شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

خبراء اقتصاديون ينتقدون تناقض أرقام «أفامي» لسنة 2019

توقعات بنمو الاقتصاد الجزائري بـ2.6 بالمائة والبطالة عند 12.5 بالمائة


  16 أكتوبر 2019 - 21:08   قرئ 904 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
توقعات بنمو الاقتصاد الجزائري بـ2.6 بالمائة والبطالة عند 12.5 بالمائة

أظهرت توقعات صندوق النقد الدولي حول رفع نسب نمو الاقتصاد الجزائري لسنة 2019، إلى 2.6 بالمائة مقابل 2.3 بالمائة النسب المتوقعة أفريل المنصرم، «تناقضا» بالموازاة مع توقع نسب البطالة عند 12.5 بالمائة، في الوقت الذي من المفترض أن تنخفض نسب البطالة آليا بتطور الإنتاجية ونمو الاقتصاد الوطني، مشيرة إلى أن تطور القطاع الفلاحي واستقرار نشاط المحروقات حالا دون انهيار نسب النمو للاقتصاد الوطني الحالي.

قدّر التقرير السداسي لـ»أفامي» حول الآفاق الاقتصادية العالمية في طبعته الجديدة الصادر أول أمس، عشية اجتماعات الخريف لصندوق النقد الدولي ومجمع البنك العالمي، نمو الناتج الداخلي الخام الفعلي في الجزائر بـ2.4 بالمائة خلال سنة 2020 مقابل توقع بنسبة 1.8 بالمائة في أفريل المنصرم.

وحسب صندوق النقد الدولي فإن نمو الناتج الداخلي الخام الفعلي الجزائري قد يتراجع إلى 0.8 بالمائة خلال سنة 2024.

من المرتقب أن تعرف نسب البطالة زيادة لتبلغ 12.5 بالمائة خلال سنة 2019 مقابل توقع 12.6 بالمائة في أفريل المنصرم و13.3 بالمائة خلال سنة 2020 مقابل توقع بـ13.7 بالمائة في أفريل، بالمقابل تم الإبقاء على نسبة البطالة على حالها بـ11.7 بالمائة سنة 2018.  واستنادا لذات التوقعات فإن عجز الحساب الجاري سيرتفع هذه السنة ليبلغ -12.6 بالمائة من الناتج الداخلي الخام مقابل توقع بـ -12.5 بالمائة المستبقة في أفريل المنصرم.

وحسب ذات التوقعات فإن مؤشر الاسعار عند الاستهلاك في الجزائر قد يبلغ 2 بالمائة فقط سنة 2019 مقابل توقع في شهر أفريل الفارط بنسبة 5.6 بالمائة، في حين كانت توقعات التضخم لسنة 2020 تقدر بـ6.7 بالمائة في تقرير أفريل المنصرم فقد جاءت هذه الطبعة الجديدة لتُخفض النسبة الى 4.1 بالمائة . ومن جهته، أكد الخبير الاقتصادي المالي كمال رزيق في تصريح خص به «المحور اليومي»، أن توقعات صندوق النقد الدولي حيال نمو الاقتصاد الوطني خلال 2019، استندت إلى مؤشرات تتعلق بثبات نشاط قطاع المحروقات وكذا ثبات مداخيل صادرات المادة، وكذا تسجيل موسم فلاحي إيجابي لسنة 2019 وتحقيق الإكتفاء الذاتي في عدة شعب خاصة الحبوب، بالموازاة مع مساعي الحكومة المتواصلة لخفض فاتورة الإستيراد والتحكم فيها. وانتقد رزيق في ذات الشأن، التناقض الذي تضمنه تقرير «أفامي» من ناحية توقع ارتفاع نسب البطالة للسنة الجارية إلى 12.5 بالمائة بالموازاة مع تطور نسب النمو وارتفاع النشاطات الإنتاجية، وهو ما اعتبره بـ»غير المنطقي»، محذرا في الوقت ذاته من تأزم الوضع الاقتصادي أكثر للبلاد في حال بقاء الأوضاع السياسية على حالها مطلع 2020.

وأضاف محدثنا في ذات الصدد بقوله «بالرغم من الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد، هناك شكل من أشكال الاستقرار بالرغم من تأثير الحراك على تراجع النشاط التجاري بفعل غلق عدة مؤسسات وتقلص حجم الاستثمارات»، مشددا أن الجزائر سجلت سنة 2019 أزمة خانقة ومرت بأصعب مرحلة لها لم تسجلها منذ سنوات عديدة.

مريم سلماوي