شريط الاخبار
ضيافات ينفي مسح ديون كل المؤسسات التي تواجه صعوبات مالية النفط يتجاوز عتبة 56 دولارا للبرميل وكالة الطاقة الدولية تخفّض توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2021 وزارة التجارة تواصل رقمنة القطاع وفق نظام معلوماتي برمجة 18 محطة ذات تدفق عال جدا في ورقلة تجسيد مشروع البكالوريا المهنية حاليا مستبعد إطلاق خدمات الصيرفة الإسلامية بـ7 ولايات جديدة تنصيب اللواء نور الدين مقري مديرا عاما للوثائق والأمن الخارجي اقتصار التلقيح على الدول الثرية لن يتيح القضاء على الجائحة أسلحة متطورة شاركت في مناورات «الحزم» جنايات العاصمة تفتح اليوم ملف الطريق السيار شرق - غرب فرنسا الاستعمارية ترفض الاعتراف بجرائمها في الجزائر 51 ألف محل من «محلات الرئيس» مهجور لأسباب مجهولة! تدمير 03 «كازمات» للإرهابيين تحتوي على قذائف هاون ومعدات تفجير اعتماد عدد قياسي من وكالات الأسفار للعمرة لقاح «أسترازينيكا» منتظر شهر فيفري المقبل وزارة التجارة ترجع ارتفاع الأسعار إلى الغلاء في السوق الدولية بن زيان يتعهد بحلّ مشاكل ونقائص القطاع مع الشركاء الاجتماعيين جراد يأمر بتسريع وتيرة معالجة ملفات وكلاء ومصنعي المركبات رئيس مونبوليي يؤكد بأن رحيل ديلور سيكون خسارة كبيرة الرئيس تبون يخضع لعملية جراحية ناجحة بألمانيا «أقروديف» يغطي 20 بالمائة من احتياجات السوق الوطنية الجزائر تطرح مناقصة جديدة لاقتناء 50 ألف طن من القمح سوناطراك تهدد لبنان بالتحكيم الدولي للحصول على 18 مليون دولار إنتاج 1000 ميغاواط من الكهرباء من الطاقة الشمسية خلال هذه السنة نقابة الأسلاك المشتركة تدعو واجعوط لتعديل المادة 11 من قرار تنظيم المسابقات الجيش يستعرض قوته في مواجهة التهديدات المحيطة بالجزائر لجنة وزارية للوقوف على أسباب تأخر تسليم الطريق السيار غديري أمام غرفة الاتهام بمجلس قضاء العاصمة يوم 31 جانفي وزارة المالية تأمر بدفع الشطر الثاني من إعانات كورونا 49 دولة غنية استفادت من 40 مليون جرعة والدول الفقيرة تنتظر التفاتة! وحدات الجيش تبدي استعدادا كبيرا لمواجهة أي طارئ أو استهداف لأمن الجزائر الحكومة قد تضطر لتعديل طلبيتها من لقاحات كورونا جعبوب يؤكد تراجع عروض العمل بأكثر من 30 بالمائة خلال 2020 مستخدمو وزارة التجارة يشنون اليوم إضرابا وطنيا المضاربة والندرة وراء ارتفاع أسعار السلع ذات الاستهلاك الواسع الخضر في أصعب اختبار أمام الديكة الفرنسية شنڤريحة يُشرف على تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية في تندوف صنهاجي يؤكد أن اللقاحات التي استقرت عليها الجزائر آمنة مشروع القانون الجديد للانتخابات يضبط مصادر تمويل الحملات الانتخابية

البرنت بـ50 دولارا والخام الأمريكي بـ47 دولارا

تراجع طفيف في أسعار النفط وسط تواصل مفاوضات لرفع الإنتاج


  05 جانفي 2021 - 20:36   قرئ 321 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
تراجع طفيف في أسعار النفط وسط تواصل مفاوضات لرفع الإنتاج

  عرفت أسعار النفط في السوق الدولية تراجعا طفيفا حيث وصل سعر البرميل إلى 50 دولارا بعد أن ارتفع إلى 52 دولارا، مع تواصل مفاوضات أعضاء أوبك + لزيادة الإنتاج وسط تأييد السعودية عدم ضخ مزيد من الخام بسبب إغلاقات جديدة مرتبطة بوباء كورونا، في الوقت الذي تدعو روسيا إلى زيادة الإنتاج.   

استأنفت أوبك+ محادثاتها أمس، للتوصل إلى مستويات إنتاج النفط في فيفري، وسط تأييد السعودية عدم ضخ مزيد من الخام بسبب إغلاقات جديدة مرتبطة بفيروس كورونا، في الوقت الذي تدعو روسيا إلى زيادة الإنتاج مشيرة إلى تعافي الطلب.

