شريط الاخبار
وزارة التجارة تمنع المطاحن من بيع السميد مباشرة للمواطنين خلية متابعة لمساعدة البحارة المتأثرين بإجراءات مكافحة كورونا 1468 إصابة مؤكدة بكورونا و193 حالة وفاة فـــــــــــي الجزائر وكالة «عدل» تمدّد آجال دفع مستحقات الإيجار والأعباء للمرة الثانية وزير التعليم العالي السابق يقدم 8 اقتراحات لإنجاح الدراسة عن بُعد شركات التأمين تقرر العمل بدوام جزئي لضمان خدماتها التلاميذ لن يُمتحنوا حول الدروس التي تبث عبر التلفزيون واليوتوب الحبس وغرامات مالية تصل إلى 6 آلاف دينار ضد المخالفين لإجراءات الحجر المنزلي مصالح الأمن تتصدى لعصابات الإجرام والسطو على الممتلكات بروتوكول «كلوروكين» يبعث الأمل وسط مرضى كورونا والمواطنين الجيش يشن حملة ضد المهرّبين ويحجز 217 طن من المواد الغذائــــــــــــــــــية خلال أفريل بنك الجزائر يتخذ إجراءات استثنائية لفائدة المؤسسات الاقتصادية سعر البرميل يقارب 34 دولارا وسط تفاؤل بخفض الإنتاج «نفطال» تطلق خدمة التعبئة عن بُعد لتسهيل تزويد زبائنها بالوقود تأجيل مباحثات خفض الإنتاج يهوي بأسعار النفط مجددا إلى 30 دولارا قطاع التجارة يشرع في شطب التجار المخالفين من السجل التجاري مؤسسات الصناعات الإلكترونية تعمل على نموذجين لأجهزة تنفس صناعية المؤسسة الوطنية للترقية العقارية تقدم معدات طبية لوزارة الصحة الهبة التضامنية تتواصل ببجاية والعاصمة لمكافحة « كورونا » الأساتذة المؤقتون يناشدون جراد التدخل لوقف قرارات شيتور الوظيف العمومي يعلن عن تعديل توقيت العمل في 9 ولايات الضباط العمداء والضباط السامون للجيش يتبرعون براتب شهري لمواجهة كورونا التزام واسع بقرار الحجر المبكر عبر العاصمة و08 ولايات 1423 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و173 حالة وفاة في الجزائر وزير الصحة لا يستبعد فرض الحظر الشامل فـــي حـــال ارتفـــاع عــــدد الإصابـــــات وزير الاتصال يعد بالعمل على تطهير قطاع الإعلام والإشهار وزارة التجارة تسمح للمتعاملين الخواص بإنجاز أسواق الجملة شيتور يؤكد تسخير 6 جامعات لإنجاز شرائط تحاليل الكشف عن كورونا الطلبة غير راضين عن الأرضية الرقمية والتنظيمات الطلابية تدعو للتدارك المعرض الدولي لريادة الأعمال الإفريقية يوم 16 ماي عام حبسا نافذا في حق عبد الوهاب فرساوي حجز أزيد من 14ألف كمامة و12الف و700قفاز طبي بالعاصمة تجنيد 1780 عون حماية مدنية لتنفيذ 450 عملية تعقيم عبر المجمعات السكنية والشوارع ضباط الجيش يتبرعون بشهر من رواتبهم لمكافحة كورونا الحكومة تتخذ إجراءات جديدة لمعالجة ندرة السميد تراجع أسعار النفط إلى 28.81 دولار للبرميل إعفاءات ضريبية للجمعيات الخيرية هذه مواعيد بث الدروس لفائدة التلاميذ عبر قنوات التلفزيون العمومي صور التضامن مع البليدة تُعيد إلى الذاكرة ملاحم تآزر الجزائريين في الشلف وبومرداس وباب الوادي 1320 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و152 حالة وفـــــــــــــــــاة في الجزائر

أكد الإعلان عن النصوص التنظيمية الخاصة بالعملية قريبا

وزير الصناعة يستبعد انخفاض أسعار السيارات المستعملة لأقل من 3 سنوات


  18 فيفري 2020 - 18:22   قرئ 614 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
وزير الصناعة يستبعد انخفاض أسعار السيارات المستعملة لأقل من 3 سنوات

آيت علي: «الحكومة عاجزة عن حل مشاكل مركب الحجار وإن طلب الجيش تسييره فلن أعارض»

 كشف وزير الصناعة والمناجم فرحات آيت علي إبراهيم عن قرب الانتهاء من إعداد النصوص التنظيمية لاستيراد السيارات المستعملة لأقل من 3 سنوات، موضحا أن أسعارها لن تكون رخيصة مثلما يعتقد البعض.

