شريط الاخبار
تبون يأمر بتبني مقاربة اقتصادية في إستحداث المؤسسات المصغرة وصول 12 شاحنة محمّلة بمساعدات للمتضررين من زلزال ميلة عطار يؤكد الغاز الصخري ليست أولوية حاليا وتقييم سوناطراك ليس تصفية حسابات بلمهدي يوضح أن الاكتظاظ في المساجد وراء منع صلاة الجمعة وزارة التعليم العالي تحدد تخصصات تجديد المنحة الدراسية بالخارج رحال يشيد بمساهمة القرارات اللامركزية في احتواء كورونا بالولايات بلجود يدعو لتضافر الجهود في محاربة شبكات الهجرة ومافيا المخدرات الحركة تدب في الشوارع والمحلات التجارية مفتوحة إلى منتصف الليل تبون ينهي سنوات احتكار النقل الجامعي ويفتح المنافسة أمام المتعاملين قادة المدارس يشددون على الحفاظ على السر العسكري والالتزام بحسن السيرة نشاط التجار السوريين والصحراويين والأجانب تحت الرقابة في الجزائر تبون يشدد على الالتزام بتدابير الوقاية بعد تخفيف إجراءات الحجر ثلاث سنوات حبسا نافذا ضد درارني وعامان حبسا لبلعربي وحميطوش وزارة التربية تأمر بإحصاء السكنات الوظيفية الشاغرة قبل 31 أوت ريال بيتيس يعرض على ماندي التمديد إلى 2025 مجلس الوزراء وأهم القرارات في قطاع التجارة: مخرجات أجتماع الوزراء بخصوص بعث نشاطات الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب: اهم ما جاء في مجلس الوزراء بخصوص قطاع الصناعة: بخصوص قطاع التعليم العالي والبحث العلمي: أهم ما جاء في اجتماع مجلس الوزراء: تكوين خاص بـ»الحروب الحديثة» لسلاح المشاة بالجيش لمواجهة التهديدات بلمهدي يكشف عن إحصاء أزيد من 4 آلاف مسجد معني بالفتح التدريجي العودة إلي مراكز التكوين منتصف نوفمبر ومناقشة المذكرات في ديسمبر مديرو الثانويات يقترحون إلغاء المرسوم التنفيذي الخاص بالعطل الاستثنائية تفكيك عصابة إجرامية تضم رجال أمن وإداريين تحت قيادة لاعب دولي سابق البروفيسور بلحسين يوصي بتشديد بروتوكولات الصحة بالأماكن العمومية النطق بالأحكام في قضية درارني.. سمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم جمعية التجار والحرفيين تطالب المهنيّين بالتقيّد بإجراءات الوقاية فتح المساجد قبل الأذان بـ15 دقيقة وإقامة الصلاة مباشرة قطاع الأشغال العمومية والسياحة الأكثر تضررا بسبب جائحة كورونا «المحور اليومي» تواصل مسيرتها وتتمسك بمبادئ نذير بن سبع «جازي» يخصص مساعدة بـ100 مليون دج اتحاد الفلاحين يدعو لضمان التعويضات للمتضررين سعر البرميل يتراجع إلى 41.78 دولارا إنتاج 12.7 مليون قنطار من الطماطم في السداسي الأول 90 بالمائة من الوكالات السياحية تتجه نحو الإفلاس احتجاجات على غلق سوق الخضر بمستغانم الجراحة العامة متوقفة بمستشفى 240 سرير ببشار مستشفيان جديدان يدخلان حيز الخدمة نهاية السنة بتقرت المركز الجامعي «السي حواس» بباتنة يقترح 3 دفعات لاستكمال السنة الجامعية

سراي يدعو للاستعانة بخبراء ومستشارين أكفاء ذوي خبرة

محاربة تضخيم الفواتير سيخفّض الأسعار بـ30 بالمائة خلال 2020


  15 ديسمبر 2019 - 17:54   قرئ 697 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
محاربة تضخيم الفواتير سيخفّض الأسعار بـ30 بالمائة خلال 2020

-رزيق: «يجب إعادة مكاتب القيمة بالجمارك للتدقيق في الفواتير»

دعا الخبير الإقتصادي الدولي عبد المالك سراي الرئيس الجديد إلى الإسراع في تشكيل طاقم حكومي ذي خبرة وكفاءة، لمحاربة تضخيم الفواتير في القريب العاجل، وهي الخطوة التي ستحسن من القدرة الشرائية للمواطنين وتخفض أسعار المواد والسلع المستوردة خاصة واسعة الاستهلاك أهمها الزيت والسكر بنسبة تتراوح بين 20 و30 بالمائة خلال 2020، خاصة وأن تضخيم الفواتير يساهم في إضعاف الاقتصاد بنسبة تفوق 20 إلى 30 بالمائة باستنزاف أموال ضخمة من الخزينة العمومية دون أي دخل او قيمة مضافة.

