شريط الاخبار
شنقريحة يؤكد استعداد قوات الجيش لمواجهة كل المخاطر المحدقة بالجزائر كريم يونس يرافع لمحاربة البيروقراطية والقطيعة مع ممارسات الماضي انخفاض صادرات المحروقات بـ40 بالمائة خلال 2020 وكالات السياحة تطالب بتسهيلات للسياح للحصول على التأشيرة اللجنة العلمية تحدّد معايير توزيع لقاح كورونا وطنيا المدير الجديد للجوية الجزائرية يشرع في تشخيص مشاكل الشركة عشرات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة مهددة بالإفلاس الحكومة تستنفر ثلاثة قطاعات لتطبيق البروتوكول الصحي بالمؤسسات التربوية وزارة الصناعة تمنح تراخيص استيراد السيارات الجديدة للمتعاملين فرنسا تشدّد الإجراءات على الجزائريين الراغبين في زيارتها ابتداء من اليوم 40 بالمائة زيادات في أسعار الأجهزة الكهرومنزلية والإلكترونية! أزمة الحليب تراوح مكانها بعد سنة كاملة من تهديدات رزيق بن زعيم يدعو لتجميد استيراد السيارات الجديدة والعودة لقانون أقل من 03 سنوات تأكيد رغبات المترشحين لمسابقة الدكتوراه واختياراتهم بداية من اليوم إيداع ملفات مسابقات الترقية في قطاع التربية ابتداء من 13 جانفي بلجود يأمر الولاة بالإبقاء على الصرامة في تطبيق تدابير الوقاية من «كورونا» قانون المالية الجديد يهدف إلى إعادة النشاط الاقتصادي وتعويض الخسائر تبون: أنا على متابعة يومية مع المسؤولين وأتمنى أن يكون غيابي قصيرا الشروع في تكوين الأطقم الطبية المكلفة بحملة التلقيح ضد كورونا ميهاوي يرجح اقتناء اللقاح الصيني للشروع في المرحلة الثانية من التلقيح تدابير للحد من تأثير «الشكارة» وضمانات بالشفافية وحماية أصوات الناخبين الجزائر تسجّل استقرارا صحيا وتراجعا في عدد التشخيصات اليومية الحكومة تسقّف عملية استيراد السيارات عند عتبة ملياري دولار التنظيمات الطلابية تعرّي واقع الدخول خلال لقائها التقييمي مع الوصاية الجزائريون يُحيون «يناير» والاحتفالات الرسمية من باتنة أسعار النفط ستبقى عند مستوى الـ50 دولارا خلال السداسي الأول من 2021 «أصبح من الضروري إحداث القطيعة مع الاقتصاد الريعي» «أوبك+» تحافظ على مستويات الإنتاج وتمنح استثناء لروسيا وكازاخيستان اضطرابات في مواقيت القطارات على بعض الخطوط بن زيان يدعو الطلبة لبعث مشاريعهم الشخصية منذ السنة الأولى في الجامعة 6,11 مليون دينار لربط 41 مسكنا بشبكتي الغاز والكهرباء الجزائر تحضّر لاستقبال 500 ألف جرعة من اللقاح الروسي «سبوتنيك V» القوات الفرنسية متهمة بالتسبب في سقوط ضحايا مدنيين في مالي الدينار يفتتح العام الجديد بتراجع تاريخي الاتحاد الأوروبي.. «الناتو» و«أفريكوم» يصفعون نظام المخزن مجددا القضاء على 06 إرهابيين وتوقيف عنصري دعم خلال السنة الجديدة شنڤريحة يدعو إلى التنسيق الأمني لمواجهة التحديات الأمنية على الحدود وزارة التربية تمنع الخصم من منحة المردودية دون إشعار الأساتذة الجزائر تسارع لتسجيل لقاح «سبوتنيك V» الروسي قبل 15 جانفي اللقاح ضد فيروس «كورونا» لأداء مناسك العمرة

أزمة عطش حادة بالمنطقة تلوح في الأفق

مخزون مياه سد تاقسابت بتيزي وزو يبلغ أدنى مستوياته


  03 أوت 2020 - 18:53   قرئ 740 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
مخزون مياه سد تاقسابت بتيزي وزو يبلغ أدنى مستوياته

يواصل منسوب مياه سد تاقسابت بمنطقة وادي عيسي بولاية تيزي وزو، تراجعه ليبلغ أدنى مستوياته خلال شهر أوت الجاري بنسبة لا تتعدى 40.65 بالمائة.

