شريط الاخبار
الجزائريون يطالبون الخضر بما بعد الـ»كان» الإعلان عن نتائج الماستر يوم 19 أكتوبر استثناء إحالة قانون المحروقات الجديد على اللجنة المختصة بالبرلمان كورابة يؤكد استلام خط الناحية الشرقية باتجاه مطار الجزائر نهاية 2023 حركة واسعة في سلك القضاء بداية الأسبوع المقبل «حمس» تهاجم حكومة بدوي بسبب قانون المحروقات وزيرة الصناعة تشدّد على تطوير المناولة بمصنع «رونو» صيغة الترقوي المدعم ستخفّف الضغط وتسليم المساكن آفـــــــــــــــاق 2021 محكمة سيدي امحمد تطعن بالنقض أمام المحكمة العليا في قضية «البوشي» «كناباست» تطالب بسحب مشروع قانون المحروقات «مساكن العاصمة للعاصميين فقط» مكتتبو «أل بي بي» يطالبون بقروض «حلال» لتسديد الأقساط المالية شنين يدعو للمشاركة الواسعة في رئاسيات 12 ديسمبر توقعات بنمو الاقتصاد الجزائري بـ2.6 بالمائة والبطالة عند 12.5 بالمائة شرفي يأمر بالتحقيق في بلاغات شراء التوقيعات لفائدة مترشحين للرئاسيات شرطي يبيد عائلته وشخصان يقتلان زوجتيهما بورقلة وأولاد فايت 55 مليار دولار عجز الحكومة في تمويل نشاطاتها خلال السنوات الثلاث المقبلة إفراج محتمل عن موقوفي الحراك خلال أيام توزيع أزيد من 50 ألف وحدة سكنية في صيغ مختلفة الطلبة يستعيدون حراكهم في المسيرة الـ34 بعد تعنيفهم الثلاثاء الماضي الإبراهيمي.. بن بيتور وآخرون يستعجلون السلطة لاتخاذ إجراءات تهدئة الإفراج عن مشروع البكالوريا المهنية نهاية نوفمبر الخضر في مهمة إثبات أحقية تسيد القارة السمراء تربص المحليين ينطلق وبلماضي سيكون حاضرا في المغرب نحو اعتماد آلية البيع والشراء بالبطاقة الذهبية آفاق 2020 مصرف «السلام» يوزّع أرباحا قياسية على الزبائن المودعين «انتهى عهد الوصاية وسندخل مرحلة جديدة من التاريخ» اقتناء آلة حفر عملاقة لاستكمال أشغال توسعة الخطوط يجب بناء العلاقات الجزائرية ـ التونسية وفق شراكة «رابح ـ رابح» وقفة احتجاجية لأساتذة الابتدائي في تيزي وزو الحكومة تعمّم استخدام الطاقة الشمسية في المدارس والمساجد نقابة الأطباء ترفض مشروع قانون المحروقات كورابة يؤكد استلام كل مشاريع رجال الأعمال المسجونين في آجالها عماري يؤكد تضمّن قانون المالية 2020 تحفيزات للاستثمار أحزاب السلطة سابقا تتنصل من قانون المحروقات الجديد مسيرات واحتجاجات في أسبوع «الغضب» بالعاصمة شنين يشيد بسلمية الحراك ويطمئن بضمان نزاهة الانتخابات أساتذة الابتدائي يشنّون إضرابا مفاجئا والوزارة تعتبره غير شرعي مؤشرات الضغط على سوق النفط ترهن تعافي البرنت فوق 60 دولارا 115 اتفاقيـــة بيـــــن الجزائـــــر وتونــــــــــس تنتظـــــر الإفـــــــراج

على هامش صالون المنتوج الوطني الموجّه للتصدير

تسريح 95 بالمائة من العتاد المحجوز في الموانئ


  09 أكتوبر 2019 - 10:10   قرئ 403 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
تسريح 95 بالمائة من العتاد المحجوز في الموانئ

كشف وزير التجارة، السعيد جلاب، أن 95 بالمائة من مجموع العتاد المتنقل الذي كان محجوزا في الموانئ تم تسريحه وأن بعض العتاد بقي محجوزا وهو حالة خاصة يتم العمل على تسوية الوضعية ليتم تسريحه لاحقا، مؤكدا عن عقد ندوة وطنية بإشراك جميع الفاعلين لوضع خريطة طريق لتنويع الصادرات.

