شريط الاخبار
03 آلاف جرعة إضافية من لقاح الإنفلونزا في العاصمة تبون يوسّع مشاوراته حول الوضع العام للبلاد والدستور للشخصيات التاريخية شنڤريحة يتعهد ببقاء الجيش محافظا على وحدة الشعب مجلس الوزراء يدرس إنعاش النشاطات القطاعية في التجارة والفلاحة والمؤسسات الناشئة 5400 عامل بمجمع «حداد» يحتجون ويهددون بالتصعيد بلحيمر يعيّن نور الدين خلاصي والعربي ونوغي مستشارين له الإطاحة بشبكة سرقة السيارات الفخمة في العاصمة المحامون يحتجون على الضريبة المقررة ويقاطعون العمل القضائي واجعوط يعيد النقابات إلى طاولة الحوار ويتعهد بإصلاحات شاملة وزارة الصناعة تنفي اعتماد المتعامل «قلوفيز» ممثلا لشركة «كيا الجزائر» خبراء يؤكدون استحالة دمج أصحاب عقود ما قبل التشغيل دون العودة للتقاعد النسبي مصر تدرس دعوة الجزائر للانضمام إلى اتفاقية أغادير المجمّع العمومي للنسيج يعتزم إنتاج 12 مليون سروال جينز انطلاق الصالون الدولي للسياحة والأسفار يوم 26 فيفري ارتفاع أسعار النفط إلى 64.22 دولارا للبرميل توفير 3 آلاف منصب شغل خلال ملتقى التكوين والتشغيل إطلاق حملة فحص سرطان القولون والمستقيم ببجاية مكتتبو «عدل2» بتيبازة يطالبون باستلام مساكنهم المساعدون والمشرفون التربويون يهددون بشنّ حركات احتجاجية تعليق برنامج العمليات الجراحية لنقص الأطباء الأخصائيين إيداع مدير الثقافة لولاية المسيلة الحبس المؤقت تبون يشارك في الندوة الدولية حول ليبيا بألمانيا يوم 19 جانفي الجيش يستعرض جاهزيته لمواجهة أي طارئ على الحدود مع ليبيا الرئيس تبون سيدشن المسجد الأعظم قبل رمضان المقبل الطلبة يطالبون بالقطيعة مع ممارسات النظام السابق وفتح ملفات الفساد مجددا لجنة الخبراء سترفع اقتراحات تعديل الدستور خلال شهرين تبون يرفع وتيرة المشاورات وجيلالي سفيان أول رئيس حزب يستقبله 31 مارس آخر أجل لإيداع ملفات الحركة التنقلية في قطاع التربية الجزائر تطرح مناقصة لشراء 50 ألف طن من الذرة والشعير والصويا بطاقيـــــــة وطنيــــــة لإحصــــــاء أثريــــــاء الجزائــــــر توقيف ثلاثة أشخاص بتهمة الإشادة بـ«داعش» والتجنيد عبر مواقع التواصل استئناف الأحكام القضائية لموقوفي الراية الأمازيغية إنهاء مهام مدير الثقافة بالمسيلة ومقاضاته تبون يأمر جراد بإعداد قانون يجرّم التصريحات العنصرية والجهوية وخطابات الكراهية تبون يستقبل رئيس حكومة الإصلاحات مولود حمروش عمال مجمع «حداد» للأشغال العمومية يحتجون الجزائر تبحث عن وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا قيادة الجيش تتابع تطورات الأوضاع الأمنية في ليبيا بحذر تواصل جلسات الاستئناف في أحكام موقوفي الحراك بالعاصمة تأكيد تسجيلات المترشحين الأحرار لـ«الباك» و«البيام» ابتداء من الغد

مديران جديدان للبنك الخارجي والبنك الوطني الجزائري

تغييرات في المؤسسات المالية لمواجهة أزمة السيولة النقدية


  10 ديسمبر 2019 - 18:19   قرئ 248 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
تغييرات في المؤسسات المالية لمواجهة أزمة السيولة النقدية

عين رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، أول أمس، لطرش لزهر رئيسا مديرا عاما للبنك الخارجي الجزائري وفراحتة ميلود مديرا عاما جديدا للبنك الوطني الجزائري، حسب ما أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية.

 

تأتي هذه التغييرات الجديدة لإخراج هذه البنوك من الأزمة المالية التي تعرفها الجزائر منذ 2014، بحيث أنها تعيش أزمة سيولة خانقة، جعلتها تمتنع حتى عن تحويل السيولة المالية من بنك إلى آخر، كما انتقلت الأزمة أيضا إلى شركات التأمين الناشطة في السوق الوطنية، بعد تجميد الحسابات المالية لـ11 مجمعا اقتصاديا، متورطا أصحابها في قضايا فساد، وهي المجمعات التي تستحوذ على أكبر نسبة من السيولة النقدية في الجزائر، إضافة إلى تجميد قروض الاستغلال والاستثمار، منذ فترة وعدم اجتماع لجان دراسة القروض، وهو ما أحدث حالة طوارئ وهلعا على مستوى البنوك.

وتفاقمت ازمة السيولة في قطاع البنوك في الآونة الأخيرة في المصارف والمؤسسات المالية، وهو ما أحدث  قلقا وارتباكا في أوساط نشطاء قطاع المال، حيث ترفض البنوك التحويل والاقتراض فيما بينها في ظل هذه الأزمة، كما تفاقم الوضع بشكل أكبر بعد تجميد حسابات 11 مجمعا اقتصاديا يوجد أصحابها في السجن في قضايا فساد، وعدم تسديد فواتير هذه المجمعات، إضافة إلى تأجيل تسديد فواتير الشركات المناولة المتعاملة مع هذه المجمعات الاقتصادية الكبرى، كما انتقلت الأزمة أيضا إلى شركات التأمين التي باتت تدين لهذه المجمعات الاقتصادية بمبلغ يقارب الـ2000 مليار سنتيم بعد أن تم سجن مسؤولي مجمع كوندور الإخوة بن حمادي.

ويأتي ذلك، في وقت لا يزال نشاط لجان دراسة القروض شبه متوقف على مستوى البنوك العمومية، منذ شهر مارس المنصرم، في ظل الغموض والضبابية التي تشهدها قطاعات الصيرفة والبنوك، والاتهامات والقضايا التي تم فتحها مؤخرا بشأن قروض بالملايير، خرجت من البنوك لفائدة عدد من رجال الأعمال دون وجود الضمانات القانونية اللازمة والكافية.

وتعيش البنوك حالة من الضبابية والغموض منذ شهر مارس الماضي، في ظل انتشار أحاديث عن تورط عدد من إطاراتها ومسؤوليها السابقين والحاليين في قضايا منح قروض بالمحسوبية لفئة من رجال الأعمال، لاسيما بعد استدعاء عدد كبير منهم للتحقيق في الفترة الأخيرة، والتغييرات التي شهدتها 3 مؤسسات بنكية عمومية، وهو ما جعل التخوفات تزداد لدى المسؤولين الحاليين، والذين فضلوا تجميد لجان دراسة القروض مؤقتا.

ياسمين بوعلي