شريط الاخبار
ارتفاع عمليات التصدير خلال نوفمبر الماضي تصدير الأنترنت نحو إفريقيا وتدفق عال لزبائن اتصالات الجزائر بداية من 2020 ممثلو التجار يطمئنون بتوفير السلع في أسواق الجملة والتجزئة طيلة الأسبوع 60 مليون أورو استثمارات «نوفورديسك» بالجزائر في مهبّ الريح سلال وأويحيى يواجهان السجن لـ20 عاما و أمر دولي بالقبض على بوشوارب تراجع فاتورة واردات المواد الغذائية بـ6.32 بالمائة 39 ألف جزائري يؤدون العمرة منذ انطلاق موسم1441 هـ حركة «حمس» تعلن مقاطعتها للاستحقاق الرئاسي غليان بالجامعات والطلبة يصعّدون اللهجة بوقفات احتجاجية يومية العمل على إنجاز القمر الصناعي «ألسات-3» وإطلاق «ألكوم سات-2» وزارة العدل تنفي سوء معاملة المساجين وتفنّد تعذيب شمس الدين لعلامي الأموال التي نهبتها «العصابة» كان بالإمكان إعادة بناء الجزائر بها! قايد صالح يتهم «العصابة» بالعمالة ويشيد بدور العدالة في محاسبة «الفاسدين» الجزائر تفاوض الحكومة السعودية لرفع عدد الحجاج الجزائريين أساتذة الإبتدائي يرفضون ردود الوصاية ويتمسكون بمقاطعة الاختبارات بن سبعيني يقهر بايرن ميونيخ ويتشبث بصدارة البوندسليغا التماس ستة أشهر حبسا نافذا لمواطن حمل لافتة مقاطعة الانتخابات بنك «السلام» يموّل مشاريع السكن بـ50 بالمائة إلى غاية التمليك مصرف «السلام» يحقق نموا معتبرا في رقم أعماله خلال السنة الجارية «السلام»الجزائر يستهدف نموا في الناتج الصافي يفوق 15 بالمائة الحكومة تتجه نحو التعاون مع مجمع «ديزيريك» الألماني أكثــــــر مــــن ألــــف طلــــب علــــى السيــــارات ينتظــــر الإفــــــراج ! إنجاز أزيد من 100 فندق وفتح الباب أمام المستثمرين الأجانب ميراوي يؤكد معاقبة المتهمين بسوء التسيير قبل نهاية السنة وزارة العمل تحصي 416 ألف عامل بعقود ما قبل التشغيل ميهوبي يتعهد بمواصلة محاربة الفساد سوء الأحوال الجوية يكبح توافد قوارب «الحراقة» على أوروبا أويحيى يُرافع بكل أريحيـــــــــــــــــــــــــــــة... سلال خاطيه ويوسفي يعترف بالتجاوزات وبدة يتحجج بالنسيان الحكومة تتجه لممارسة حق الشفعة على مصالح «أناداركو» ڤايد صالح يحذر «العصابة» وأذنابها من محاولات عرقلة الانتخابات قرار وقف الإضراب ومقاطعة الاختبارات سيتحدد اليوم على الجزائر أن تعتمد أدوات مالية جديدة لتنمية وتنــــــــــــــــــــــــــــــــــــويع الاقتصاد الوطني محرز وبن ناصر وبلايلي ينافسون على جائزة أفضل لاعب إفريقي خبراء الاقتصاد يدعون لوقف دعم المواد الأساسية ورفع الأجر القاعدي الجزائر تحقق الاكتفاء الذاتي من القمح الصلب بإنتاج 20 مليون قنطار تيجاني هدام يعرض أجندة الجزائر في العمل اللائق بأبيجان الجوية الجزائرية تطلق تسعيرات جديدة للتذاكر نحو تركيا الاتحاد العام للتجار والحرفيين يدعو لإضراب عام يوم 9 ديسمبر 249 نوع من الأدوية لـ18 منتجا محليا بصدد التسجيل إطلاق الملف الطبي الإلكتروني بداية من السنة المقبلة

أقرّ بالصعوبات المالية التي تمر بها البلاد

لوكال يفنّد إشاعة تخفيض الحكومة قيمة الدينار


  18 نوفمبر 2019 - 20:29   قرئ 274 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
لوكال يفنّد إشاعة تخفيض الحكومة قيمة الدينار

فند وزير المالية محمّد لوكال تحليلات خبراء الاقتصاد حول توجه الحكومة نحو تخفيض قيمة الدينار الجزائري، مؤكدا أن الأخير يخضع إلى تغيرات السوق المالية لكل من الأورو والدولار، معترفا بالصعوبات المالية التي تمر بها الجزائر خلال الفترة الأخيرة، والتي انعكست بشكل سلبي على الاقتصاد الوطني.

