتاج وكذا استرجاع الغازات المحروقة المنبعثة منه. ويذكر أن المشروع تم إسناده إلى المجمع الياباني «جي جي سي» ، حيث حددت آجال إنجازه بـ48 شهرا والذي تطلب غلافا ماليا بقيمة 5ر7 مليار دج أي ما يعادل 650 مليون دولار والذي تم إبرام عقوده سنة 2016، أين تم إشراك عدة شركات جزائرية في المشروع على غرار المؤسسة الوطنية للأشغال البترولية الكبرى والشركة الوطنية للهندسة المدنية والبناء. وتعد مثل هذه العمليات التأهيلية لآبار النفط، خطوة حتمية لابد منها لتعزيز القدرات الإنتاجية بعد اهتراء وقدم الآبار بسبب نشاطها منذ أزيد من 4 عقود مضت، حيث يرى الخبير الاقتصادي الدولي عبد المالك امبارك سراي في هذا الشأن في تصريح لـ»المحور اليومي»، بأن قدم آبار النفط ساهم في تراجع انتاج النفط الجزائري من 1.2 إلى 1.1 مليون برميل، موضحا في سياق كلامه إلى أن انخفاض حجم صادرات البلاد اليومية من المحروقات أمر مضر بالإقتصاد الوطني، بالنظر إلى أن أغلبية آبار النفط المنتجة تعرف وضعية مهترئة أدت إلى خفض حجم الإنتاج من 80 بالمائة إلى 35 بالمائة، الأمر الذي تطلّب إعادة تأهيل وتنظيف هذه الأخيرة.

مريم سلماوي