شريط الاخبار
40 بالمائة زيادات في أسعار الأجهزة الكهرومنزلية والإلكترونية! أزمة الحليب تراوح مكانها بعد سنة كاملة من تهديدات رزيق بن زعيم يدعو لتجميد استيراد السيارات الجديدة والعودة لقانون أقل من 03 سنوات تأكيد رغبات المترشحين لمسابقة الدكتوراه واختياراتهم بداية من اليوم إيداع ملفات مسابقات الترقية في قطاع التربية ابتداء من 13 جانفي بلجود يأمر الولاة بالإبقاء على الصرامة في تطبيق تدابير الوقاية من «كورونا» قانون المالية الجديد يهدف إلى إعادة النشاط الاقتصادي وتعويض الخسائر تبون: أنا على متابعة يومية مع المسؤولين وأتمنى أن يكون غيابي قصيرا الشروع في تكوين الأطقم الطبية المكلفة بحملة التلقيح ضد كورونا ميهاوي يرجح اقتناء اللقاح الصيني للشروع في المرحلة الثانية من التلقيح تدابير للحد من تأثير «الشكارة» وضمانات بالشفافية وحماية أصوات الناخبين الجزائر تسجّل استقرارا صحيا وتراجعا في عدد التشخيصات اليومية الحكومة تسقّف عملية استيراد السيارات عند عتبة ملياري دولار التنظيمات الطلابية تعرّي واقع الدخول خلال لقائها التقييمي مع الوصاية الجزائريون يُحيون «يناير» والاحتفالات الرسمية من باتنة أسعار النفط ستبقى عند مستوى الـ50 دولارا خلال السداسي الأول من 2021 «أصبح من الضروري إحداث القطيعة مع الاقتصاد الريعي» «أوبك+» تحافظ على مستويات الإنتاج وتمنح استثناء لروسيا وكازاخيستان اضطرابات في مواقيت القطارات على بعض الخطوط بن زيان يدعو الطلبة لبعث مشاريعهم الشخصية منذ السنة الأولى في الجامعة 6,11 مليون دينار لربط 41 مسكنا بشبكتي الغاز والكهرباء الجزائر تحضّر لاستقبال 500 ألف جرعة من اللقاح الروسي «سبوتنيك V» القوات الفرنسية متهمة بالتسبب في سقوط ضحايا مدنيين في مالي الدينار يفتتح العام الجديد بتراجع تاريخي الاتحاد الأوروبي.. «الناتو» و«أفريكوم» يصفعون نظام المخزن مجددا القضاء على 06 إرهابيين وتوقيف عنصري دعم خلال السنة الجديدة شنڤريحة يدعو إلى التنسيق الأمني لمواجهة التحديات الأمنية على الحدود وزارة التربية تمنع الخصم من منحة المردودية دون إشعار الأساتذة الجزائر تسارع لتسجيل لقاح «سبوتنيك V» الروسي قبل 15 جانفي اللقاح ضد فيروس «كورونا» لأداء مناسك العمرة الشروع في صيانة الكابل البحري SeaWeMe4 على مدار أربعة أيام «نسور الجنوب» يستهدفون الانفراد بالوصافة تمكين الجالية من دفع مشتريات أقاربهم في الجزائر بالعملة الصعبة تراجع طفيف في أسعار النفط وسط تواصل مفاوضات لرفع الإنتاج الشروع في توظيف أساتذة اللغة الأمازيغية لتعميمها عبر كل الولايات خطة الإنعاش الاقتصادي تستوجب البحث عن موارد تمويل بديلة مكتتبو «أل بي بي» بالرغاية يستلمون سكناتهم بداية من الغد 63 إماما جزائريا سيُنتدبون إلى فرنسا «الجزائر تستهلك 60 مليون طن من البترول الخام سنويا» وزارة الصحة تعتمد علاجا جديدا للمصابين بالأمراض العقلية

