شريط الاخبار
وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طحكوت والوزراء والولاة غلق 40 محلا تجاريا خالف أصحابها تدابير الوقاية من كورونا جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا» معدلات شفاء مبشرة رغم ارتفاع عدد المصابين بكورونا فدرالية المربين تطالب الولاة بإعادة فتح أسواق المواشي خصم رواتب ومنح الأساتذة الممتنعين عن إمضاء محضر الخروج تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و«البيام» يوم 25 جويلية جراد يكلّف الولاة بمتابعة تطور الوباء محليا ويمنحهم سلطة تطبيق الحجر الكلي على البلديات والأحياء الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر الكاف تعلن تأجيل كأس أمم إفريقيا إلى جانفي 2022 الاتحادية الوطنية للخبازين تؤكد تراجع نسبة تبذير الخبز تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية «أليانس» للتأمينات تحقق نموا بـ4 بالمائة ورقم أعمال بـ5.2 مليار دينار وزارة التجارة تعتزم تجنيد 75 بالمائة من موظفيها لقمع الغش «يجب مراجعة معايير توظيف الصحافيين والدخلاء أساؤوا للمهنة» «كلا» ترفض ردود الوزارة حول انشغالات العمال وتهدد بالاحتجاج وزارة التربية تفرج عن جدول امتحانات شهادتي «البيام» و«الباك» الصناعة الصيدلانية تستهدف تغطية 70 بالمائة من الحاجات الوطنية

الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي يحثّ الفلاحين على تأمين أراضيهم

200 فلاح فقط أمّنوا أراضيهم في العاصمة بـ1000 دج للهكتار الواحد!


  17 نوفمبر 2019 - 20:38   قرئ 527 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
200 فلاح فقط أمّنوا أراضيهم في العاصمة بـ1000 دج للهكتار الواحد!

 أوضح الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي بالعاصمة، أن نحو 200 فلاح فقط قاموا بتأمين أراضيهم ومحاصيلهم الزراعية من مجموع الفلاحين الذين يزاولون نشاطهم بالعاصمة، وهو ما جعل الصندوق يسارع إلى برمجة مبادرة تحسيسية موجهة للفلاحين لحثهم على ضرورة التوجه إلى خطة تأمين ممتلكاتهم بشقيها النباتي والحيواني، في حين أرجع الفلاحون سبب امتناعهم عن التأمين إلى المبلغ الكبير الذي حدّده الصندوق بـ 1000 دج للهكتار الواحد.

 

نظم الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي بالعاصمة برنامجا تحسيسيا خاصا موجها للفلاحين وملّاك الأراضي الفلاحية والزراعية، وكذا مربي الحيوانات، لحثهم على ضرورة تأمين أنفسهم وأراضيهم ومحاصيلهم الزراعية، وتأتي هذه الحملات التحسيسية بعد تسجيل عزوف كبير وإقبال محتشم من الفلاحين، وهذا راجع حسب الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي إلى غياب ثقافة التأمين، وعدم تقدير الأخطار الطبيعية التي قد يتعرض لها الفلاح في موسمي الصيف والشتاء، إلّا أن أغلب الفلاحين أرجعوا سبب امتناعهم عن تأمين ممتلكاتهم ومحاصيلهم الزراعية بما فيها القمح والشعير إلى غلاء قيمة التأمين المحددة من طرف الصندوق بـ 1000 دج للهكتار الواحد، وهي قيمة مرتفعة لا يقدر على دفعها أغلب الفلاحين، خاصة من يملكون أراضي شاسعة يُستغلّ منها جزء فقط للزراعة.

في السياق، أكد مدير الصندوق الفلاحي بالعاصمة «مصطفى يونسي» لدى زياراته الميدانية الأولى لعدد من الفلاحين، أنّ صندوق ولاية الجزائر بالمرادية سجل 200 عملية تأمين فلاحي فقط، وهو عدد ضعيف ومحتشم جدا، ولا يعكس العدد الكبير للفلاحين المعتمدين من طرف وزارة الفلاحة، ويرجع السبب -حسبه- إلى عدم إدراك أغلب الفلاحين لحقيقة التأمين الفلاحي أو لكيفية التأمين، إلّا أن عددا كبيرا من الفلاحين يأبون التوجه إلى صناديق التعاون الفلاحي والتأمين على ممتلكاتهم بسبب إمكاناتهم الاقتصادية المالية الضعيفة التي لا تسمح لهم بالتوجه إلى خيار التأمين، غير أن «مصطفى يونسي» أوضح بالمناسبة أن مبلغ التأمين ليس بالكبير، بغض النظر عن التخفيضات المهمة التي اعتمدها الصندوق لهذه الفئة، ناهيك عن اعتماد طريقة الدفع بالتقسيط. ولإنجاح المبادرة التحسيسية الإعلامية، أكد المسؤول ذاته أن الصندوق الفلاحي لولاية الجزائر سينظم زيارات ميدانية خاصة بالبلديات التي تحتوي على مساحات زراعية شاسعة وعدد معتبر من الفلاحين الذين يتوفرون على بعض الشروط، منها الإمكانيات الفلاحية على غرار بلديات عين طاية، براقي، اسطاوالي، بهدف برمجة لقاءات جماعية مع فلاحي هذه البلديات لتقريبهم من صندوق التعاون الفلاحي بالمرادية، وإحاطتهم بالمعلومات الإضافية، وعرض التسهيلات والخدمات الخاصة في مجال التأمين على ممتلكاتهم الزراعية والحيوانية، لحماية استثماراتهم والمحافظة على الإنتاج، وضمان مزاولة الفلاح مهنته في أريحية تامة، بما سينعكس على استقرار الإنتاج الذي يؤثر بالإيجاب على المنتوج الوطني العام. من جانب آخر، أكد مسؤولو الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي ضرورة تغيير عقلية الفلاح الجزائري الذي يهدف إلى الربح دون سعيه إلى تطوير فلاحته عن طريق الاستثمار التكنولوجي، أو محاولة الارتقاء بالفكر الاقتصادي لتحسين نوعية المحاصيل وتنويعها. كما أشار المسؤولون إلى أن النوعية وكمية المحاصيل لا تمثل أي أهمية دون ربطها بعقود تأمينية، خاصة ضد الأخطار الموسمية كالفيضانات. وستتوجه أنظار مسؤولي التأمين بالصندوق إلى مربي الأغنام والدواجن لتحسيسهم بضرورة تأمين إسطبلاتهم وثرواتهم الحيوانية للتمكن من تقليل نسب الخسائر والقدرة على العودة في النشاط إذا ما تعرضوا لبعض الأخطار الطبيعية كالفيضانات، كما أكد مدير الصندوق الفلاحي لولاية الجزائر عزمهم على تقديم تسهيلات بالجملة للفلاحين الذين ينوون اكتتاب عقود تأمين مع المؤسسة التي اعتزمت بدورها مباشرة مرافقات ميدانية لتوجيه المستثمرين الفلاحيين الذين ينوون تسجيل ممتلكاتهم بالصندوق الوطني.

عبد الغاني بحفير