 

أوضح لوكال أن الأوضاع الاقتصادية في العالم زادت من هشاشة الدول التي تعتمد على النفط، مضيفا خلال جلسة مناقشة أمام اللجنة الاقتصادية لمجلس الأمة خصصت لدراسة «مشروع قانون المالية للعام 2020»، أن زيادة  التوتر  في  التجارة  الدولية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، زاد من  تفاقم  اختلال التوازنات الاقتصادية للدول المصدرة للنفط، مما يحتم عليها تطوير مواردها  المالية الدائمة خارج صادراتها من المواد الأولية، مضيفا أن السياق غير الملائم الذي يطبع النشاط الاقتصادي العالمي في 2019 يقوي من قناعة  المؤسسات الدولية، بأن  السنوات  المقبلة  ستؤثر بشكل أكبر على التوازنات الاقتصادية الكلية والمالية للدول المصدرة للنفط ، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن استمرار هذه الوضعية يشكل بالنسبة للجزائر ضرورة حتمية لتسريع وتيرة  تنويع  الاقتصاد والتحكم في التحديات الطاقوية .

وتوقع لوكال بلوغ قيمة الدينار الجزائر في سنة 2020 حدود 23 دينارا مقابل واحد دولار، مفندا بذلك تحليلات الخبراء التي أشارت فيها إلى توجه الحكومة نحو خفض قيمة الدينار، قائلا «إن قيمة الدينار تخضع إلى التغييرات المالية التي تعرفها العملة الصعبة في السوق الدولية».

وعاد لوكال في تقريره إلى الضغوطات الكبيرة التي كانت على خزينة الدولة  منذ  السداسي الثاني لسنة 2014 ودفعت  السلطات العمومية ابتداء من الثلاثي الأخير لـ 2017 إلى اللجوء إلى التمويل غير التقليدي لمواجهة العبء المتزايد للحاجة في تمويل  الخزينة العمومية، أمام العجز الكبير المسجل خلال سنتي 2017 و 2018  وبصفة جد جزئية في ميزانية سنة 2019، قائلا إن الاحتياطي الداخلي للخزينة قد تآكل بشكل كلي في فيفري 2017.

وأفاد لوكال بأن هذه الوضعية ساهمت إلى غاية  جانفي 2019 في استعمال أزيد من 6 آلاف  و956 مليار دينار  من التمويل غير التقليدي، مما خفض مستوى الدين العمومي الداخلي بنسبة 37.4 بالمائة من الناتج الداخلي الخام في نهاية 2018  إلى  41.4  بالمائة في 2019، كما تم ضخ 5 آلاف و 945 مليار دينار في الاقتصاد الوطني.

في سياق ذي صلة، أكد المسؤول الأول عن قطاع المالية أن رهان الحكومة الحالي يتمثل في عدم الرجوع إلى التمويل غير التقليدي، وترشيد نفقات الإدارات وواردات السلع والخدمات، مع تحسين جاذبية الاقتصاد الوطني وتحسن مناخ الأعمال على حد قوله. واعترف المسؤول بالصعوبة المالية التي تمر بها الجزائر خلال الفترة الأخيرة، والتي انعكست بشكل سلبي على الاقتصاد الوطني، جراء تذبذب عائدات البلاد من المحروقات مقابل تسجيل ضغوطات مالية معتبرة، ناجمة أساسا عن ارتفاع مستوى الإنفاق العمومي، قائلا إنه «رغم تسجيل ضغوطات مالية كبيرة على الخزينة، مقابل تذبذب في إجمالي العائدات المتأتية من المحروقات، والتي خلقت ضعفا في مستويات النمو بالنسبة للاقتصاد الوطني، إلا أن ميزانية الدولة ستبقى دون تغيير أو تقليص في حجم التحويلات الاجتماعية الموجهة للجزائريين بهدف الحفاظ على استقرار الوضع الاجتماعي، والمقدرة في خضم مشروع القانون المالية للعام 2020 بـ1.798.3 مليار دج، أي 8.4 في المائة من الناتج الداخلي الخام، مع العمل كذلك على الحفاظ على مختلف التوازنات المالية الداخلية والخارجية للجزائر، عن طريق سن إصلاحات هيكلية في المنظومة المالية والمصرفية»، مبرزا في السياق أن «تراجع صادرات المحروقات بـ12 في المائة نهاية شهر جويلية المنصرم مقابل 7.3 في المائة سنة 2018، يجعل استعادة التوازنات الميزانية الكبرى وكذا التوازنات الخارجية حتمية تفرض نفسها».

لطفي العقون