 

أكد الخبير الاقتصادي الدولي المستشار في رئاسة الجمهورية سابقا عبد المالك سراي في تصريح خص به «المحور اليومي»، على ضرورة تشكيل طاقم حكومي قوي ووزراء ومستشارين أكفاء، إضافة إلى الاستعانة بخبراء ومختصين في السياسة الجبائية والتجارة الخارجية، في محاربة تضخيم الفواتير. القضية التي ساهمت بشكل رهيب في تكسير الاقتصاد الوطني في وقت هو أحوج إلى تنميته أكثر وزيادة إنتاجية مؤسساته الاقتصادية، مضيفا بقوله «إذا اضطر الأمر السؤال على مستوى القنصليات بالخارج عن قيمة الفواتير وتفاصيل عمليات الاستيراد او التصدير المصرح بها».

وشدد محدثنا في السياق ذاته على أن النجاح في محاربة تضخيم الفواتير سيحد من تهريب العملة الصعبة للخارج وإنعاش الاقتصاد الوطني من خلال خفض أسعار المواد والسلع المستوردة والمسوّقة في الجزائر بنسبة تتراوح ما بين 20 و30 بالمائة خلال سنة 2020، في الوقت الذي كانت تسوّق عدة سلع مستوردة على سبيل المثال آلة الغسيل تباع في السوق المحلية بـ3 أضعاف سعرها المستورد.

ولم يستثن سراي في ذات الصدد، إشراك جميع الهيئات المالية والرقابية من عملية محاربة تضخيم الفواتير، من خلال إعطاء الأوامر للبنوك والجمارك في أقرب الآجال، وفرض الرقابة على فواتير الاستيراد والتصدير.

واعتبر سراي في ذات الشأن، مشكل تضخيم فواتير الإستيراد من بين أهم العوامل التي تساهم في إضعاف الاقتصاد بنسبة تفوق 20 إلى 30 بالمائة باستنزاف أموال ضخمة من الخزينة العمومية دون أي دخل أو قيمة مضافة للإقتصاد، الأمر الذي سيؤدي إلى خروج عدة شركات اجنبية من السوق الوطنية وتراجع في حجم الإستثمارات الأجنبية، في حال عدم محاربته في أقرب وقت ممكن.

ومن جهته، أكد الخبير المالي كمال رزيق في حديث لـ»المحور اليومي»، أن الرهان الاقتصادي للرئيس الجديد يتمحور حول نجاح عملية محاربة تضخيم الفواتير «الفعلية»، والتي لن تتم – حسب المتحدث - دون إعادة إنشاء مكاتب القيمة على مستوى الجمارك والتي تهتم بدور التدقيق في فواتير الاستيراد والكشف عن أي تجاوزات سواء في القيمة والحجم الإجمالي للسلع المستوردة أو في سعر استيرادها من الخارج، لتفادي تسويق المنتج بأسعار مضاعفة للمواطنين مما يُضعف قدرتهم الشرائية أكثر. وأثنى رزيق في ذات الصدد، على دور الهيئة في دعم نمو الاقتصاد الوطني وتقوية القدرة الشرائية للمواطنين بخفض أسعار المواد الاستهلاكية خاصة الغذائية ذات الاستهلاك اليومي على غرار مادة السكر، الزيت وغيرها من المواد المستوردة. واعتبر رزيق أن الإشكال المطروح يكمن في تمويل عمليات الاستيراد، التي قال محدثنا إنها لابد أن لا يكون مصدرها المال العام بل من التمويل الخاص للمستوردين، بهدف استيراد السلع والمواد غير المنتجة محليا أو المتوفرة في السوق الجزائرية وكذا تفادي التبذير.

مريم سلماوي