شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تهدي 6 أيام مجانية لمستخدمي «إيدوم» معهد الدراسات الجزائرية يُشيد بريادة «هواوي» في تطوير التكنولوجيات «أوناب» يعتزم تسويق 44 ألف قنطار خلال الأشهر الثلاثة المقبلة سونلغاز تعتمد التقدير الآلي للاستهلاك لتجنّب تراكم مستحقات المشتركين الحماية المدنية تحصي 33 حالة ولادة ناجحة داخل سيارات الإسعاف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص تفعيل مخطط مكافحة الحرائق لموسم 2020 بتيزي وزو يوسفي يطمئن بعودة الاستقرار للمستشفيات ويشيد ببروتوكول «كلوروكين» نحو مسح ضريبي جزئي للتجار المتضررين من كورونا محكمة سيدي أمحمد تفتح ملف حداد وعولمي بتاريخ 15 جوان الجزائر تربح 10 دولار عن البرميل يوميا والحكومة تتنفس جراد يؤكد أن الخروج من الحجر الصحي سيكون تدريجيا وزير السكن يأمر وكالة «عدل» برفع وتيرة الإنجاز وتسليم السكنات في آجالها تبون وماكرون يتفقان على تطوير العلاقات ومع احترام خصوصية وسيادة البلدين المقترحات التي تمس الهوية وطبيعة النظام لن يُؤخذ بها في التعديل الدستوري التماس 15 سنة سجنا نافذا لهامل و5 سنوات لنجله في قضية العقار الفلاحي واستغلال النفوذ مدراء الابتدائيات يطالبون بإلحاق السكنات الوظيفية وتسيير المدارس بالوزارة زطشي وأعضاء «الفاف» يعلنون دعمهم لمدوار «أبوس» توقّع على تصنيع وتوزيع الكمامات بالمجان التهاب أسعار الأجهزة الإلكترونية والكهرومنزلية أسعار برنت تقفز إلى 40 دولارا قبيل اجتماع «أوبك+» والي تيزي وزو يأمر بمواصلة التحضير لموسم الاصطياف «صندوق كورونا» يثير غضب موظفي مديرية التربية )الجزائر وسط( واجعوط يثمن خطة الإصلاح للنهوض بالمنظومة التربوية محكمة بومرداس تفتح جلسة محاكمة الهامل ومسؤولين سابقين نحو استحداث وكالة وطنية لتصويب الدعم لدى وزارة المالية منظمة الطيران المدني تعلن عن بروتوكولات سفر آمنة لاستئناف الرحلات تحييد 03 إرهابيين وإحباط محاولات تهريب خلال شهر ماي تبون يتهم لوبيات من أعداء الجزائر باستهداف الجيش لإحباط معنوياته إعـادة بعث مشاريع سكنية وتنموية وإنعاش ورشات بالولايات لا مصابين بمستشفى البليدة.. 4 حالات في القطار وارتفاع نسبة الشفاء إلى 62 بالمائة شنقريحة يثمّن مسودة مشروع تعديل الدستور ويؤكد التزام الجيش واجعوط يطالب بتقارير دورية حول أعمال نهاية السنة والتحضير للامتحانات الوطنية «كناص» يحصي آثار جائحة كورونا على المؤسسات الاقتصادية تحويل وصاية «أونساج» إلى وزارة المؤسسات الصغيرة والناشئة تحضير «بروتوكول صحي» تحسبا لاستئناف البطولة وزارة الصيد البحري تخطّط لإطلاق تكوين لضمان اليد العاملة المؤهلة «أوبك+» تبحث تمديد خفض النفط لشهر أو شهرين إضافيين الجزائر تسجل عجزا بلغ 1976.9 مليار دينار جني 3 ملايين قنطار من البطاطا الموسمية بمستغانم

نحو إنشاء شركة عمومية ذات رأسمال استثماري لتمويل المؤسسات الناشئة


  20 ماي 2020 - 22:46   قرئ 291 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
نحو إنشاء شركة عمومية ذات رأسمال استثماري لتمويل المؤسسات الناشئة

كشف المدير العام للخزينة العمومية، فيصل تادينيت، اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة، عن انشاء شركة عمومية ذات رأسمال استثماري تمولها أساسا البنوك العمومية، خلال الأيام القادمة، من أجل تمويل الشركات الناشئة.

وأوضح تادينيت أمام لجنة المالية والميزانية بالمجلس الشعبي الوطني أنه سيتم قريبا إنشاء شركة ذات رأسمال استثماري تساهم فيها البنوك العمومية من أجل تمويل مشاريع المؤسسات الناشئة.

وقال في هذا الصدد "لقد أنشأنا مؤخرا صندوق رأسمال استثماري بمشاركة البنوك العمومية والوكالة الوطنية لترقية وتطوير الحظائر التكنولوجية بهدف تشكيل شركة لتمويل المؤسسات الناشئة".

وجاءت إجابة المدير العام ردا على تساؤل أعضاء اللجنة حول نص قانون المالية التكميلي 2020 الذي يسمح لشركات الرسملة بحيازة أكثر من 49 في المائة من حصص الشركة الناشئة.

وقد تقرر هذا الأمر، حسب المدير العام للخزينة العمومية، بغية دعم تمويل المؤسسات الناشئة الذي يمثل التحدي الرئيسي لنمو هذه المؤسسات ذات القدرات العالية.

وأوضح ذات المسؤول أنه "بالنسبة لشركات الرأسمال الاستثماري، فقد حد قانون 2006 مساهمة هذه الشركات في المشاريع الاقتصادية بنسبة 49 المائة، لكننا وافقنا حليا على استثناء بالنسبة للمؤسسات الناشئة لأنها لا تستطيع دائما تمويل نفسها لدى البنوك".

وفي رد له على سؤال حول تمويل العجز، أفاد تادينيت أن الخزينة تعمل مع بنك الجزائر لإيجاد حلول مبتكرة مقارنة بتلك المستعملة في الماضي، مستبعدا خيار التمويل غير التقليدي.

واستطرد يقول إن "البنك المركزي يعمل سيما على إعادة شراء الدين العمومي وتحسين ظروف إعادة التمويل من أجل ضخ كمية السيولة اللازمة في الاقتصاد"، مبرزا أن دراسات معمقة تجرى حاليا في هذا الصدد.

و ذكر أيضا أن قانون المالية التكميلي لسنة 2020 يأتي في سياق صعب على جميع الجبهات، في الوقت الذي شرعت فيه الجزائر في إصلاح اقتصادها وسياستها المالية مضيفا أنه "خلال سنوات طويلة، كانت الميزانية تعتبر الممول الرئيسي للاقتصاد، وهو دور لم تعد قادرة على تأديته".

وحسب ذات المسؤول، فإن التحدي الحالي للحكومة يكمن في تعزيز الميزانية من أجل ترشيد النفقات وندرة الإيرادات مع الحفاظ على مستوى معين من تمويل الاقتصاد، لاسيما من خلال ميزانية التجهيزات بهدف الحفاظ على مستوى النمو.