شريط الاخبار
الديوان الوطني للحبوب يطلق نظام رقمي لتسيير المخزون الوطني الترخص لـ «فيليب موريس» لتسويق منتجات التبغ معدلة المخاطر «هواوي» ترفع إيراداتها بنسبة 13.1 بالمالئة بريد الجزائر يجمد عملية سحب أموال الأشخاص المعنويين خلال هذه الأيام الشركة الجزائرية للتأمينات “كات” تحقق رقم أعمال يفوق 24 مليار دج جراد يطلق أكبر مصنع لتحويل الرخام والغرانيت في إفريقيا تجنيد 1200 عامل في السلك الطبي للتكفل بمرضى كورونا في البليدة التوقيع على بروتوكول تفاهم بين جامعة تلمسان والمجمع السويسري الألماني»تيراسولا» حجز 138 ألف قرص مهلوس خلال 48 ساعة الأخيرة بعد تشديد إجراءات الحجر ولاية الجزائر تستأنف عملية الترحيل بعد 6 أشهر من تجميدها 13 فريقا في الميدان لكسر سلسلة العدوى بوباء «كورونا» الفاف تعلن اليوم عن تأجيل الموسم الكروي ! الجمعية الوطنية للصيادلة تحذر من إصابة مرضى الكبد الفيروسي بكورونا التوجه نحو فرض «حجر جزئي انتقائي» بولاية تيزي وزو لعور يرجع ارتفاع حالات كورونا إلى الإخلال بالإجراءات الوقاية بعد 14 جوان توقعات بارتفاع جنوني في أسعار الأضاحي العام الجاري الجزائر تبحث مع الأوروبيين سبل مكافحة شبكات تهريب «الحراقة» تعليمات برفع التحفظات عن مشاريع سكنات «أل بي بي» في أقرب وقت طلبة يرفضون «تموقع» التنظيمات على حسابهم والاستئناف يوم 23 أوت حركة جزئية في سلك الجمارك لمجابهة التهريب والجرائم الاقتصادية إجراءات مستعجلة للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي أساتذة الجنوب يطالبون بسكنات وظيفية ومخلّفات مالية للترقية استعادة احتياطات الذهب المصادرة وإدراجها ضمن الاحتياطي الوطني تعليمات بتسريع اعتماد 40 وحدة للإنتاج الصيدلاني ولاية سطيف تطلق أكبر صرح طبي للكشف عن كورونا خفض مناصب المسؤولية التي لا ترتبط بمردودية سوناطراك شنقريحة يشدد على اعتماد معايير موضوعية لتولي المناصب العليا بالجيش إعداد دفاتر شروط تركيب واستيراد السيارات قبل 22 جويلية جراد يتهم أطرافا باستغلال الظرف الصحي الراهن لأغراض سياسية تبون يحمّل محيط بوتفليقة مسؤولية معاناة الجزائريين أنصار تشيلسي يصفون بن رحمة بـ»هازارد» الجديد التنظيمات الطلابية «تزكي» بروتوكول وزارة التعليم العالي الرئيس يأمر باقتناء وحدات إنتاج مستعملة من شركاء أوروبيين توقعات بارتفاع أسعار الأضاحي قبل العيد ارتفاع أسعار النفط بفعل رفع توقعات الطلب العالمي انخفاض أسعار الصادرات بـ14.3 بالمائة في الثلاثي الأول «استثمرنا وخلقنا ثروة في تركيب السيارات بعد انهيار أسعار النفط» سوناطراك تخفّض نفقاتها بسبب أزمة السوق النفطية اللجنة الوطنية لرصد كورونا تؤكد أن الوضع تحت السيطرة «تالا غيلاف» تنجو من الحرائق ودعوة لتبني سياسة تحسيسية جادة

وسط استياء سائقي «الطاكسي» من التسهيلات القانونية المقدّمة لهم

وزير المؤسسات الناشئة يجتمع بمديري تطبيقات النقل


  25 فيفري 2020 - 19:00   قرئ 2164 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
وزير المؤسسات الناشئة يجتمع بمديري تطبيقات النقل

