شريط الاخبار
حرس السواحل تحبط محاولات «حرقة» 925 شخص منذ بداية جانفي تبون يأمر الحكومة بإحداث القطيعة مع ممارسات الماضـــــــــي وتنفيذ الالتزامات التأكيد على وقف إطلاق النار وتشكيل حكومة موحّدة ومجلس رئاسي في ليبيا الرئيس يأمر الحكومة بإيجاد حلول استعجالية لأزمة مصانع السيارات تبون يعلن عن توزيع 1.5 مليون وحدة سكنيـــــــــــــــــــــــــة آفاق 2024 الإعلان عن نتائج مسابقة الترقية إلى رتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن اليوم تحصيل 5 آلاف و200 مليار دينار من الجباية البترولية في 2019 العصرنة والشراكة لمعالجة مشاكل قطاعي الفلاحة والتجارة 03 آلاف جرعة إضافية من لقاح الإنفلونزا في العاصمة تبون يوسّع مشاوراته حول الوضع العام للبلاد والدستور للشخصيات التاريخية شنڤريحة يتعهد ببقاء الجيش محافظا على وحدة الشعب مجلس الوزراء يدرس إنعاش النشاطات القطاعية في التجارة والفلاحة والمؤسسات الناشئة 5400 عامل بمجمع «حداد» يحتجون ويهددون بالتصعيد بلحيمر يعيّن نور الدين خلاصي والعربي ونوغي مستشارين له الإطاحة بشبكة سرقة السيارات الفخمة في العاصمة المحامون يحتجون على الضريبة المقررة ويقاطعون العمل القضائي واجعوط يعيد النقابات إلى طاولة الحوار ويتعهد بإصلاحات شاملة وزارة الصناعة تنفي اعتماد المتعامل «قلوفيز» ممثلا لشركة «كيا الجزائر» خبراء يؤكدون استحالة دمج أصحاب عقود ما قبل التشغيل دون العودة للتقاعد النسبي مصر تدرس دعوة الجزائر للانضمام إلى اتفاقية أغادير المجمّع العمومي للنسيج يعتزم إنتاج 12 مليون سروال جينز انطلاق الصالون الدولي للسياحة والأسفار يوم 26 فيفري ارتفاع أسعار النفط إلى 64.22 دولارا للبرميل توفير 3 آلاف منصب شغل خلال ملتقى التكوين والتشغيل إطلاق حملة فحص سرطان القولون والمستقيم ببجاية مكتتبو «عدل2» بتيبازة يطالبون باستلام مساكنهم المساعدون والمشرفون التربويون يهددون بشنّ حركات احتجاجية تعليق برنامج العمليات الجراحية لنقص الأطباء الأخصائيين إيداع مدير الثقافة لولاية المسيلة الحبس المؤقت تبون يشارك في الندوة الدولية حول ليبيا بألمانيا يوم 19 جانفي الجيش يستعرض جاهزيته لمواجهة أي طارئ على الحدود مع ليبيا الرئيس تبون سيدشن المسجد الأعظم قبل رمضان المقبل الطلبة يطالبون بالقطيعة مع ممارسات النظام السابق وفتح ملفات الفساد مجددا لجنة الخبراء سترفع اقتراحات تعديل الدستور خلال شهرين تبون يرفع وتيرة المشاورات وجيلالي سفيان أول رئيس حزب يستقبله 31 مارس آخر أجل لإيداع ملفات الحركة التنقلية في قطاع التربية الجزائر تطرح مناقصة لشراء 50 ألف طن من الذرة والشعير والصويا بطاقيـــــــة وطنيــــــة لإحصــــــاء أثريــــــاء الجزائــــــر توقيف ثلاثة أشخاص بتهمة الإشادة بـ«داعش» والتجنيد عبر مواقع التواصل استئناف الأحكام القضائية لموقوفي الراية الأمازيغية

خبراء يُصدمون بالمبالغ الضخمة التي كشفت عنها محاكمة القرن

الأموال التي نهبتها «العصابة» كان بالإمكان إعادة بناء الجزائر بها!


