شريط الاخبار
دعوة لإنشاء هيئة متخصصة لتسيير وتنظيم توزيع العقار الصناعي وزارة التجارة تؤكد عودة الحركية التجارية في الساحة الاقتصادية الطلبة يحيون الذكرى الأولى لحراكهم بالجامعة المركزية الجزائر تنتج أقل من 10 بالمائة من حاجاتها من الأحذية الأمن والحماية المدنية يكثّفان عمليات التوعية الوقائية من «كورونا» أزيد من 8500 محبوس مترشح للامتحانات النهائية 25 ألف مليار سنتيم من ميزانية ولاية تيزي وزو غير مستهلكة أساتذة الابتدائي يحتجون أمام مقر ملحقة الوزارة بالرويسو تهكّم وسخرية على فايسبوك بعد تسجيل أول إصابة بـ»كورونا» في الجزائر وزارة الصحة تطمئن وتشدّد الإجراءات عبر المطارات والموانئ تأجيل محاكمة وزراء ورجال أعمال في ملف تركيب السيارات إلى الفاتح مارس ملامح وساطة جزائرية لرأب الصدع الخليجي التطبيع مع الكيان يسقط إمبراطورية بيراف 1200 عامل بمصنع «رونو» مهدد بالبطالة بعد توقّف سلاسل التركيب 5 أعضاء من جمعية «راج» أمام قاضي محكمة سيدي امحمد اليوم توزيع سبعة آلاف مسكن اجتماعي بالعاصمة خلال 2020 إجراءات احترازية بقواعد الحياة في الجنوب وارتداء الأقنعة إجباري لتفادي انتقال العدوى «أنباف» تشلّ المؤسسات التربوية بإضراب وطني أساطير أرسنال تطالب بالتعاقد مع بن رحمة صناعة النسيج والجلود تغطي 12 بالمائة فقط من حاجيات السوق الوطنية «أوريدو» تؤكد استعدادها لاستحداث مناصب شغل واجعوط يدعو النقابات لانتهاج أسلوب الحوار والابتعاد عن الإضرابات إضراب عمال «تونيك» يتواصل والإدارة تعد بالتسوية بيع قسيمة السيارات من 1 إلى 31 مارس تكتل اقتصادي جديد ولجنة وطنية للإنشاء والمتابعة والتطوير رزيق يهدد بشطب التجار غير المسجلين في السجل التجاري الإلكتروني الحكومة تؤكد عزمها على حماية القدرة الشرائية للمواطنين النطق بالحكم في حكم رياض بمحكمة المدية اليوم أطراف معادية لا يعجبها شروع الجزائر في مسار بناء الجمهورية استئناف عملية الترحيل في مرحلتها الـ25 قبل شهر رمضان صيغة سكنية جديدة بمليون وحدة لسكان الهضاب والجنوب حرب بيانات في «الأرندي» وصديق شهاب يتهم ميهوبي بـ»جمع شتات العصابة» إعادة محاكمة سلال وأويحيى في ملف تركيب السيارات اليوم الملف الثاني لـ»البوشي» أمام القضاء اليوم لويزة حنون تترأس اجتماعا لمكتب حزب العمال النخبة تسترجع مكانتها بعد 20 سنة من تغييب الجامعيين وزير المؤسسات الناشئة يجتمع بمديري تطبيقات النقل تبون يؤكد التوافق الجزائري - القطري حول مختلف القضايا بلحيمر يكشف عن إعادة تمويل صندوق دعم تكوين الصحافيين شنڤريحة يبحث مع مسؤولين إماراتيين تطوير العلاقات البينية

خبراء يشرحون أهم محاور مسودة مشروع قانون المحروقات:

رفع الدعم عن الوقود والكهرباء والغاز سيهوي بالقدرة الشرائية للجزائريين


  08 أكتوبر 2019 - 18:18   قرئ 734 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
رفع الدعم عن الوقود والكهرباء والغاز سيهوي بالقدرة الشرائية للجزائريين

تكشف مسودة مشروع قانون المحروقات الجديد عن الإجراءات التي تنوى الحكومة اتخادها في مجال المحروقات، حيث تتجه السلطات العمومية إلى تقليص الدعم عن الكهرباء والغاز ورفع الدعم نهائيا عن الوقود على غرار البنزين والمازوت وإعفاءات الشركات الأجنبية من العديد من الضرائب وهو الأمر الدي يساهم ـ حسب الخبراء ـ في انهيار القدرة الشرائية للجزائريين في ظل تراجع العملة المحلية والتذبذبات التي تعرفها أسعار النفط في السوق الدولية.