 

أضاف الوزير خلال الندوة الصحفية التي نشطها أمس السافكس على هامش افتتاح  صالون المنتوج الوطني الموجه للتصدير «أنه تم تسريح العتاد المحجوز وهذا  بعد صدور تعليمة الوزير الأول شهر جويلية الفارط ، بحيث أفاد الوزير  أن بعض العتاد بقي محجوزا وهو حالة خاصة يتم العمل على تسوية وضعيتها ليتم تسريحه لاحقا، علما أن الوزير الأول نور الدين بدوي، قد أمر سابقا إدارة الجمارك بالإفراج فورا عن كل العتاد المتنقل المحجوز بالموانئ. وتتمثل الحاويات المحجوزة في الجرارات، الآلات، الشاحنات، والمعدات الثقيلة.

ومن جهته كشف وزير التجارة أنه سيتم عقد ندوة وطنية خلال الأيام القادمة وذلك بإشراك جميع الفاعلين في مختلف القطاعات على غرار متعاملين اقتصاديين، جمعيات وأكادميين وذلك من أجل رسم خريطة طريق لدخول الجزائر منطقة التبادل الحر، لوضع استراتيجية وطنية لتنويع الصادرات من خلال دراسة حاجيات السوق الإفريقية بهدف التبادل التجاري وذلك من أجل مواكبة الدول الرائدة في هذا المجال.

 كما تحدث عن أهم التحفيزات التي قدمتها الجزائر للسوق الإفريقية من بينها التفكيك الجمركي الذي يترواح ما بين 5 إلى 10 سنوات على جميع  السلع، لتصل إلى تحرير ما نسبته 90 بالمائة من إجمالي السلع والبضائع الموجهة للتصدير من الرسوم والتعريفات الإضافية من أجل تشجيع الصادرات لاسيما أن نسبة الرسوم تترواح مابين 60 إلى 70 بالمائة من قيمة المنتج في الوقت الراهن لتصل الى 0 بالمائة في غضون 2024

مضيفا أن الجزائر باشرت خلال السنتين الاخيرتين في تنظيم معارض ومشاركة في الصالونات الاقتصادية للتعريف بالمنتوج الجزائري .

وعن الندوة الدخول منطقة التبادل الحر قال الوزير خلال الندوة الصحفية إنه خلال أن الدول التي ستدخل هذه المنطقة أن تكون لها قاعدة صناعية ومناخ ملائم للأعمال، تسهيل كل الاجراءات للوج لهذه المنطقة .

أبرز المسؤول الأول على قطاع التجارة بالجزائر، دور منطقة التجارة الحرة للقارة الإفريقية «ZLECAF» في تعزيز النشاطات الاقتصادية والمبادلات التجارية القائمة بين بلدان القارة الإفريقية، وتمكين اقتصاديات بلدان القارة السمراء من مواجهة مختلف التحديات الاقتصادية والتجارية الراهنة، كونها ملتقى طرق للتبادلات الاقتصادية الإقليمية، معتبرا إياها خيارا استراتيجيا يتطلب حتما تطوير التجارة البينية والشراكة بين البلدان الإفريقية، موضحا في هذا الشأن أن الجزائر ملتزمة بالعمل من أجل تحقيق المشاريع الهيكلية المتكاملة الكبرى، ذات البعد الإقليمي والقاري، والتي ستعطي دفعا قويا للنشاط الاقتصادي والتقدم الاجتماعي للأفارقة.

 بلغة الأرقام، أوضح الوزير أن حجم المبادلات التجارية الإفريقية تمثل الأدنى عالميا، كونها لا تتجاوز 15 بالمائة، أي ما يعادل 2 بالمائة من إجمالي التجارة العالمية، رغم المؤهلات الكبيرة التي تحوز عليها القارة، متوقعا تحقيق ناتج محلي إجمالي يقدر بـ 2.5 مليار دولار، وسوق تجارية بقيمة 3 تريليون دولار، مع إمكانية إنشاء منطقة التجارة الحرة خلال العام 2063. وفي سياق ذي صلة، أوضح جلاب أن إطلاق المرحلة العملياتية لاتفاقية إنشاء منطقة التجارية الحرة القارية الإفريقية تجسدت مطلع جويلية 2019، خلال انعقاد القمة الاستثنائية لرؤساء الدول والحكومات في مدينة نيامي، وصادقت عليها 22 دولة للدخول حيز التنفيذ، مؤكدا أن المرحلة الأولى تشمل الوصول إلى أسواق السلع والخدمات، بتفكيك 90 في المائة من البنود التعريفية الرئيسية في غضون 2020، بينما ستتمحور المرحلة الثانية حول الاستثمار وحقوق الملكية الفكرية والمنافسة إلى غاية العام 2020.

ياسمين بوعلي