شريط الاخبار
03 آلاف جرعة إضافية من لقاح الإنفلونزا في العاصمة تبون يوسّع مشاوراته حول الوضع العام للبلاد والدستور للشخصيات التاريخية شنڤريحة يتعهد ببقاء الجيش محافظا على وحدة الشعب مجلس الوزراء يدرس إنعاش النشاطات القطاعية في التجارة والفلاحة والمؤسسات الناشئة 5400 عامل بمجمع «حداد» يحتجون ويهددون بالتصعيد بلحيمر يعيّن نور الدين خلاصي والعربي ونوغي مستشارين له الإطاحة بشبكة سرقة السيارات الفخمة في العاصمة المحامون يحتجون على الضريبة المقررة ويقاطعون العمل القضائي واجعوط يعيد النقابات إلى طاولة الحوار ويتعهد بإصلاحات شاملة وزارة الصناعة تنفي اعتماد المتعامل «قلوفيز» ممثلا لشركة «كيا الجزائر» خبراء يؤكدون استحالة دمج أصحاب عقود ما قبل التشغيل دون العودة للتقاعد النسبي مصر تدرس دعوة الجزائر للانضمام إلى اتفاقية أغادير المجمّع العمومي للنسيج يعتزم إنتاج 12 مليون سروال جينز انطلاق الصالون الدولي للسياحة والأسفار يوم 26 فيفري ارتفاع أسعار النفط إلى 64.22 دولارا للبرميل توفير 3 آلاف منصب شغل خلال ملتقى التكوين والتشغيل إطلاق حملة فحص سرطان القولون والمستقيم ببجاية مكتتبو «عدل2» بتيبازة يطالبون باستلام مساكنهم المساعدون والمشرفون التربويون يهددون بشنّ حركات احتجاجية تعليق برنامج العمليات الجراحية لنقص الأطباء الأخصائيين إيداع مدير الثقافة لولاية المسيلة الحبس المؤقت تبون يشارك في الندوة الدولية حول ليبيا بألمانيا يوم 19 جانفي الجيش يستعرض جاهزيته لمواجهة أي طارئ على الحدود مع ليبيا الرئيس تبون سيدشن المسجد الأعظم قبل رمضان المقبل الطلبة يطالبون بالقطيعة مع ممارسات النظام السابق وفتح ملفات الفساد مجددا لجنة الخبراء سترفع اقتراحات تعديل الدستور خلال شهرين تبون يرفع وتيرة المشاورات وجيلالي سفيان أول رئيس حزب يستقبله 31 مارس آخر أجل لإيداع ملفات الحركة التنقلية في قطاع التربية الجزائر تطرح مناقصة لشراء 50 ألف طن من الذرة والشعير والصويا بطاقيـــــــة وطنيــــــة لإحصــــــاء أثريــــــاء الجزائــــــر توقيف ثلاثة أشخاص بتهمة الإشادة بـ«داعش» والتجنيد عبر مواقع التواصل استئناف الأحكام القضائية لموقوفي الراية الأمازيغية إنهاء مهام مدير الثقافة بالمسيلة ومقاضاته تبون يأمر جراد بإعداد قانون يجرّم التصريحات العنصرية والجهوية وخطابات الكراهية تبون يستقبل رئيس حكومة الإصلاحات مولود حمروش عمال مجمع «حداد» للأشغال العمومية يحتجون الجزائر تبحث عن وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا قيادة الجيش تتابع تطورات الأوضاع الأمنية في ليبيا بحذر تواصل جلسات الاستئناف في أحكام موقوفي الحراك بالعاصمة تأكيد تسجيلات المترشحين الأحرار لـ«الباك» و«البيام» ابتداء من الغد

سراي يدعو للاستعانة بخبراء ومستشارين أكفاء ذوي خبرة

محاربة تضخيم الفواتير سيخفّض الأسعار بـ30 بالمائة خلال 2020


  15 ديسمبر 2019 - 17:54   قرئ 391 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
محاربة تضخيم الفواتير سيخفّض الأسعار بـ30 بالمائة خلال 2020

-رزيق: «يجب إعادة مكاتب القيمة بالجمارك للتدقيق في الفواتير»

دعا الخبير الإقتصادي الدولي عبد المالك سراي الرئيس الجديد إلى الإسراع في تشكيل طاقم حكومي ذي خبرة وكفاءة، لمحاربة تضخيم الفواتير في القريب العاجل، وهي الخطوة التي ستحسن من القدرة الشرائية للمواطنين وتخفض أسعار المواد والسلع المستوردة خاصة واسعة الاستهلاك أهمها الزيت والسكر بنسبة تتراوح بين 20 و30 بالمائة خلال 2020، خاصة وأن تضخيم الفواتير يساهم في إضعاف الاقتصاد بنسبة تفوق 20 إلى 30 بالمائة باستنزاف أموال ضخمة من الخزينة العمومية دون أي دخل او قيمة مضافة.