الوضع الذي دفع بمسؤولي الجزائرية للمياه وفي ندائهم، إلى دق ناقوس الخطر ودعوة المواطنين إلى الاستغلال العقلاني للمياه وعدم التبذير، خاصة أن استهلاك الماء الشروب عبر إقليم الولاية عرف ارتفاعا بنسبة 10 بالمائة بسبب موجة الحرارة والحجر الصحي المنزلي في إطار تدابير الوقاية من فيروس كورونا. حيث أن مخزون السد في الوقت الراهن يكفي لتغطية حاجات الولاية من المياه قرابة 11 شهرا فقط ما ينذر بجفاف حنفيات منازل تيزي وزو وجزء من ولاية بومرداس التي يتم تموينها بهذا المورد انطلاقا من السد. وتشير الإحصائيات الأخيرة حسب رئيس لجنة الموارد المائية للمجلس الشعبي الولائي السيدة مادي سامية في تصريحاتها لـ»المحور اليومي»، أن السد الذي تتسع سيعته الى 181 مليون متر مكعب تراجع الى مستوياته الأدنى للمرة الثانية منذ تدشينه، حيث بلغ في عام 2007 نسبة 35 بالمائة بسبب الجفاف وشح في تساقط الأمطار الذي عرفته الولاية آنذاك. وهي النسبة التي تعد أكثر خطورة من نظيرتها المسجلة في العام الحالي أين تقدر نسبة امتلاء السد بـ40.65 بالمائة.

وأضافت أن هناك العديد من التوصيات تم اقتراحها على كل من مديريتي الموارد المائية ومؤسسة الجزائرية للمياه من أجل اعتماد حلول عاجلة لوضع حد للمشاكل المسببة اضطرابات توزيع الماء بتيزي وزو، باعتبار أن المشكل لا يكمن في نقص هذا المورد الجوي، وإنما يعود أساسا إلى سوء التسيير، والمشاكل العديدة التي تعتري القطاع.  من جهة أخرى من رغم أن سد تاقسابت الذي يعد المصدر الرئيسي الذي يزود بلديات تيزي وزو بالماء الشروب بطاقة 450 ألف متر مكعب في اليوم، إلا أن رقعة العطش اتسعت أكثر عبر إقليم الولاية لتمس أكثر من 23 بلدية من أصل 67 بلدية تتضمنها تيزي وزو، لاسيما في ظل الاضطرابات المحصاة في عملية التوزيع التي كانت وراء شن عدة حركات احتجاجية طيلة فترة الصيف بكل من بلديات بوزقان، تيميزار، بوزقان، ماكودة، تادمايت، تيقزيرت وأزفون الساحلية.

من ناحية أخرى، فإن الجفاف الذي يهدد مناطق تيزي وزو غضون الاشهر المقبلة خاصة في حالة عدم تساقط الأمطارـ قد يتفاقم أكثر بسبب المشاكل الكثيرة التي تعتري قطاع الموارد المائية بالولاية، إذ أن الأرقام الأخيرة الصادرة من مؤسسة «سيال» المكلفة بتطهير وتسيير مياه السد، أظهرت حجم خطورة الوضع بالكشف عن أن 40 بالمائة من كميات المياه التي يتم ضخها يوميا انطلاقا من محطة الضخ لا تصل الحنفيات وتهدر في الطبيعة بسبب قدم شبكة النقل والتوزيع وكذا سرقة الشبكة التي تبلغ مسافتها 8600 كم. وهي الحقيقة المؤسفة التي دعا المجلس الشعبي الولائي وفي دورته الاستثنائية المخصصة تشريح واقع قطاع الموارد الأولية والمنعقدة سابقا إلى دق ناقوس الخطر والمطالبة باستغلال مخزون المياه الجوفية التي تزخر بها الولاية والذي يتعدى 1 مليار متر مكعب. 

أغيلاس ب.