  08 ديسمبر 2019 - 18:36   قرئ 428 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
الأموال التي نهبتها «العصابة» كان بالإمكان إعادة بناء الجزائر بها!

بعد كشف وكيل الجمهورية بمحكمة سيد امحمد عن حجم الأموال التي نهبها رؤوس العصابة بداية بالوزير الأول السابق أحمد أويحيى، عبد المالك سلال، يوسف يوسفي، محجوب بدة، بشوارب والمتعاملين الاقتصاديين على غرار عرباوي، معزوز، بايري وعشايبو، التي كبدت الخزينة العمومية الاف ملايير، يرى خبراء الاقتصاد أن هذه الأموال التي شملها «ملف واحد» -والتي لم يتم الكشف عنها بعد- بالإمكان إعادة بناء الجزائر بها من جديد من خلال استكمال مشاريع ضخمة لا تزال معطلة لحد الساعة على غرار السكك الحديدية، ميناء شرشال ومشروع «عدل» الذي لا يزال ينتظر، وغيرها من المشاريع.

قال وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي امحمد، إن الحملة الانتخابية لرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة كبدت الخزينة العمومية ما يقدر بـ 11 الف مليار سنتيم، حيث تابع في القضية، الوزير السابق ،عبد الغاني زعلان، بجنحة المشاركة في التمويل الخفي للحملة الانتاخبية، بعد فتحه لحسابين يتعلقان بالإيداعات المالية لحملة بوتفيلقة والتي عرفت حسابات زعلان عبد الغني عدة إيداعات مالية، منها 20 مليار أودعها عرباوي و10 ملايير أودعتها شركة متيجي ،وهده الأموال لم يعرف مصدرها ،و تجاوزت الحد الأذنى المضمون قانونا، وهو 300 مرة الأجر القاعدي وتودع مرة واحدة في السنة.

وكبد وزراء سابقون الخزينة العمومية أموالا طائلة، حيث تسبب الوزير الأول السابق، أحمد أويحي وحده للخزينة العمومية بخسائر قدرت بـ 7700 مليار سنتيم والوزير الأول السابق عبد المالك سلال، كذلك ما يقدر بـ 2400 مليار سنتيم، كما ألحق الوزير الصناعة الأسبق، يوسف يوسفي، ضررا كذلك بالخزينة العمومية قدر هذا الضرر بـ 2900 مليار سنتيم والوزير الأسبق لوزارة الصناعة، عبد السلام بوشوارب، تسبب أيضا بضرر مالي للخزينة العمومية بأزيد من 1500 مليار سنتيم ،أما المتعاملون الاقتصاديون على غرار عرباوي و معزوز و بايري فقد كبدوا الخزينة العمومية بما يقدر بـ 5100 مليار سنتيم.

في هذا الشأن، أوضح، الخبير المالي والمصرفي، كمال رزيق، في تصريح لـ «المحور اليومي» قائلا» نحن مصدمون بحجم الأموال الضخمة التي نهبها وزراء ومتعاملون إقتصاديون كنا نعتقد أن هناك أموال منهوبة ولكن ليس بهدا الحجم الكبير الذي يقدر بآلاف الملايير نهبت من الخزينة العمومية» ،مؤكدا في الوقت ذاته ،أن الأموال التي شملها ملف تركيب السيارات والأموال التي لم يتم كشف عنها بعد التي تشملها ملفات أخرى على غرار ملف طريق سيار شرق غرب و غيرها ،بإمكانها أن تعيد بناء الجزائر من جديد من خلال إستكمال مشاريع الضخمة التي لا تزال معطلة لحد الساعة على غرار السكك الحديدية وميناء شرشال ومشروع عدل الذي لا يزال ينتظر، لاسيما مناصب الشغل وغيرها من المشاريع.

وسيلة قرباج