شريط الاخبار
وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طحكوت والوزراء والولاة غلق 40 محلا تجاريا خالف أصحابها تدابير الوقاية من كورونا جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا» معدلات شفاء مبشرة رغم ارتفاع عدد المصابين بكورونا فدرالية المربين تطالب الولاة بإعادة فتح أسواق المواشي خصم رواتب ومنح الأساتذة الممتنعين عن إمضاء محضر الخروج تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و«البيام» يوم 25 جويلية جراد يكلّف الولاة بمتابعة تطور الوباء محليا ويمنحهم سلطة تطبيق الحجر الكلي على البلديات والأحياء الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر الكاف تعلن تأجيل كأس أمم إفريقيا إلى جانفي 2022 الاتحادية الوطنية للخبازين تؤكد تراجع نسبة تبذير الخبز تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية «أليانس» للتأمينات تحقق نموا بـ4 بالمائة ورقم أعمال بـ5.2 مليار دينار وزارة التجارة تعتزم تجنيد 75 بالمائة من موظفيها لقمع الغش «يجب مراجعة معايير توظيف الصحافيين والدخلاء أساؤوا للمهنة» «كلا» ترفض ردود الوزارة حول انشغالات العمال وتهدد بالاحتجاج وزارة التربية تفرج عن جدول امتحانات شهادتي «البيام» و«الباك» الصناعة الصيدلانية تستهدف تغطية 70 بالمائة من الحاجات الوطنية

تكتّل مصنعي الأجهزة الإلكترونية والهواتف النقالة يراسل وزارة الصناعة

تجميد مصانع تركيب الهواتف سيحيل 26 ألف عامل على البطالة ويشجع السوق الموازية


  11 نوفمبر 2019 - 18:00   قرئ 654 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
تجميد مصانع تركيب الهواتف سيحيل 26 ألف عامل على البطالة ويشجع السوق الموازية

منع استيراد المنتوجات الجاهزة خفّض فاتورة الواردات إلى 230 مليون دولار

أكد تكتل مصنعي الأجهزة الإلكترونية والهواتف النقالة، أنّ قرار وزارة الصناعة القاضي تجميد مصانع تركيب الهواتف الذكية، سينعكس سلبا على قطاع الهواتف النقالة والأجهزة الإلكترونية، حيث سيتسبب في إحالة 6 آلاف عامل بمناصب مباشرة وأكثر من 26 ألف عامل بمناصب غير مباشرة على البطالة، في حين سيُشجع السوق الموازية للهواتف النقالة.

 

وجه تكتل مصنعي الأجهزة الإلكترونية والهواتف النقالة، مراسلة لوزيرة الصناعة والمناجم جميلة تمازيرت، والوزارة الأولى، واللجنة المالية للمجلس الشعبي الوطني ورئيس المجلس الشعبي الوطني، للرد على تصريحات الوزيرة فيما يخص قرار تجميد مصانع تركيب الهواتف الذكية، في الوقت الذي أكدت فيه وزارة الصناعة المناجم أن هناك تحقيقات تؤكد أنه لا يوجد تصنيع في هذا المجال وإنما كل المصانع تجلب هذه المنتوجات جاهزة.

وحسب محتوى المراسلة التي وجهها التكتل وتحصلت «المحور اليومي» على نسخة عنها، يؤكد التكتل أنّ هذا القرار الذي إن اتخذ سينعكس سلبا على قطاع الهواتف النقالة والأجهزة الإلكترونية، حيث سيتسبب في غلق هذه المصانع وإحالة 6 آلاف عامل بمناصب مباشرة وأكثر من 20 ألف عامل بمناصب غير مباشرة على البطالة، كما أن هذا القرار لم يفرق بين المصنع والمستورد.

كما أضاف التكتل أن هذا القرار سيؤدي إلى تراجع الاستثمار في هذا القطاع، من خلال فقد ثقة الشريك الأجنبي من علامات عالمية، بالإضافة إلى أنه سيشجع السوق الموازية للهواتف النقالة، كما أن هذا الأمر سيساهم في ضياع التطور التكنولوجي، موضحا أن صناعة الهواتف النقالة كانت ستساهم في المستقبل في نقل التكنولوجيا والخبرة ليستفيد منها مختصون في هذا المجال.

ومن خلال المراسلة ذاتها، قدم التكتل عدة اقتراحات من أجل المحافظة على هذا القطاع، على غرار ارتفاع المطالبة بالمشاركة في اتخاذ قرارات فيما يخص نظام «ا سكا دي» للهواتف النقالة، علما أن هذا النظام أنشى في الدول الأوروبية لامتصاص البطالة، وإعادة النظر في ارتفاع تكاليف الحقوق الجمركية لنظام «اس، كا، دي» بالإضافة إلى إنشاء لجنة مختلطة بين وزارة الصناعة والمتعاملين للعمل على مخطط الانتقال من «ا س، كا، دي» إلى نظام «سي، كا، دي».

وبلغة الأرقام، ذكر التكتل في هذه المراسلة أن فاتورة استيراد هذه المنتوجات عرفت ارتفاعا خلال 2014، حيث قدرت بـ 400 مليون دولار، كما قدرت في 2015 بـ 530 مليون دولار، أما في 2016 فارتفعت لتصل إلى 650 مليون دولار، في حين عرفت سنة 2017 تراجعا في الفاتورة بعد القرار الذي اتخذته الحكومة بمنع استيراد المنتوجات الجاهزة، لتصل إلى 230 مليون دولار.

تجدر الإشارة إلى أنّ وزيرة الصناعة والمناجم جميلة تمازيرت، أكدت أن التحقيقات التي قامت بها لجنة مختصة بالتحقيق في نشاط مصانع تركيب الهواتف، كشفت عدم وجود أي نشاط من هذا النوع بالمصانع. وحسب ما نقلته الإذاعة الجزائرية من تصريحات لوزير الصناعة أمس خلال زيارتها لمدينة تيزي وزو، فإن هذه المصانع كانت تقوم بجلب هواتف جاهزة، حيث أوضحت الوزيرة خلال ندوة صحافية نشطتها مناصفة مع وزير الطاقة محمد عرقاب، على هامش زيارة تفقدية قادتهما إلى الولاية، أن «اللجنة التي تتنقل للتحقق من إدماج هذا النشاط خلصت إلى عدم وجود أي إدماج في هذا المجال خلال هذه السنوات الأخيرة، لأنه لا وجود لأي تركيب، بل استيراد هواتف جاهزة، لذلك لا يمكن لهؤلاء المتعاملين المطالبة بامتيازات نشاط التركيب، لكن يمكنهم مواصلة النشاط في الهاتف النقال في إطار التسويق، لكن ضمن نسبة في القانون العام وليس بنسبة تفضيلية».

ياسمين بوعلي