شريط الاخبار
الشروع في صناعة وتسويق الأقنعة الواقية بداية من جوان اجتماع «أوبك+» هذا الأسبوع وترقب خفض جديد للإنتاج 1.8 بالمائة معدل التضخم السنوي خلال أفريل الماضي فرض رسوم تصل إلى 250 مليون سنتيم على السيارات الفخمة حاملو شهادة التكوين المتواصل يطالبون بتصنيفهم في المجموعة «أ» والصنف 11 إنهاء مهام النائب العام لدى مجلس الاستئناف العسكري بالبليدة مؤشرات برفع جزئي للحجر عن بعض القطاعات الحيوية قبل 13 جوان وزارة الصحة تطلق تحقيقات وبائية بـ12 ولاية سجلت أعلى نسب الإصابة بكورونا مخبر جامعة تيزي وزو أجرى 1300 عينة كشف عن كورونا اللجنة العلمية تطمئن ببلوغ الجزائر آخر مراحل وباء كورونا تأجيل قضية الهامل وأفراد عائلته إلى جلسة 28 جوان بعجي أبو الفضل أمينا عاما لـ»الأفلان» وتمديد عهدة اللجنة المركزية لـ6 أشهر الحكومة تحدد كيفيات نقل ودفن جثامين الأشخاص المتوفين بكورونا لجان تفتيش لمراقبة إنجاز أعمال نهاية السنة والتحضير لامتحانات «البيام» و«الباك» «الفاف» تصر على استئناف البطولة وتنتظر موافقة الحكومة ارتفاع أسعار صرف العملة مع اقتراب موعد بعث الحركة الاقتصادية زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله

فرحات آيت علي أكد إقرارها في إطار إجراءات مواجهة كورونا

تسهيلات جمركية وبنكية استثنائية لاستيراد المواد الأولية الضرورية


  01 أفريل 2020 - 19:17   قرئ 1846 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
تسهيلات جمركية وبنكية استثنائية لاستيراد المواد الأولية الضرورية

  أكد وزير الصناعة والمناجم فرحات آيت علي براهم أن الوزارة اتخذت كل الإجراءات لتسيير هذه المرحلة الصعبة، خاصة فيما يتعلق بالإجراءات الجمركية والمعاملات المالية الضرورية لاستيراد المواد الأولية، لاسيما التوطين البنكي. 

أعلن فرحات آيت علي براهم عن إجراءات جمركية وبنكية استثنائية لاستيراد المواد الأولية التي تستخدم في تصنيع المستلزمات الضرورية للوقاية من انتشار فيروس كورونا، موضحا في لقاء صحافي لوكالة الأنباء الجزائرية أن إجراءات الاستيراد المعمول بها في الظروف العادية ألغيت لفائدة المجمعات العمومية وكل المؤسسات الوطنية المجندة لإنتاج ما يلزم من مستلزمات ضرورية للتصدي للوباء «معقمات، منظفات، أقنعة، ألبسة واقية...».

وأضاف الوزير أنه تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية، يستفيد هؤلاء المتعاملون من تسهيلات خاصة فيما يتعلق بالإجراءات الجمركية والمعاملات المالية الضرورية لاستيراد المواد الأولية، لاسيما التوطين البنكي. واعترف المسؤول الأول عن قطاع الصناعة بأن بعض المجمعات العمومية واجهت فعلا بعض الصعوبات في الاستيراد، حيث طلبت منها البنوك تطبيق الإجراء الذي يفرض تسبيقات مالية عند الاستيراد، قائلا «لا يمكن أن نترك المجمعات المجندة لضمان صحة المواطن تحت رحمة إجراءات غير مستعجلة في الظرف الراهن»، مضيفا أن «كل ظرف استثنائي يتطلب إجراءات استثنائية». في السياق، أكد المتحدث أن المجمعات العمومية التابعة لقطاع الصناعة اتخذت جملة من التدابير الخاصة لتسيير هذه «المرحلة الحساسة من تاريخ البلاد» قصد ضمان إمداد السوق الوطنية بحاجاتها من المواد الكيميائية والصيدلانية الضرورية لمواجهة الوباء، وكذا المواد الغذائية الرئيسية مثل السميد، مضيفا أن هذه المجمعات تقوم حاليا بتقديم «تضحيات» باعتبار أن «الربحية والمردودية الاقتصادية غير مطروحة أساسا في هذه المرحلة»، وتابع قائلا: «لا يمكننا أن نفرض على القطاع الخاص الإنتاج بالخسارة، لكن القطاع العمومي يمكنه فعل ذلك».

وبخصوص إعادة هيكلة المجمعات العمومية التابعة لقطاع الصناعة والمناجم، أكد الوزير أن جميع المخططات المطروحة معلقة حاليا، موضحا أنه بعد انتهاء الجائحة هناك مخططات لإعادة النظر في هيكلتها، وأن هذه المشاريع ما زالت مطروحة على الطاولة، لكن تم تأجيل النقاش بشأنها لأسباب واضحة.

وحول القدرات الوطنية لمواجهة الوباء في حال استمراره لفترة أطول، أكد الوزير أن المخطط المعمول به حاليا سيتم تمديده –إذا استفحل الوضع- لضمان تموين منتظم للسوق بالكميات الكافية، مبرزا أن الإمكانيات متوفرة لهذا الغرض، غير أنه دعا جميع المواطنين إلى الالتزام بالتعليمات الصحية المطلوبة للحد من انتشار الوباء وإنهاء الأزمة بأسرع وقت ممكن. «ودعا الوزير المواطنين إلى مزيد من التعاضد والانضباط، لأنه من غير المعقول أن لا يتقيد المواطن بالتعليمات الصحية ثم يطلب في مقابل ذلك تموينه باحتياجات خاصة»، على حد قوله، مؤكدا ضرورة احترام الإجراءات الضرورية للحد من تفشي الوباء واحترام إمكانيات البلاد من خلال تقليص الطموحات الاستهلاكية من الكماليات، ولا ينطبق ذلك على الضروريات.

 لطفي .ع