شريط الاخبار
ناقلو المسافرين ما بين بلديات تيزي وزو في إضراب مفتوح مجلس الأمة يناقش اليوم قانون المالية للعام 2021 نظام رقمي خاص لمراقبة الأسواق وتموينها بالمواد الغذائية 1088 إصابة جديدة بكورونا في الجزائر المدارس لن تكون مصدرا لانتشار الوباء إذا طُبّق البروتوكول الصحي تمديد التسجيلات الجامعية النهائية والتحويلات لحاملي البكالوريا الجدد رحال يشدّد على ضرورة محاربة كورونا خارج المستشفيات وزارة الصحة تتحكم في الوضع الوبائي وترفع طاقة استيعاب المستشفيات إلى 18500 سرير وزير الصحة يكشف عن العقبات التي تواجه عملية اقتناء لقاح «فايزر» هلع وتضرّر في المنازل والمدارس في زلزال سكيكدة انخفاض صادرات الغاز الجزائرية بـ4.7 بالمائة النماذج الجديدة للتصريحات الجبائية تحت تصرف المعنيين «أمير» جديد على رأس القاعدة في بلاد المغرب وزارة الصحة تنصّب لجنة لمراجعة قوانين أسعار التحاليل الطبية تأجيل ملف البرلماني السابق طليبة ونجلي جمال ولد عباس إلى 29 نوفمبر استخلاف رئاسة المحكمة العسكرية في البليدة بصفة مؤقتة إخلاء الإقامات الجامعية بغرض تعقيمها تحضيرا للدخول الجامعي المقبل توقعات بالتهاب أسعار الهواتف النقالة والحواسيب الآلية بــــن رحمــــــة يتلقــــى الإشــــادة مــن طـــرف ديفيـــد مويـــس مدربــون ورؤســاء أنديــة يجمعــــــون علــــــــى استحالـــــة استكمــــــــال الــــــــدوري تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي بالعاصمة تقرر مقاطعة يومي السبت والخميس الإفراج عن قائمة المستفيدين من 80 وحدة سكنية بأولاد شبل قريبا محاكمة إرهابي هرب من سجن «لومباز» عقب عملية التمرد في 1994 إعادة جدولة ديون شباب «أونساج» شرط الانخراط في صندوق ضمان أخطار القروض «أبوس» تدعو لردع المخالفين لتدابير الوقاية من كورونا في وسائل النقل نحو إنشاء صندوق لدعم المؤسسات وإنقاذها من الإفلاس بسبب كورونا أي محاولة لتغيير حصة الإنتاج تؤدي لانهيار السوق النفطية الوقاية من وباء كـورونا محور خطبة الجمعة المقبلة فيروس كورونا يواصل الانتشار ويقلّص عدد الولايات الآمنة تسليم أكثر من 4600 مسكن «عدل2» ببوعينان في البليدة مخابر عالمية تتسابق لطرح أول لقاح مضاد لفيروس «كورونا» دراسة إعادة فتح مساجد جديدة بالولايات لتخفيف الاكتظاظ عن المرخص لها تخصيص مكتب للكشف المبكر عن كورونا لمهنيي الصحة بالمستشفيات إعادة محاكمة السعيد بوتفليقة والجنرالين توفيق وطرطاق بمجلس القضاء العسكري بالبليدة مجلة عسكرية أمريكية تشيد بامتلاك الجزائر «أقوى صاروخ في العالم» مدير أملاك الدولة ينفي تقديم تنازلات ومصلحة الضرائب تقرّ بمنح إعفاءات بـ50 مليونا أزيد من 50 ألف تاجر وحرفي أوقفوا نشاطهم منذ بداية جائحة كورونا المستشفيات الوطنية تتجنّد بـ1800 سرير إضافي للتكفل بمرضى كورونا الشركاء الاجتماعيون لقطاع التربية يطالبون الحكومة بتعليق الدراسة «بي اس جي» مستعد لدفع 50 مليون للظفر بخدمات بن ناصر

عطار يشدّد على تجسيد المشاريع التي تضمن مصادر بديلة للطاقة

الأمن الطاقوي مضمون وقانون المحروقات الجديد يعوّض الاحتياطي المستنفد


  28 أكتوبر 2020 - 14:51   قرئ 553 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
الأمن الطاقوي مضمون وقانون المحروقات الجديد  يعوّض الاحتياطي المستنفد

طمأن وزير الطاقة، عبد المجيد عطار، بخصوص ضمان الأمن الطاقوي إلى غاية آفاق 2040-2050، مشيرا إلى أهمية القانون الجديد للمحروقات الذي يكرّس الشراكة وتعويض الاحتياطي، إضافة الى المشاريع المتعلقة بالطاقات المتجددة، التي يعتمد عليها كمصادر بديلة للطاقة من شأنها إنعاش الاقتصاد الوطني خلال السنوات القادمة.  

أبرز وزير الطاقة، عبد المجيد عطار، في تصريح إعلامي على هامش زيارة العمل والتفقد التي قادته إلى ولاية عين تموشنت، أن الاحتياطات المؤكدة في تراجع ملحوظ، غير أن الجزائر تتوفر على إمكانيات أخرى بديلة، وهو الأمر الذي دفع إلى سن قانون جديد للمحروقات، والذي سيكون مصحوبا بنصوص تطبيقية مغايرة لتشجيع الشراكة وتعويض الإحتياطي.

في السياق ذاته، أوضح الوزير أن الأولوية ستمنح للاستهلاك الداخلي المحلي، وهو أساس الخطة الوزارية، مؤكدا في الوقت ذاته بأن الأمن الطاقوي سيكون بفضل القانون الجديد مضمون إلى غاية آفاق 2040 أو 2050 من خلال الاحتياط الموجود، إضافة الى مواصلة التصدير، خاصة وأن اقتصاد البلاد بحاجة في الوقت الحالي، لمداخيل البترول على الأقل لمدة 10سنوات قادمة.

بخصوص المشاريع المتعلقة بالتحول الطاقوي، أكد المسؤول الأول على قطاع الطاقة، على ضرورة تجسيد المشاريع التي تضمن مصادر بديلة للطاقة، خاصة فيما يتعلق بتفعيل الطاقات المتجددة، بداية تطوير الطاقة الشمسية وطاقات الرياح، وغيرها من أنواع الطاقات المتجددة والسهر على ترشيد هذه الموارد، بما يسمح بحفظها للأجيال المستقبلية.

أما عن الفروع التي يتعين تطويرها في قطاع الطاقة، أكد عطار على تطوير قطاع البتروكمياء، ومرحلة ما قبل البتروكمياء، بإشراك المؤسسات والصناعات الصغيرة والمتوسطة لصناعة منتوجات كاملة، منوها بضرورة مراجعة الدعم الطاقوي، دون المساس بالمداخيل الضعيفة، ومع التركيز على الترشيد والنجاعة الطاقوية، وهي العوامل التي يجب أن تكون على رأس الأولويات على مستوى القطاع الذي يعول عليه لتجاوز الصعوبات المالية، وكذا نقص الموارد الذي طال قطاعات الصناعة التحويلية والطاقوية، بسبب جائحة كورونا.

عبد الغاني بحفير