إعداد 50 مرسوما وتعديل 10 قوانين لإنعاش الاقتصاد

الحكومة خفضت فاتورة الواردات بـ10 ملايير دولار في 2020


  29 نوفمبر 2020 - 20:01   قرئ 331 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
الحكومة خفضت فاتورة الواردات بـ10 ملايير دولار في 2020

تمكنت الجزائر من خفض حجم فاتورة الواردات بقرابة 10 ملايير دولار عام 2020، بعدما بلغت فاتورة الواردات الجزائرية نهاية عام 2019 قرابة 42 مليار دولار، فيما عرفت الإجراءات الخاصة بضمان عودة النشاط الاقتصادي بعد جائحة كورونا تقدما بفضل خطة الإنعاش الاقتصادي وإعادة النظر في قوانين بعض القطاعات.

أوضح الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالاستشراف، محمد شريف بلميهوب، أن الجزائر نجحت في خفض حجم فاتورة الواردات بقرابة 10 ملايير دولار عام 2020، مؤكدا خلال نزوله ضيفا على الإذاعة الوطنية أمس، أنه وفق إحصائيات وزارة التجارة الخاصة بشهر أكتوبر الماضي، فإن حجم الواردات تراجع بقرابة 7.2 مليار دولار مقارنة بعام 2019، ومن المتوقع أن يكون حجم التراجع بين 9 و10 ملايير دولار مع نهاية السنة وفق الوتيرة الحالية للتجارة الخارجية، على حد تعبيره. وكان رئيس الجمهورية قد أمر في مارس الماضي، ضمن حزمة قرارات لمواجهة أزمتي النفط وكورونا، بخفض الواردات إلى 31 مليار دولار. وأوضح بلميهوب أن الإجراءات الخاصة بضمان عودة النشاط الاقتصادي بعد جائحة كورونا تسير على قدم وساق، وقد تم بفضل خطة الإنعاش الاقتصادي وضع نظام مؤسساتي وإعادة النظر في قوانين بعض القطاعات، قائلا في هذا الشأن إن العمل جار من أجل إتمام المرحلة الأولى من خطة الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي، متابعا «توصلنا إلى وضع نظام مؤسساتي كامل بمراسيم جديدة وقوانين جديدة في بعض القطاعات التي كانت مهمشة من قبل وأصبحت قطاعات وزارية قائمة في ذاتها، ووصلنا إلى 50 مرسوما و10 قوانين تم تعديلها». وعن خطة الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي، قال بلميهوب إنها تتمحور في ثلاثة مستويات، أولها استعجالي يتضمن إجراءات تنظيمية قانونية وتنظيمات مؤسساتية لابد من اتخاذها في أقرب وقت، وكذا التفكير في وضع آليات للمرور للمرحلة الثانية المتعلقة بالإصلاحات التي ستكون كبيرة وعميقة، وهو ما سيكون في 2021 و2022، أما المرحلة الثالثة فستكون في 2024 بعد ثلاث سنوات للحصول على النتائج وتقييمها. وأبرز محمد شريف بلميهوب أهمية الشباك الموحد للاستثمار، الذي يعول عليه كثيرا من أجل حل المشاكل البيروقراطية التي كانت تؤرق المستثمرين في الجزائر، مؤكدا أن تعليمات الوزير الأول في هذا الخصوص تشدد على وجوب فتح الشباك قبل نهاية العام الجاري، قائلا إن «أهداف الشباك كبيرة لأن المستثمرين يعانون من البيروقراطية وعدم التنسيق بين الإدارات سواء على المستوى المركزي المحلي، ودور الشباك يتمحور في إتمام كل الإجراءات الإدارية والقانونية لكل المستثمرين». في الصدد ذاته، أكد بلميهوب أن العمل يسير بشكل مواز من أجل تبسيط الإجراءات الإدارية للمستثمرين قبل الوصول للشباك، بالإضافة إلى الرقمنة التي تعتبر أساسية لعمل الشباك الذي سيتوفر على كل المعطيات الخاصة بالقطاعات المعنية بالاستثمار من بناء وصناعة واستثمار وضرائب وجمارك.

لطفي.ع