شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

خبراء يتوقعون وقف تصدير الغاز إلى الخارج في آجال قريبة

الطاقات المتجددة بديل الغاز في تغطية الطلب المتزايد على الكهرباء


  21 أكتوبر 2019 - 17:53   قرئ 464 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
الطاقات المتجددة بديل الغاز في تغطية الطلب المتزايد على الكهرباء

آيت علي: دعم الاستقلالية الطاقوية سيخفض تكاليف إنتاج الكهرباء»

لاتزال الجزائر تتطلع إلى استغلال طاقاتها المتجددة والبحث عن مصادر طاقوية جديدة صديقة للبيئة، وذلك عقب تصريحات مسؤولي سوناطراك ووزارة الطاقة بنفاد احتياطي البلاد من الغاز في السنوات القليلة المقبلة، في ظل غياب إرادة سياسية جادة لبعث استثمارات في الطاقات المتجددة، في الوقت الذي يؤكد خبراء الاقتصاد استحالة بعث مشروع الطاقات المتجددة «ديزرتيك» على المدى القريب، بالنظر إلى أن الاستثمار في المجال «جد مكلّف» مؤكدين أن المشروع من شأنه تغطية الطلب المحلي من الكهرباء فقط بالنظر لتكاليف الإنتاج الباهضة.

 

أكد الخبير الاقتصادي فرحات آيت علي، في تصريح لـ»المحور اليومي»، «استحالة» بعث مشروع ديزرتيك في الآجال القريبة، موضحا بأن مشروع «ديزرتيك» لم يولد أصلا لنقول بأنه أُجهض، متابعا بقوله «لم يكن مطروحا للمفاوضات بين الحكومتين الألمانية والجزائرية باعتبار منظمات وشركات إنتاج ألمانية اقترحت إمكانية عرض المشروع على الجزائر»، وعقبها لم تعقد أي اتفاقية شراكة ثنائية بين الطرفين، ليتم استثمار الألمان في طاقة الرياح بالبلدان الأوربية والتي أثبتت نجاعتها وبتكاليف أقل من إنتاج الكهرباء من مصدر الطاقة الشمسية. وشدد الخبير في السياق ذاته، على أنه «لامداخيل» مرجوة من الاستثمار في مجال الطاقات المتجددة والمشروع لن يدرّ العملة الصعبة للبلاد – يؤكد آيت علي-، منوها في الوقت ذاته إلى أن الهدف المنشود من المشروع، يكمن في تغطية الطلب المحلي من الكهرباء فقط «لاغير» بالنظر لتكاليف الإنتاج «الباهضة»، موضحا بأن تكلفة إنتاج 1 جيغاواط كهرباء من الطاقة الشمسية يقابلها إنتاج 4 ميغاواط، في إشارة منه إلى تصريحات لمسؤولي وزارة الطاقة وشركة سوناطراك حول إمكانية توقف تصدير الغاز في السنوات القليلة المقبلة بالنظر لحجم الإنتاج الحالي، وتغطية إجمالي إنتاج المادة السنوي للطلب المحلي فقط من الكهرباء الذي يزداد السنة تلو الأخرى.  واقترح الخبير ذاته، في حال توجه الحكومة إلى استغلال الطاقات المتجددة لإنتاج الكهرباء، عقد شراكات ثنائية مع الصين والتي تعتبر أقل تكلفة مقارنة بالشراكة الألمانية، خاصة وأن الصينيين الرقم واحد في العالم في إنتاج خلايا اللوحات الشمسية. وعن إمكانية بعث المشروع دون اللجوء لشراكات مع الأجانب، ثمّن ذات الخبير، الكفاءات الجامعية التي تتخرج سنويا وكذا المختصين في مجال الطاقات المتجددة، مُرجعا الإشكالية التي تعرقل بعث مشروع للطاقات المتجددة بخبرات وطنية دون الإستعانة بالأجانب في ظل وجود قانون الطاقات المتجددة ساري المفعول حاليا، التسيير غير العقلاني واللامسؤول من طرف الهيئات المعنية، فضلا عن غياب إرادة سياسية جادة لتجسيد المخططات التنموية في المجال ودراستها من قبل مختصين، بالموازاة مع المخططات الماضية والتي وصفها بـ»المؤامرات». وفي ذات الصدد، دعا محدثنا الحكومة إلى دعم المواطنين لوضع خلايا شمسية أو ماتعرف باللوحات الشمسية للتقليص من تكلفة إنتاج الكهرباء، موضحا بأن تكلفة تزويد مساحة سكنية بـ34 مترا مربعا تقدر بـ80 مليون سنتيم تقوم الحكومة بدعم المواطنين بقيمة 60 مليون سنتيم، الخطوة التي من شأنها خفض استهلاك الكهرباء من جهة والقضاء على الفساد الذي يعرفه المجال من تضخيم للفواتير سواء للمشاريع المقترحة التي لا أثر لها في الواقع وكذا تقليص قيمة الفاتورة المرتفعة نوعا ما مقارنة بما يستهلكه المواطن خلال ثلاثة أشهر.

مريم سلماوي