شريط الاخبار
وزير المالية يؤكد أن نتائج الإصلاحات المالية والجبائية بدأت تظهر وزير الطاقة يكشف عن تفاصيل المخطط الوطني لضمان الأمن الطاقوي نشاط استيراد السيارات محصور على الجزائريين المقيمين فقط التنظيمات الطلابية تبارك دعوة تبون لاستئناف الدراسة الجامعية إمضاء محاضر الدخول في المؤسسات الأصلية لضمان تأطير «الباك» و»البيام» بن زيان يكشف عن مناقشة 6 آلاف مذكرة في الماستر والدكتوراه تبون يتهم أصحاب المال الفاسد وبقايا «العصابة» بمحاولة تحريك الشارع الحكومة في مساع للظفر باللقاح فور جاهزيته وتسويقه وزارة التعليم العالي تقدم 8 شروط للالتحاق بمسابقة الدكتوراه 12 سنة سجنا نافذا ضد الهامل مع مصادرة وحجز كل ممتلكاته المجلس الأعلى للقضاء يحضر للإعلان عن الحركة السنوية للقضاء قريبا وزارة العدل تلغي التوظيف بمراسيم رئاسية في العديد من مناصبها السامية تأجيل قضية النائب البرلماني السابق طليبة إلى جلسة 2 سبتمبر إجراءات جديدة لتخفيف وزن المحفظة لتلاميذ الابتدائي «صيدال» تضاعف إنتاج «الهيدروكلوروكين» تحسّبا للمرحلة القادمة كالياري يضع غولام على رأس أولوياته انطلاق حملة محاسبة المسؤولين المتقاعسين ضمن برنامج النهوض بمناطق الظل تبون يُنهي مهام رؤساء دوائر وبلديات بسبب التلاعب في مشاريع مناطق الظل إعادة فتح مسمكة الجزائر بداية من اليوم صندوق تمويل المؤسسات الناشئة رسميا بداية من الأسبوع المقبل أسعار النفط تتجاوز 45 دولارا للبرميل بروتوكول صحي إلزامي على كل الأنشطة السياحية الهلال الأحمر يرسل قافلة تضامنية للأسر المتضررة من زلزال ميلة «عدل» تمهل 08 أيام لمؤسسة إنجاز موقع فايزي ببرج البحري لإنهاء الأشغال تبون يأمر بإعداد مشروع قانون لمواجهة «حروب العصابات» محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طليبة وزير الصحة يؤكد تراجع نسبة شغل الأسِرة الاستشفائية إلى 36 بالمائة وزارة السكن تعلن عن توزيع سكنات بمختلف الصيغ يوم 20 أوت نقابة الصيادلة تدين «مناورات» لإفشال إصلاحات القطاع الصيدلاني لجان تفتيش فجائية للتحقق من الالتزام بإجراءات الوقاية في المساجد التئام ثاني لقاء للحكومة بالولاة في ظرف 6 أشهـر فقط اليوم وزارة العدل تعمل على تطوير آلياتها القانونية لضمان استرداد الأموال المنهوبة ارتفاع الوفيات وسط الأطقم الطبية إلى 69 حالة 07 ولايات ستستفيد من توزيع سكنات «أل بي بي» قريبا إطلاق نشاط الصيرفة الإسلامية بوكالتين إضافيتين في العاصمة فيغولي مطلوب في لازيو الايطالي والي وهران يهدد بالغلق الفوري للمساجد المخالفة للبروتوكولات الصحية تبون يأمر بتبني مقاربة اقتصادية في إستحداث المؤسسات المصغرة وصول 12 شاحنة محمّلة بمساعدات للمتضررين من زلزال ميلة عطار يؤكد الغاز الصخري ليست أولوية حاليا وتقييم سوناطراك ليس تصفية حسابات

مديران جديدان للبنك الخارجي والبنك الوطني الجزائري

تغييرات في المؤسسات المالية لمواجهة أزمة السيولة النقدية


  10 ديسمبر 2019 - 18:19   قرئ 341 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
تغييرات في المؤسسات المالية لمواجهة أزمة السيولة النقدية

عين رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، أول أمس، لطرش لزهر رئيسا مديرا عاما للبنك الخارجي الجزائري وفراحتة ميلود مديرا عاما جديدا للبنك الوطني الجزائري، حسب ما أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية.

 

تأتي هذه التغييرات الجديدة لإخراج هذه البنوك من الأزمة المالية التي تعرفها الجزائر منذ 2014، بحيث أنها تعيش أزمة سيولة خانقة، جعلتها تمتنع حتى عن تحويل السيولة المالية من بنك إلى آخر، كما انتقلت الأزمة أيضا إلى شركات التأمين الناشطة في السوق الوطنية، بعد تجميد الحسابات المالية لـ11 مجمعا اقتصاديا، متورطا أصحابها في قضايا فساد، وهي المجمعات التي تستحوذ على أكبر نسبة من السيولة النقدية في الجزائر، إضافة إلى تجميد قروض الاستغلال والاستثمار، منذ فترة وعدم اجتماع لجان دراسة القروض، وهو ما أحدث حالة طوارئ وهلعا على مستوى البنوك.

وتفاقمت ازمة السيولة في قطاع البنوك في الآونة الأخيرة في المصارف والمؤسسات المالية، وهو ما أحدث  قلقا وارتباكا في أوساط نشطاء قطاع المال، حيث ترفض البنوك التحويل والاقتراض فيما بينها في ظل هذه الأزمة، كما تفاقم الوضع بشكل أكبر بعد تجميد حسابات 11 مجمعا اقتصاديا يوجد أصحابها في السجن في قضايا فساد، وعدم تسديد فواتير هذه المجمعات، إضافة إلى تأجيل تسديد فواتير الشركات المناولة المتعاملة مع هذه المجمعات الاقتصادية الكبرى، كما انتقلت الأزمة أيضا إلى شركات التأمين التي باتت تدين لهذه المجمعات الاقتصادية بمبلغ يقارب الـ2000 مليار سنتيم بعد أن تم سجن مسؤولي مجمع كوندور الإخوة بن حمادي.

ويأتي ذلك، في وقت لا يزال نشاط لجان دراسة القروض شبه متوقف على مستوى البنوك العمومية، منذ شهر مارس المنصرم، في ظل الغموض والضبابية التي تشهدها قطاعات الصيرفة والبنوك، والاتهامات والقضايا التي تم فتحها مؤخرا بشأن قروض بالملايير، خرجت من البنوك لفائدة عدد من رجال الأعمال دون وجود الضمانات القانونية اللازمة والكافية.

وتعيش البنوك حالة من الضبابية والغموض منذ شهر مارس الماضي، في ظل انتشار أحاديث عن تورط عدد من إطاراتها ومسؤوليها السابقين والحاليين في قضايا منح قروض بالمحسوبية لفئة من رجال الأعمال، لاسيما بعد استدعاء عدد كبير منهم للتحقيق في الفترة الأخيرة، والتغييرات التي شهدتها 3 مؤسسات بنكية عمومية، وهو ما جعل التخوفات تزداد لدى المسؤولين الحاليين، والذين فضلوا تجميد لجان دراسة القروض مؤقتا.

ياسمين بوعلي