 

أكد الخبير الاقتصادي الدولي المستشار في رئاسة الجمهورية سابقا عبد المالك سراي في تصريح خص به «المحور اليومي»، على ضرورة تشكيل طاقم حكومي قوي ووزراء ومستشارين أكفاء، إضافة إلى الاستعانة بخبراء ومختصين في السياسة الجبائية والتجارة الخارجية، في محاربة تضخيم الفواتير. القضية التي ساهمت بشكل رهيب في تكسير الاقتصاد الوطني في وقت هو أحوج إلى تنميته أكثر وزيادة إنتاجية مؤسساته الاقتصادية، مضيفا بقوله «إذا اضطر الأمر السؤال على مستوى القنصليات بالخارج عن قيمة الفواتير وتفاصيل عمليات الاستيراد او التصدير المصرح بها».

وشدد محدثنا في السياق ذاته على أن النجاح في محاربة تضخيم الفواتير سيحد من تهريب العملة الصعبة للخارج وإنعاش الاقتصاد الوطني من خلال خفض أسعار المواد والسلع المستوردة والمسوّقة في الجزائر بنسبة تتراوح ما بين 20 و30 بالمائة خلال سنة 2020، في الوقت الذي كانت تسوّق عدة سلع مستوردة على سبيل المثال آلة الغسيل تباع في السوق المحلية بـ3 أضعاف سعرها المستورد.

ولم يستثن سراي في ذات الصدد، إشراك جميع الهيئات المالية والرقابية من عملية محاربة تضخيم الفواتير، من خلال إعطاء الأوامر للبنوك والجمارك في أقرب الآجال، وفرض الرقابة على فواتير الاستيراد والتصدير.

واعتبر سراي في ذات الشأن، مشكل تضخيم فواتير الإستيراد من بين أهم العوامل التي تساهم في إضعاف الاقتصاد بنسبة تفوق 20 إلى 30 بالمائة باستنزاف أموال ضخمة من الخزينة العمومية دون أي دخل أو قيمة مضافة للإقتصاد، الأمر الذي سيؤدي إلى خروج عدة شركات اجنبية من السوق الوطنية وتراجع في حجم الإستثمارات الأجنبية، في حال عدم محاربته في أقرب وقت ممكن.

ومن جهته، أكد الخبير المالي كمال رزيق في حديث لـ»المحور اليومي»، أن الرهان الاقتصادي للرئيس الجديد يتمحور حول نجاح عملية محاربة تضخيم الفواتير «الفعلية»، والتي لن تتم – حسب المتحدث - دون إعادة إنشاء مكاتب القيمة على مستوى الجمارك والتي تهتم بدور التدقيق في فواتير الاستيراد والكشف عن أي تجاوزات سواء في القيمة والحجم الإجمالي للسلع المستوردة أو في سعر استيرادها من الخارج، لتفادي تسويق المنتج بأسعار مضاعفة للمواطنين مما يُضعف قدرتهم الشرائية أكثر. وأثنى رزيق في ذات الصدد، على دور الهيئة في دعم نمو الاقتصاد الوطني وتقوية القدرة الشرائية للمواطنين بخفض أسعار المواد الاستهلاكية خاصة الغذائية ذات الاستهلاك اليومي على غرار مادة السكر، الزيت وغيرها من المواد المستوردة. واعتبر رزيق أن الإشكال المطروح يكمن في تمويل عمليات الاستيراد، التي قال محدثنا إنها لابد أن لا يكون مصدرها المال العام بل من التمويل الخاص للمستوردين، بهدف استيراد السلع والمواد غير المنتجة محليا أو المتوفرة في السوق الجزائرية وكذا تفادي التبذير.

مريم سلماوي