شريط الاخبار
الجزائريون يطالبون الخضر بما بعد الـ»كان» الإعلان عن نتائج الماستر يوم 19 أكتوبر استثناء إحالة قانون المحروقات الجديد على اللجنة المختصة بالبرلمان كورابة يؤكد استلام خط الناحية الشرقية باتجاه مطار الجزائر نهاية 2023 حركة واسعة في سلك القضاء بداية الأسبوع المقبل «حمس» تهاجم حكومة بدوي بسبب قانون المحروقات وزيرة الصناعة تشدّد على تطوير المناولة بمصنع «رونو» صيغة الترقوي المدعم ستخفّف الضغط وتسليم المساكن آفـــــــــــــــاق 2021 محكمة سيدي امحمد تطعن بالنقض أمام المحكمة العليا في قضية «البوشي» «كناباست» تطالب بسحب مشروع قانون المحروقات «مساكن العاصمة للعاصميين فقط» مكتتبو «أل بي بي» يطالبون بقروض «حلال» لتسديد الأقساط المالية شنين يدعو للمشاركة الواسعة في رئاسيات 12 ديسمبر توقعات بنمو الاقتصاد الجزائري بـ2.6 بالمائة والبطالة عند 12.5 بالمائة شرفي يأمر بالتحقيق في بلاغات شراء التوقيعات لفائدة مترشحين للرئاسيات شرطي يبيد عائلته وشخصان يقتلان زوجتيهما بورقلة وأولاد فايت 55 مليار دولار عجز الحكومة في تمويل نشاطاتها خلال السنوات الثلاث المقبلة إفراج محتمل عن موقوفي الحراك خلال أيام توزيع أزيد من 50 ألف وحدة سكنية في صيغ مختلفة الطلبة يستعيدون حراكهم في المسيرة الـ34 بعد تعنيفهم الثلاثاء الماضي الإبراهيمي.. بن بيتور وآخرون يستعجلون السلطة لاتخاذ إجراءات تهدئة الإفراج عن مشروع البكالوريا المهنية نهاية نوفمبر الخضر في مهمة إثبات أحقية تسيد القارة السمراء تربص المحليين ينطلق وبلماضي سيكون حاضرا في المغرب نحو اعتماد آلية البيع والشراء بالبطاقة الذهبية آفاق 2020 مصرف «السلام» يوزّع أرباحا قياسية على الزبائن المودعين «انتهى عهد الوصاية وسندخل مرحلة جديدة من التاريخ» اقتناء آلة حفر عملاقة لاستكمال أشغال توسعة الخطوط يجب بناء العلاقات الجزائرية ـ التونسية وفق شراكة «رابح ـ رابح» وقفة احتجاجية لأساتذة الابتدائي في تيزي وزو الحكومة تعمّم استخدام الطاقة الشمسية في المدارس والمساجد نقابة الأطباء ترفض مشروع قانون المحروقات كورابة يؤكد استلام كل مشاريع رجال الأعمال المسجونين في آجالها عماري يؤكد تضمّن قانون المالية 2020 تحفيزات للاستثمار أحزاب السلطة سابقا تتنصل من قانون المحروقات الجديد مسيرات واحتجاجات في أسبوع «الغضب» بالعاصمة شنين يشيد بسلمية الحراك ويطمئن بضمان نزاهة الانتخابات أساتذة الابتدائي يشنّون إضرابا مفاجئا والوزارة تعتبره غير شرعي مؤشرات الضغط على سوق النفط ترهن تعافي البرنت فوق 60 دولارا 115 اتفاقيـــة بيـــــن الجزائـــــر وتونــــــــــس تنتظـــــر الإفـــــــراج

بمتوسط إنتاج يصل إلى 55 قنطارا في الهكتار

مديرية الفلاحة بغرداية تتوقع ارتفاع محصول التمور إلى 600 ألف قنطار


  21 سبتمبر 2019 - 14:57   قرئ 308 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
مديرية الفلاحة بغرداية تتوقع ارتفاع محصول التمور إلى 600 ألف قنطار

تتوقع مديرية الفلاحة بولاية غرداية جني محصول يقدر بـ 608.000 قنطار من التمور بجميع أصنافها على مستوى الولاية، خلال حملة الجني الخاصة بالموسم الفلاحي 2018 / 2019

توقعت مديرية المصالح الفلاحية جني أزيد من 250 ألف قنطار من التمور عالية الجودة من صنف دقلة نور، بمردود متوقع يصل إلى 48 قنطارا في الهكتار الواحد، و100 ألف قنطار من نوع الغرس، و270 ألف قنطار من الأصناف المشتركة، بمتوسط إنتاج يصل إلى 55 قنطارا في الهكتار. ويرتبط الإنتاج المنتظر تحقيقه، والذي سيشهد ارتفاعا مقارنة بالسنة الفارطة، بالظروف المناخية التي ستميز شهري سبتمبر وأكتوبر المقبل، لاسيما ما تعلق بأنواع التمور ذات القشرة الملساء والرطبة كدقلة نور والغرس، لأنها تتأثر بالتقلبات المناخية. وترجع الزيادة المتوقعة في إنتاج التمور برسم حملة الجني التي أطلقت منتصف شهر سبتمبر الجاري إلى تزايد أعداد النخيل بالولاية، حيث ارتفعت من 695 ألف نخلة سنة 2002 إلى نحو 1.300.000 نخلة خلال السنة الجارية، بفضل مختلف برامج التنمية الفلاحية التي بادرت بها السلطات العمومية وحملات التحسيس والوقاية المنظمة لفائدة الفلاحين ومالكي النخيل من مختلف الأخطار التي تصيب محصول التمور ذات النوعية، بالإضافة إلى متابعة صحة النباتات وحملة المعالجة الوقائية ضد مختلف الطفيليات التي تصيب النخيل والتمور، وفق ما أشار إليه مسؤول من المديرية المذكورة. وخلال شهر جوان الفارط تمت معالجة ما لا يقل عن 330 ألف نخلة منتجة عبر مختلف واحات وبساتين النخيل بولاية غرداية ضد البوفروة ودودة التمر من طرف مصالح محطة المعهد الوطني لحماية النباتات، بالتعاون مع مؤسسات مصغرة محلية فضلا عن الفلاحين. ورغم ميزة هذه الشعبة الفلاحية إلا أنها ما زالت تواجه عدة تحديات متعلقة خاصة بالنوعية والإنتاجية وندرة اليد العاملة المؤهلة لمعالجة النخيل، وحتى في عملية الجني. ويتعلق الأمر أيضا بعدم توفر هيكل تنظيمي تجاري لإنتاج التمور، مما تسبب في عدة عوائق ومشاكل في تسويق منتجات النخيل ذات القيمة العالية في الأسواق. وبدأت شعبة إنتاج التمور تستقطب اهتمام الفلاحين المحليين الذين يأملون في تحسين مردود ونوعية التمور من أجل تثمينها وتصديرها إلى الخارج. ومن المتوقع تحقيق نمو في منتجات النخيل خلال السنوات المقبلة بفضل عدة عوامل، لاسيما ما تعلق بإنشاء محيطات فلاحية جديدة بالمناطق الخصبة بجنوب الولاية التي تتوفر فيها العديد من المؤهلات كالمياه الجوفية والآبار.

ق. إ