شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

الخبير عيسى منصور قدّر قيمة الواردات بملياري دولار سنويا

افتقار الجزائر لاستراتيجية واضحة يرهن تطور قطاع الفلاحة


  14 أكتوبر 2019 - 08:32   قرئ 501 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
افتقار الجزائر لاستراتيجية واضحة يرهن تطور قطاع الفلاحة

أكد الخبير الفلاحي والمستشار في التصدير عيسى منصور أن الجزائر تفتقر إلى استراتيجية واضحة المعالم لتطوير قطاع الفلاحة، فرغم الأموال الكبيرة التي صرفت «لا زلنا لحد الآن نستورد أكثر من 70 % من الخارج بتكلفة تفوق 2 مليار دولار سنويا وهو ما يجعلنا بعيدين عن تحقيق الاكتفاء الغذائي».

أبرز عيسى منصور في تصريح للإذاعة الوطنية، أن أهداف البرامج الوطنية بما فيها المخطط الوطني للتنمية - الذي استهلك 30 مليار دولار-  سطرت لتطوير قطاع الفلاحة، معظمها لم يتحقق إلى جانب غياب آليات لضبط السوق وتأثير المضاربين الذين يتلاعبون بالأسعار. كما تطرق ضيف الصباح إلى المعاهد التقنية التي لم تقم بالدور المنوط بها والمتمثل في تطوير الشعب الفلاحية وذلك بالرغم من أنها تضم إطارات وكفاءات لا يستهان بها.

وعرج الخبير في حديثه عن واردات شعبة الحبوب، حيث أكد الخبير الفلاحي أنه لا يؤمن بالأرقام لأنه و»رغم ارتفاع انتاج الحبوب في 2018 إلى 60.5 مليون قنطار، بعدما كان 34 مليون قنطار في 2017، واعتبار الوزارة المعنية بأن الموسم الحالي كان استثنائيا، غير أن فاتورة الاستيراد لم تنخفض» مشيرا إلى أن واردات القمح اللين وصلت إلى 1.4 مليار دولار. وأضاف قائلاً «كما أن تخزين الحبوب طرح مشكلا كبيرا مادامت قدرات التخزين في بلادنا لا تفوق 31 مليون قنطار، مع العلم انه تم تسجيل مشاريع في 2013 لإنجاز 30 هيكلا حديديا و9 هياكل إسمنتية لم يتحقق منها إلا انجاز هيكلين اسمنتيين» مضيفا أن 25 بالمائة من المنتوج أتلف بسبب ضعف التخزين حسب المختصين.

وبخصوص الشراكة مع الاجانب في القطاع الفلاحي يعتقد عيسى منصور أنها كانت محتشمة ومفلسة كونها تستنزف الموارد الطبيعية، لأنها اقتصرت على مجال استصلاح الاراضي وإقامة مشاريع فلاحية كبرى في الجنوب ومن المفروض -حسبه- أن تكون الشراكة، وفقا لمنظور التنمية المستدامة، ترتكز على منح الفرصة للمستثمر المحلي الذي يتعرض لعدة عراقيل خاصة ما تعلق بالحصول على العقار الفلاحي. كما انتقد الخبير الدعم الكبير الذي تم منحه للأشجار المثمرة وأشجار الزيتون وهياكل التبريد، حيث كان من المفروض -حسبه- أن يكون لشعب أخرى كالخضر «التي لا نستوردها حاليا من الخارج.»

ق.إ