المؤسسات الناشئة وفّرت 60 ألف منصب شغل خلال 3 سنوات

اجتمع الوزير المنتدب المكلف بالمؤسسات الناشئة والمصغرة ياسين وليد، أمس، بمديري تطبيقات النقل لوضع النقاط على الحروف حول الانشغالات التي تواجه أصحابها، في الوقت الذي عبر سائقو الأجرة بالعاصمة عن امتعاضهم من الصفة القانونية التي صارت تمنح لهذه المؤسسات، وإدخالهم في منافسة غير عادلة دفعت بالكثيرين منهم إلى تطليق مهنة «الطاكسي» والالتحاق بهذه المؤسسات التي لا تشترط معايير في التوظيف. 

 استدعى الوزير المنتدب المكلف بالمؤسسات الناشئة ياسين وليد، أمس، كافة مدراء التطبيقات الرقمية الخاصة بالنقل على غرار «يسير»، «وصلني» و»تم تم»، في محاولة للوقوف على مشاكل أصحاب هذه المؤسسات الناشئة، بعد أن نصّبت هذه الأخيرة في الثلاث سنوات الأخيرة نفسها الأكثر طلبا بين الجزائريين بفضل خدماتها النوعية في النقل خاصة توفر كافة خطوط النقل على عكس سائقي سيارات الأجرة الذين يعملون وفق خطوط نقل معينة. 

بخصوص أهمية هذه المؤسسات، كشف ياسين وليد عن تمكن أصحاب تطبيقات النقل المتوفرة في الجزائر منذ تأسيس شركاتهم المصغرة من استحداث أكثر من 60 ألف منصب شغل للشباب البطال، مؤكدا أن مثل هذه المؤسسات منتشرة بشكل واسع في العالم، فيما أكد المدير العام لشركة «وصلني» أن تطبيقهم يركز بشكل رئيسي على تحقيق راحة المتنقل، خاصة من جانب تأمينه وتأمين لوازمه التي يمكن ان ينساها بمجرد النزول من السيارة، الا ان المؤسسة بفضل اعتمادها على الرقمنة تتمكن من إيصال الأشياء المفقودة الى صاحبها مباشرة بعد الاتصال به، وهي من بين المحاسن التي تتميز بها هذه التطبيقات، إلا أن هذا الاهتمام المفاجئ بهذه المؤسسات الدخيلة -حسب سائقي الأجرة بالجزائر- من طرف الوزارة المنتدبة مؤخرا، لم تلق استحسان سائقي الأجرة الذين امتعضوا من التسهيلات القانونية التي صارت تقدم لأصحاب هذه المؤسسات،  هو ما دفع بهم إلى الإضراب في عدة مناسبات، ورفع انشغالهم إلى وزارة النقل في أكثر من مرة بسبب ما أسموه ظروف العمل الصعبة التي أصبحوا يواجهونها خلال ممارسة نشاطهم، خاصة بعد ظهور هذه الشركات الخاصة التي تسير وفق النموذج الأمريكي «أوبر» أو النقل بالطلب الرقمي، مما جعلهم يدخلون منافسة مباشرة غير عادلة،  سهلت مهام الشركات التي اقتحمت  قطاع النقل بالجزائر، وجعلت مهنة «الطاكسي» تراوح مكانها، حيث احيل المئات منهم و خاصة القدامى على البطالة مجبرين، ليطالبوا بعدها بإلغاء جميع تطبيقات الانترنت التي تشبه نشاط الشركة الامريكية «اوبر» التي سببت خسائر بالجملة لسائقي الطاكسي في الولايات المتحدة الامريكية،  في الوقت الذي اتجه البعض منهم الى التسجيل و العمل مع شركات النقل على غرار «تم تم» و»وصلني» التي لا تشترط الكثير خوفا من شبح البطالة.

عبد الغاني بحفير