شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

دراسة الجدوى الاقتصادية للمشاريع على حساب الوضعية الاجتماعية للمستفيد

تحويل وصاية «أونساج» إلى وزارة المؤسسات الصغيرة والناشئة


  02 جوان 2020 - 17:40   قرئ 321 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
تحويل وصاية «أونساج» إلى وزارة المؤسسات الصغيرة والناشئة

أسند، أمس، رسميا ملف «أونساج» إلى وزارة المؤسسات الصغيرة والمؤسسات الناشئة بعد أن كان تحت وصاية وزارة العمل منذ استحداث الوكالة في 1996، حيث ستتم دراسة الملفات والمشاريع ذات العلاقة بالوكالة الوطنية للتشغيل، وكذا إشكالية الديون المعلقة إلى غاية الفصل فيها. وحول الأهداف الجديدة للوكالة، ستتم إعادة دراسة الجدوى الاقتصادية للمشاريع على حساب الجانب الاجتماعي، لترقية الأرباح المحصلة من المشاريع.

أشرف الأمين العام لوزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي بالنيابة «رابح مخازني»، والأمين العام لوزارة المؤسسات الصغيرة واقتصاد المعرفة «محمد كيم» على مراسيم إمضاء قرار نقل وصاية الوكالة الوطنية لدعم وتشغيل الشباب «أونساج» إلى وزارة المؤسسات الصغيرة والمؤسسات الناشئة واقتصاد المعرفة. ويأتي قرار تحويل الوصاية بعد أن أمر رئيس الجمهورية نهاية مارس الفارط بتسطير أهداف أكثر اقتصادية، بعد أن كلفت المشاريع خسائر كبيرة للوكالة بحكم البعد الاجتماعي الذي سيطر على أغلب المشاريع. ومن المنتظر أن يتم فتح الباب من جديد أمام الشباب الذين يتوفرون على مشاريع مصغرة تمتاز بالجدوى الاقتصادية، مع إعادة تكييف الأهداف الحقيقية التي أنشئت من أجلها الوكالة.

وحول المشاريع الاستثمارية الشبابية التي تنتظر دعم الوكالة للانطلاق في نشاطها، أكد رئيس الاتحاد الوطني للمستثمرين الشباب «رياض طنكة» أن فك ارتباط ملف دعم تشغيل الشباب «أونساج» بوزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي يعتبر مؤشرا قويا للتوجه المستقبلي للدولة الذي يرتكز على ترقية منظومة اقتصادية فعالة ترتكز على مؤسسات شبابية صغيرة ناشئة ومبتكرة، من شأنها تحقيق قفزة نوعية للاقتصاد الوطني، عبر خلق مؤسسات صغيرة ومصغرة تخلق الثروة وتوفر مناصب الشغل، وهي من ضمن الأهداف التي ستركز عليها وزارة المؤسسات الصغيرة والمؤسسات الناشئة التي باشرت دراسة الملفات إلى غاية الفصل فيها. من جهة أخرى، سبق للاتحاد الوطني أن طالب بتغيير الطريقة والإستراتيجية التي كانت تعتمد قبلا في تسيير ملف «أونساج»، والذي كان يربط في كل مرة بالجانب الاجتماعي، وهي نظرة خاطئة عملت على كبح تطوير قدرات المؤسسات الإنتاجية، وكذا تعطيل دور الوكالة في المرافقة، إلا أن إسناد الوصاية إلى وزارة المؤسسات الناشئة والصغيرة سيعمل على إعادة صياغة أهداف الوكالة التي ستدرس بصفة دقيقة كل ملفات المؤسسات المستحدثة المفلسة والعاجزة عن تسديد ديونها، بعدما أنشئت بسياسة اجتماعية بعيدة عن أي منطق  اقتصادي، وكذا بسبب غياب دراسة الجدوى الاقتصادية للمشاريع، والتركيز على الجانب الاجتماعي لأصحاب القروض، وهو ما شكل صداعا للحكومة منذ استحداث الجهاز، خاصة بعد التماس أكثر من 90 ألف مؤسسة مفلسة من المستفيدين من قروض الوكالة الوطنية لدعم وتشغيل الشباب «أونساج»، والصندوق الوطني للتأمين على البطالة «كناك»، حيث استفادت سابقا من المسح الإيجابي للديون. ومن المنتظر أن يتم بعد الانتهاء من الأزمة الوبائية بالجزائر، إعادة دراسات كل المشاريع المتوقفة التابعة للوزارة المنتدبة لرفع آليات الدعم المعتمدة لهذه المؤسسات لتمكينها من البقاء والتوسع في السوق.

عبد الغاني بحفير