شريط الاخبار
وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طحكوت والوزراء والولاة غلق 40 محلا تجاريا خالف أصحابها تدابير الوقاية من كورونا جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا» معدلات شفاء مبشرة رغم ارتفاع عدد المصابين بكورونا فدرالية المربين تطالب الولاة بإعادة فتح أسواق المواشي خصم رواتب ومنح الأساتذة الممتنعين عن إمضاء محضر الخروج تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و«البيام» يوم 25 جويلية جراد يكلّف الولاة بمتابعة تطور الوباء محليا ويمنحهم سلطة تطبيق الحجر الكلي على البلديات والأحياء الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر الكاف تعلن تأجيل كأس أمم إفريقيا إلى جانفي 2022 الاتحادية الوطنية للخبازين تؤكد تراجع نسبة تبذير الخبز تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية «أليانس» للتأمينات تحقق نموا بـ4 بالمائة ورقم أعمال بـ5.2 مليار دينار وزارة التجارة تعتزم تجنيد 75 بالمائة من موظفيها لقمع الغش «يجب مراجعة معايير توظيف الصحافيين والدخلاء أساؤوا للمهنة» «كلا» ترفض ردود الوزارة حول انشغالات العمال وتهدد بالاحتجاج وزارة التربية تفرج عن جدول امتحانات شهادتي «البيام» و«الباك» الصناعة الصيدلانية تستهدف تغطية 70 بالمائة من الحاجات الوطنية

أقرّ بالصعوبات المالية التي تمر بها البلاد

لوكال يفنّد إشاعة تخفيض الحكومة قيمة الدينار


  18 نوفمبر 2019 - 20:29   قرئ 418 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
لوكال يفنّد إشاعة تخفيض الحكومة قيمة الدينار

فند وزير المالية محمّد لوكال تحليلات خبراء الاقتصاد حول توجه الحكومة نحو تخفيض قيمة الدينار الجزائري، مؤكدا أن الأخير يخضع إلى تغيرات السوق المالية لكل من الأورو والدولار، معترفا بالصعوبات المالية التي تمر بها الجزائر خلال الفترة الأخيرة، والتي انعكست بشكل سلبي على الاقتصاد الوطني.

 

أوضح لوكال أن الأوضاع الاقتصادية في العالم زادت من هشاشة الدول التي تعتمد على النفط، مضيفا خلال جلسة مناقشة أمام اللجنة الاقتصادية لمجلس الأمة خصصت لدراسة «مشروع قانون المالية للعام 2020»، أن زيادة  التوتر  في  التجارة  الدولية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، زاد من  تفاقم  اختلال التوازنات الاقتصادية للدول المصدرة للنفط، مما يحتم عليها تطوير مواردها  المالية الدائمة خارج صادراتها من المواد الأولية، مضيفا أن السياق غير الملائم الذي يطبع النشاط الاقتصادي العالمي في 2019 يقوي من قناعة  المؤسسات الدولية، بأن  السنوات  المقبلة  ستؤثر بشكل أكبر على التوازنات الاقتصادية الكلية والمالية للدول المصدرة للنفط ، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن استمرار هذه الوضعية يشكل بالنسبة للجزائر ضرورة حتمية لتسريع وتيرة  تنويع  الاقتصاد والتحكم في التحديات الطاقوية .

وتوقع لوكال بلوغ قيمة الدينار الجزائر في سنة 2020 حدود 23 دينارا مقابل واحد دولار، مفندا بذلك تحليلات الخبراء التي أشارت فيها إلى توجه الحكومة نحو خفض قيمة الدينار، قائلا «إن قيمة الدينار تخضع إلى التغييرات المالية التي تعرفها العملة الصعبة في السوق الدولية».

وعاد لوكال في تقريره إلى الضغوطات الكبيرة التي كانت على خزينة الدولة  منذ  السداسي الثاني لسنة 2014 ودفعت  السلطات العمومية ابتداء من الثلاثي الأخير لـ 2017 إلى اللجوء إلى التمويل غير التقليدي لمواجهة العبء المتزايد للحاجة في تمويل  الخزينة العمومية، أمام العجز الكبير المسجل خلال سنتي 2017 و 2018  وبصفة جد جزئية في ميزانية سنة 2019، قائلا إن الاحتياطي الداخلي للخزينة قد تآكل بشكل كلي في فيفري 2017.

وأفاد لوكال بأن هذه الوضعية ساهمت إلى غاية  جانفي 2019 في استعمال أزيد من 6 آلاف  و956 مليار دينار  من التمويل غير التقليدي، مما خفض مستوى الدين العمومي الداخلي بنسبة 37.4 بالمائة من الناتج الداخلي الخام في نهاية 2018  إلى  41.4  بالمائة في 2019، كما تم ضخ 5 آلاف و 945 مليار دينار في الاقتصاد الوطني.

في سياق ذي صلة، أكد المسؤول الأول عن قطاع المالية أن رهان الحكومة الحالي يتمثل في عدم الرجوع إلى التمويل غير التقليدي، وترشيد نفقات الإدارات وواردات السلع والخدمات، مع تحسين جاذبية الاقتصاد الوطني وتحسن مناخ الأعمال على حد قوله. واعترف المسؤول بالصعوبة المالية التي تمر بها الجزائر خلال الفترة الأخيرة، والتي انعكست بشكل سلبي على الاقتصاد الوطني، جراء تذبذب عائدات البلاد من المحروقات مقابل تسجيل ضغوطات مالية معتبرة، ناجمة أساسا عن ارتفاع مستوى الإنفاق العمومي، قائلا إنه «رغم تسجيل ضغوطات مالية كبيرة على الخزينة، مقابل تذبذب في إجمالي العائدات المتأتية من المحروقات، والتي خلقت ضعفا في مستويات النمو بالنسبة للاقتصاد الوطني، إلا أن ميزانية الدولة ستبقى دون تغيير أو تقليص في حجم التحويلات الاجتماعية الموجهة للجزائريين بهدف الحفاظ على استقرار الوضع الاجتماعي، والمقدرة في خضم مشروع القانون المالية للعام 2020 بـ1.798.3 مليار دج، أي 8.4 في المائة من الناتج الداخلي الخام، مع العمل كذلك على الحفاظ على مختلف التوازنات المالية الداخلية والخارجية للجزائر، عن طريق سن إصلاحات هيكلية في المنظومة المالية والمصرفية»، مبرزا في السياق أن «تراجع صادرات المحروقات بـ12 في المائة نهاية شهر جويلية المنصرم مقابل 7.3 في المائة سنة 2018، يجعل استعادة التوازنات الميزانية الكبرى وكذا التوازنات الخارجية حتمية تفرض نفسها».

لطفي العقون