 

قال الخبير الاقتصادي، كمال رزيق، في تصريح لـ «المحور اليومي»، أن مسودة مشروع قانون المحروقات التي تنوي الحكومة اتخاده، حيث ستتجه نحو تقليص الدعم عن الكهرباء والغاز ورفع الدعم نهائيا عن الوقود بما فيه البنزين والمازوت سيساهم بالدرجة الأولى في انهيار القدرة الشرائية للجزائريين، مشيرا إلى أن رفع الدعم عن المحروقات للمواطن يؤدي إلى رفع سعرها إلى ما يقارب ذلك الذي في السوق العالمي، فالسعر المتوسط للتر البنزين، خلال الأسبوع الماضي بالتحديد يوم 30 سبتمبر من السنة الجارية بلغ عالميا 1.09 دولار أمريكي غير أنه توجد فروق ملحوظة بين الدول. فتكون الأسعار في الدول الغنية مرتفعة بالمقارنة مع الدول الفقيرة، أما الدول المنتجة والمصدرة للبترول فتكون الأسعار أقل منها بكثير، علما أن فروق أسعار البنزين في الدول المختلفة تعود إلى الدعم الحكومي للبنزين وحجم الضرائب. فتشتري جميع الدول في العالم النفط بذات الأسعار ولكنها فيما بعد تفرض ضرائب مختلفة مما يؤدي إلى اختلاف أسعار التجزئة للبنزين.

وللإشارة، فإن سعر لتر البنزين بالجزائر حاليا 0.35 دولار، الكويت 0.34 دولار، تونس 0.72 دولار، بينما كندا 1.03 دولار، فرنسا سعر لتر البنزين 1.65 دولار، أمريكا 0.79 دولار ، اسبانيا 1.42 دولار .فما ورد في قانون المحروقات يتجه إلى رفع الدعم عن المحروقات لتصبح مثل السعر العالمي فهل القدرة الشرائية للجزائريين تتحمل أعباء رفع اسعار المحروقات ؟

وتابع المتحدث قائلا «وبحسب ما تضمنته وثيقة مشروع قانون المحروقات، فإنه تضمن القواعد المنظمة لنشاط المحروقات والإطار القانوني لممارسة نشاط التنقيب عن المحروقات والنظام الجبائي المطبق على هذه النشاطات، وحقوق وواجبات الأشخاص الممارسين لنشاطات مرتبطة بالمحروقات، وتشمل هذه الإجراءات أيضا المساحات البحرية التي تتوفر على المحروقات وتمثل المحروقات موارد استراتيجية للجزائر، وللاقتصاد الوطني لذلك تسهر الحكومة على ضمان توفير المحروقات بشكل يرضي احتياجات السوق، وينص القانون على ضرورة ترشيد نفقات استهلاك المحروقات واقتصاد الطاقة وضمان تحقيق أعلى النتائج بالتكاليف أقل مع ضمان حماية البيئة، مع العلم أن جميع العناوين المنجمية تكون تحت تسيير وكالة «النفط» التي تتكفل باستخراج المحروقات وتوزيعها».

ومن جهته، أكد الخبير الاقتصادي والاستاد الجامعي، عبد الرحمان عية، أن مشروع قانون المالية الذي صدقت عليه حكومة نورالدين بدوي مؤخرا فيما يتعلق بالإبقاء على القاعدة 51/ 49 لصالح المجمع النفطي سوناطراك في عقود الشراكة يكون لسوناطراك 51 بالمائة، هو أمر جيدا أما الملحقات لقانون الإعفاءات الضريبية لصالح الشركات الأجنبية يضر بالخزينة العمومية حيث كانت مداخيل هذه الضرائب تصب نحو الخزينة العمومية داعيا في الوقت ذاته الى ضرورة الفصل في حق الشفعة بالإضافة الى أهمية إعطاء الأولوية للصناعة البتروكيميائية.

وسيلة قرباج