 

قال فرحات آيت علي، إن النصوص التنظيمية التي تعكف على إعدادها لجنة ثلاثية من وزارات المالية، الصناعة والتجارة لاستيراد سيارات أقل من ثلاث سنوات تسير بوتيرة سريعة، وسيتم الإعلان عنها قريبا، مؤكدا خلال نزوله ضيفا على فوروم جريدة «المجاهد» أمس، بأن سعر السيارات الأقل من ثلاث سنوات، التي سمحت الحكومة باستيرادها، سيكون مقاربا لسعر السيارات الجديدة، بحكم أن تمويلها لن يتم من خلال البنوك، معلنا عن الترخيص للمواطنين بجلب تلك السيارات من ثلاثة دول أوروبية فقط ويتعلق الأمر بكل من فرنسا واسبانيا وألمانيا.

وفي سياق ذي صلة، أفاد الوزير أن الحكومة كانت مجبرة على الترخيص باستيراد السيارات المستعملة، من الخارج من أجل تحرير السوق الذي يعرف نقصا كبيرا في عدد السيارات بعد غلق غالبية مصانع التركيب.

وعرّج وزير الصناعة، في حديثه على المشاكل الحالية التي تعاني منها معظم المؤسسات العمومية قائلاً بأن هذه المشاكل هي نتيجة «منافسة غير شريفة شنت ضدهم»، مستدلا بمشكل مؤسسة «أونيام» التي كانت ضحية منافسة شركات وهمية في الصناعات الالكترونية شنت ضدها.

وتابع الوزير في ملف صناعة الأجهزة الكهرومنزلية قائلا «مؤسسة أونيام كانت تشتغل في التصنيع، بالمقابل كانت هناك أزيد من 108 مؤسسة صناعية مختصة في التركيب»، موضحا أن هناك فئة قليلة من تلك الشركات ممن كانت تصنع ولديها نسبة إدماج مرتفعة، كاشفا عن إلغاء جميع الامتيازات التي كانت تستفيد منها تلك المؤسسات.

ولم يستبعد الوزير عودة استيراد الآلات والمعدات المستعملة لأقل من ثلاث سنوات، إذا كان المتعامل يدفع تكاليف الجمارك، مبديا استعداد وزارته لدراسة هذا الأمر، خاصة أن هذه الآليات لا يتم تمويلها بالنقد الأجنبي من طرف بنك الجزائر، وهذا يستعمل على تعزيز الصناعات الوطنية المحلية وتغطية الاحتياجات الوطنية، وحتى الماكينات يمكن للمتعامل الجزائري اقتناء الأجهزة التي تقل قيمتها عن 30 إلى 50 في المائة من قيمته وتكلفته الحقيقية، رغم أنه عتاد جديد، يمكن أن يعزز مستوى الصناعات لما يخدم الاقتصاد الوطني، على حد قوله.

وبخصوص مركب الحجار، أكد المسؤول الأول على قطاع الصناعة والمناجم، أن الحكومة عاجزة عن مواجهة التحديات فيه، خاصة بعد الخسائر المادية الكبيرة التي تركها الشريك «أرسيلور ميتال»، والتي تكبدتها الخزينة العمومية، قائلا «إن طلب الجيش الوطني الشعبي تسيير مركب الحجار فلن أعارض طلبه».

وبشأن إمكانية منح تسهيلات ضريبية للاستثمار أكثر في مناطق الجنوب والمناطق الداخلية النائية، أكد الوزير أن كل مناطق الوطن تسير وفق قانون واحد، وأنه من المستحيل إتاحة مثل تلك التحفيزات التي ستسمح بتدفق الاستثمارات هناك، مقابل ذلك تكبح تدفق الضرائب والجبايات التي ستستفيد منها السلطات المحلية في تلك الولايات، موضحا أن الحكومة تعمل في إطار متناسق ومتكامل، ومن غير المعقول السماح بتلك التحفيزات التي تضر بالسلطات العمومية وتتدخل في استراتيجيات الحكومة بشكل كامل، ووزارة المالية بشكل خاص.

واعترف وزير الصناعة والمناجم بأن العديد من العقارات الصناعية تم توزيعها بالمحاباة، مؤكدا أنه سيتم الحد من هذه الظاهرة وتقليصها من خلال فرض دفتر شروط جديد سيمنع التحايل في ملف منح العقار الصناعي. 

من جانب آخر، أرجع الوزير تراجع مردودية نشاط إنتاج الاسمنت إلى توقف معظم المشاريع الخاصة بالبنى التحتية والإسكان، في ظل الأزمة التي عرفتها الجزائر منذ أشهر عديدة، بالإضافة إلى عزوف المواطنين عن بناء مساكنهم.

لطفي العقون