شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

تتعلق بالأرباح التي حققتها الشركة قبل 2012

«إيغل أزور» تطالب السلطات الجزائرية بتسديد 15 مليون أورو


  11 سبتمبر 2019 - 15:04   قرئ 960 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
«إيغل أزور» تطالب السلطات الجزائرية بتسديد 15 مليون أورو

طالبت فرنسا تسديد مبلغ  15 مليون يورو مجمدة في الجزائر هي عبارة عن أرباح حققتها الشركة قبل 2012 خلال فترة عملها في الجزائر، هذا الأمر أكده  جان بابتيست جباري، كاتب الدولة الفرنسي للنقل في حديث له لقناة "بي اف ام" أول أمس والذي أضاف أن السلطات الفرنسية تعمل بالتنسيق مع وزارة الخارجية للبحث في كيفية رفع التجميد عن هذه الأموال.

اعترف كاتب الدولة الفرنسي بأن إعادة هذا المبلغ إلى فرنسا عملية "معقدة للغاية"، وهي فعلا كذلك حتى لا نقول شبه مستحيلة على الفرنسيين ما لم يكن هناك حل سياسي، وما يزيد من تعقيد الأمور أن جميع المسؤولين الفرنسيين، بمن فيهم الرئيس ماكرون، الذين زاروا الجزائر في السنوات الأخيرة، طرحوا المشكلة. لأن القضية تعود إلى ما قبل 2012، وتتعلق بجزء من الأرباح التي لم تتمكن "إيغل آزور" من تحويلها إلى فرنسا، لكون أن القوانين الجزائرية لم تسمح بذلك. وحسب مصدر جزائري مطلع على الملف، المبلغ المتنازع عليه يفوق 26 مليون يورو. فبعد عدة تدخلات، تمكنت "إيغل آزور" من استرجاع مبلغ معتبر. وقال مصدرنا إنه لا تزال هناك حوالي 10 ملايين يورو مجمدة لأن من الصعب تبريرها، موضحا أن "مبلغ الأموال المجمدة يبلغ حاليا 10 ملايين يورو، وليس 15 مليون يورو المطالب بها منذ سنوات كحصيلة إيرادات تراكمت بين عامي 2002 و2011".

في ذات السياق، صرح كاتب الدولة الفرنسي للنقل أمس أنه، من بين 19 ألف راكب وجدوا أنفسهم في أوضاع صعبة في أوج الأزمة، لا يزال هناك 13 ألف"، موضحا أن من بين الثلاثة عشر ألف الذين يجب ترحيلهم إلى الوطن، هناك 11 ألف لا يزالون في الجزائر يرغبون في العودة إلى فرنسا، وبين 500 إلى 600 ينتمون إلى مالي ولبنان وموسكو... وهي أعداد أصغر، ومنها أيضا إلى السنغال. وللقيام بذلك، اجتمع كاتب الدولة الفرنسية للنقل الجمعة الماضي في الوزارة، مع جميع الشركات الفرنسية لمطالبتهم بالمشاركة في عملية الترحيل الكفيلة بتطبيع الوضع في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع. ولقد شاركت الشركتان الجزائريتان الخطوط الجوية الجزائرية وطاسيلي في هذه العملية التضامنية وذلك بتقديم أسعار تفضيلية. أما بالنسبة للتعويضات التي يتعذر تنفيذها على الفور، فقد أوضحت الشركة في بيان لها الإجراءات الواجب اتباعها. وتجدر الإشارة إلى أن الزبائن الجزائريين لا يمثلون سوى 10٪ من عدد الركاب المتضررين ويمكنهم التقرب من وكالات السفر للحصول على حل بديل. أما الذين اشتروا التذاكر من الشركة فعليهم الإبلاغ عنها والانتظار.

ياسمين بوعلي