 وتراجعت أسعار النفط على نحو طفيف أمس الثلاثاء، إذ فقد خام غرب تكساس الأمريكي نحو 0.06% من قيمته ليصل إلى 47.59 دولارا للبرميل، في حين حافظ خام برنت على مستوياته فوق 50 دولارا للبرميل رغم تراجعه بنسبة 0.22% ليصل إلى 50.98 دولارا للبرميل.

وأنهت عقود خام برنت منخفضة 71 سنتا، أو 1.37 بالمائة، لتسجل عند التسوية 51.09 دولار للبرميل. وهبطت عقود خام غرب تكساس 90 سنتا، أو  1.85بالمائة، لتسجل عند التسوية 47.62 دولارا للبرميل. واتخذ القرار غير المعتاد لتمديد مفاوضات أوبك بلس إلى يوم ثان بعد مناقشة استمرت ثلاث ساعات في اجتماع افتراضي لمجموعة أوبك بلس التي تضم أعضاء منظمة أوبك ومنتجين آخرين للنفط من بينهم روسيا.

وقالت مصادر بأوبك+ لرويترز إن روسيا وكازاخستان أيدتا زيادة الإنتاج، في حين اقترح العراق ونيجيريا ودولة الإمارات العربية إبقاء الإنتاج مستقرا.  وحذر الأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو يوم الأحد خبراء أوبك+ من مخاطر نزولية تواجه سوق النفط. وقال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان في وقت سابق إن مجموعة أوبك+ يجب أن تكون يقظة وحذرة على الرغم من بيئة السوق المتفائلة بشكل عام لأن الطلب على الوقود لا يزال هشا ولا يمكن التكهن بعواقب الطفرة الجديدة لفيروس كورونا.

وسيلة قرباج

 

دعوة الوصاية لمرافقة المتضررين من إجراءات الحجر الصحي
40 بالمائة من الناقلين لم يستأنفوا نشاطهم و10 بالمائة منهم تخلّوا عن المهنة
  
كشفت المنظمة الوطنية للناقلين الخواص عن عدم استئناف 40 بالمائة من الناقلين نشاطهم بسبب تحديد عدد المسافرين بمعدل 50 بالمائة بالنسبة للحافلات ونصف المقاعد بالنسبة للمركبات، في حين عاد الناقلون ما بين الولايات إلى العمل بعد توقف دام قرابة عشرة أشهر بسبب إجراءات الحجر الصحي متكبدين خسائر فادحة دفعت 10 بالمائة منهم إلى التخلي عن المهنة نظرا للأوضاع الصعبة التي يتخبط فيها القطاع. مونية حنون
 
أكد رئيس المنظمة الوطنية للناقلين الخواص، حسين بورابة، في تصريح لـ «المحور اليومي»، أن 40 بالمائة من الناقلين عبر الوطن لم يستأنفوا نشاطهم و10 بالمائة منهم تخلوا عن المهنة نهائيا، مضيفا أن ذلك يبرر الأوضاع الصعبة التي يمر بها القطاع الخاص، وتأثيرها بشكل مباشر على الناقلين المزاولين نشاطهم بين الولايات، على غرار أصحاب الحافلات وسائقي سيارات الأجرة، إذ توقف نشاطهم لقرابة عشرة أشهر، دون أن يتحصل 75 بالمائة منهم على المساعدات المالية التي منحتها الحكومة لفائدة المتضررين من الحجر الصحي، استنادا لتصريحات المتحدث. 
 وحول أسباب عدم استئناف عدد من الناقلين الخواص نشاطهم، أوضح حسين بورابة أن الناقلين يواجهون أزمة مادية خانقة ما جعلهم يتخوفون من العمل بطاقة استيعاب محددة بـ 50 بالمائة مقابل ارتفاع أسعار المازوت، مؤكدا أن هذه العوامل تؤثر على مردودية الناقلين، ما جعلهم يتريثون قبل الاستئناف أملا في الزوال النهائي للوباء والعودة إلى الحياة الطبيعية. في السياق ذاته، دعا رئيس المنظمة الوطنية للناقلين الخواص السلطات العمومية إلى مرافقة عمال النقل التابعين للقطاع الخاص الذي يخدم 12 مليون مواطن يوميا، من أجل تفادي مشاكل أخرى تؤثر سلبا على أصحاب المهنة والزبائن.     
 وبخصوص مدى تطبيق البروتوكول الصحي بمحطات النقل، أبرز المسؤول أن شركة استغلال وتسيير المحطات البرية «سوغرال» اتخذت كافة الإجراءات الوقائية على مستوى 67 محطة نقل عبر مختلف ولايات الوطن قصد ضمان سلامة الزبائن، حيث باشرت تطبيقها بعد رفع السلطات العمومية الحجر الصحي على نشاطات النقل، حيث تم تركيب أجهزة قياس درجة حرارة المسافرين بمداخل المحطات البرية للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا.