شريط الاخبار
وزير المالية يؤكد أن نتائج الإصلاحات المالية والجبائية بدأت تظهر وزير الطاقة يكشف عن تفاصيل المخطط الوطني لضمان الأمن الطاقوي نشاط استيراد السيارات محصور على الجزائريين المقيمين فقط التنظيمات الطلابية تبارك دعوة تبون لاستئناف الدراسة الجامعية إمضاء محاضر الدخول في المؤسسات الأصلية لضمان تأطير «الباك» و»البيام» بن زيان يكشف عن مناقشة 6 آلاف مذكرة في الماستر والدكتوراه تبون يتهم أصحاب المال الفاسد وبقايا «العصابة» بمحاولة تحريك الشارع الحكومة في مساع للظفر باللقاح فور جاهزيته وتسويقه وزارة التعليم العالي تقدم 8 شروط للالتحاق بمسابقة الدكتوراه 12 سنة سجنا نافذا ضد الهامل مع مصادرة وحجز كل ممتلكاته المجلس الأعلى للقضاء يحضر للإعلان عن الحركة السنوية للقضاء قريبا وزارة العدل تلغي التوظيف بمراسيم رئاسية في العديد من مناصبها السامية تأجيل قضية النائب البرلماني السابق طليبة إلى جلسة 2 سبتمبر إجراءات جديدة لتخفيف وزن المحفظة لتلاميذ الابتدائي «صيدال» تضاعف إنتاج «الهيدروكلوروكين» تحسّبا للمرحلة القادمة كالياري يضع غولام على رأس أولوياته انطلاق حملة محاسبة المسؤولين المتقاعسين ضمن برنامج النهوض بمناطق الظل تبون يُنهي مهام رؤساء دوائر وبلديات بسبب التلاعب في مشاريع مناطق الظل إعادة فتح مسمكة الجزائر بداية من اليوم صندوق تمويل المؤسسات الناشئة رسميا بداية من الأسبوع المقبل أسعار النفط تتجاوز 45 دولارا للبرميل بروتوكول صحي إلزامي على كل الأنشطة السياحية الهلال الأحمر يرسل قافلة تضامنية للأسر المتضررة من زلزال ميلة «عدل» تمهل 08 أيام لمؤسسة إنجاز موقع فايزي ببرج البحري لإنهاء الأشغال تبون يأمر بإعداد مشروع قانون لمواجهة «حروب العصابات» محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طليبة وزير الصحة يؤكد تراجع نسبة شغل الأسِرة الاستشفائية إلى 36 بالمائة وزارة السكن تعلن عن توزيع سكنات بمختلف الصيغ يوم 20 أوت نقابة الصيادلة تدين «مناورات» لإفشال إصلاحات القطاع الصيدلاني لجان تفتيش فجائية للتحقق من الالتزام بإجراءات الوقاية في المساجد التئام ثاني لقاء للحكومة بالولاة في ظرف 6 أشهـر فقط اليوم وزارة العدل تعمل على تطوير آلياتها القانونية لضمان استرداد الأموال المنهوبة ارتفاع الوفيات وسط الأطقم الطبية إلى 69 حالة 07 ولايات ستستفيد من توزيع سكنات «أل بي بي» قريبا إطلاق نشاط الصيرفة الإسلامية بوكالتين إضافيتين في العاصمة فيغولي مطلوب في لازيو الايطالي والي وهران يهدد بالغلق الفوري للمساجد المخالفة للبروتوكولات الصحية تبون يأمر بتبني مقاربة اقتصادية في إستحداث المؤسسات المصغرة وصول 12 شاحنة محمّلة بمساعدات للمتضررين من زلزال ميلة عطار يؤكد الغاز الصخري ليست أولوية حاليا وتقييم سوناطراك ليس تصفية حسابات

خبراء يؤكدون عقب الفضائح التي كشفتها محاكمة أويحيى وسلال

غياب آلية تنظيم سوق السيارات يرهن قطاع التركيب في 2020


  10 ديسمبر 2019 - 18:31   قرئ 698 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
غياب آلية تنظيم سوق السيارات يرهن قطاع التركيب في 2020

حميدوش: «يجب وضع مخطط للاستيراد ومراجعة آليات تطويره»

عقب الفضائح التي عرفها قطاع تركيب السيارات، ومحاسبة المسؤولين المتورطين في القضية، تطرح تساؤلات عديدة عن مصير مصانع تركيب السيارات، وهل ستراجع الحكومة المقبلة نظرتها حيال هذا المجال غير المربح الذي يستنزف أموالا هامة من العملة الصعبة لاستيراد قطع الغيار والهياكل دون طرح المركبات بأسعار معقولة، حيث أجمع خبراء في الاقتصاد على أن مصانع تركيب السيارات مآلها الغلق لا محالة، في ظل غياب آليات ومعايير تقنية وبيئية تستجيب لمتطلبات السوق، وكذا الأخذ بعين الاعتبار تنافسية الأسعار في السوق.

يبدو أن محاكمة المسؤولين المتورطين في قضية تركيب السيارات على غرار أحمد أويحيى وعبد المالك سلال وغيرهما من رجال الأعمال، وإصدار أحكام بالسجن في حق هؤلاء تتراوح بين عامين و20 سنة، سيجعل الحكومة المقبلة تعيد النظر في هذا النشاط والامتيازات الممنوحة له، فضلا عن القيمة المضافة التي سيضيفها للاقتصاد الوطني، في ظل شح المداخيل وتذبذب أسعار النفط في السوق الدولية، خاصة أنّ حكومة تصريف الأعمال الحالية أحكمت قبضتها منذ أشهر على قطاع تجميع السيارات، وفرضت تسقيفا لكوطة واردات القطاع من هياكل السيارات وقطع الغيار ومجموعات «أس كا دي» و»سي كا دي»، في ظل فرض المصانع منطقها لسنين عديدة دون محاسبة أو رقابة تُذكر واستطاعت العمل خارج الأطر القانونية، فضلا عن بيع السيارات «المجمعة» في السوق المحلية بأسعار مرتفعة أكثر من تلك المستوردة في الأسواق الجزائرية. في الصدد، شدد الخبير في الشؤون الاقتصادية محمد حميدوش، في تصريح لـ»المحور اليومي»، على أنه «لا وجود لمصانع تركيب السيارات في الجزائر»، والدليل –حسبه- حجم الأموال المنهوبة جراء هذا الاستثمار الوهمي غير المُنتج وغير المربح للاقتصاد الوطني من جهة كما أنه ليس في صالح المستهلك الجزائري، خاصة أن نسب الاندماج لم تصل إلى 40 بالمائة على الأقل حتى يرقى القطاع لتسمية «تركيب» لا تجميع السيارات فقط، على حد قول الخبير. ودعا حميدوش في الصدد الحكومة المقبلة إلى وضع مخطط عام للاستيراد ومراجعة آليات تطوير القطاع من جديد، موضحا أن الجزائر كانت تستورد 500 ألف سيارة لتلبية الطلب الوطني في السنوات الماضية، ليتم عقبها تخفيض هذه الكوطة إلى 120 ألف سيارة، بالموازاة مع إنشاء مصانع «تجميع» للسيارات لاغير، في ظل غياب آلية لتنظيم السوق ونسب الاندماج المنخفضة جدا والتي لا تخدم الاقتصاد الوطني مستقبلا. يُذكر أن فضائح مجال تركيب السيارات بدأت تتضح سنة 2017، وكشفت وقتها مدى الفساد الذي بلغته بعض الدوائر الوزارية وحجم التواطؤ الكبير الذي يستفيد منه أشخاص بعينهم في الجزائر لأسباب مختلفة، ومنها ادعاؤهم القرب من دوائر في السلطة.

مريم سلماوي