شريط الاخبار
الحكومة تشرع في استرجاع المصانع المصادَرة من رجال الأعمال النواب يشرعون في حزم حقائبهم لمغادرة البرلمان الوزارة الأولى تمدد إجراءات الحجر بـ 19 ولاية لـ 15 يوما «نعول على التمثيليات الديبلوماسية للترويج للمنتوج الوطني وتشجيع المصدرين» مراقبة مدى تنفيذ قرارات الحكومة تسرّع وتيرة الإنجاز ماندي سيجدد عقده مع بيتيس أفريل القادم ! الحكومة تستهدف إنهاء الفوضى في القطاع الصيدلاني الوفاق يواجه مصيرا مجهولا في افتتاح دور مجموعات «الكاف» العودة للفوترة في أسواق الخضر والفواكه للقضاء على المضاربة العدالة تشرع في التحقيق مع الإرهابي أحسن رزقان المدعو «أبو الدحداح» العزف على أوتار مقطوعة الولايات الوسطى دون أسواق للسيارات المستعملة وزارة العدل تقترب من طيّ ملف موقوفي الحراك نهائيا تأجيل ملف نهب العقار في سكيكدة إلى 14 مارس التراشق يطبع النشاط الحزبي قبيل فتح الترشيحات للتشريعيات وزارة التجــــــــارة تمنـــــــع استيـــــــراد 13 منتوجـــــــا جديـــــــدا وزارة التربية تتدخل في الوقت بدل الضائع لتفادي الإضرابات «فتح المعابر البرية ضروري لتجنّب كساد المنتجات الفلاحية بالوادي» الكوكي يصر على نقاط بسكرة قبل التفكير في أورلاندو تبون يشدد على غلق الحدود والمجال الجوي للوقاية من كورونا تفعيل منصة حجز مواعيد أخذ اللقاح المضاد لكورونا تعليمات للولاة بإلغاء صحيفة السوابق القضائية واعتماد الوثائق الإلكترونية ثنائية الإسلامي - العلماني نواب الغرفة العليا يزكون بالأغلبية قوجيل رئيسا لمجلس الأمة الجزائر تضمن مبدئيا 23 مليون جرعة لتطعيم 35 بالمائة من المواطنين تبون يدعو المركزية النقابية لتحصين الجبهة الاجتماعية لا خسائر بشرية.. هلع وتشققات بمنازل ومدارس في زلزال سطيف الجزائر تستلم 200 ألف جرعة من لقاح «سينوفارم» الصيني المركزية النقابية تؤكد عزمها على إعادة فتح ملف التقاعد النسبي جراد يؤكد مواصلة متابعة المسؤولين الذين أضرّوا بالاقتصاد الوطني شنڤريحة يحذر من استغلال حروب الجيل الجديد في توجيه الرأي العام تأجيل ملف تفجيرات قصر الحكومة إلى الدورة الجنائية المقبلة «لا ندرة في مادة الزيت المقنّنة.. وعهد الاحتكار قد ولّى» المساعدون والمشرفون التربويون يجتمعون اليوم للفصل في قرار الإضراب العميد يكتفي بنقطة بطعم الهزيمة أمام الترجي «تربص مارس فرصة لبلماضي لاكتشاف عناصر جديدة» كبح الأطماع غير المشروعة زيارة مرتقبة لأعضاء السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا إلى الجزائر وزارة المالية تمدّد آجال صرف منحة كورونا إلى 10 مارس 389 قضية اعتداء على الأطقم الطبية منذ بداية الجائحة

الجزائر سجلت 147 مليار دولار في 2020 بسبب «كوفيد19-»

تحسين مناخ الأعمال سيرفع الناتج المحلي إلى 200 مليار دولار


  21 فيفري 2021 - 20:28   قرئ 315 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
تحسين مناخ الأعمال سيرفع الناتج المحلي إلى 200 مليار دولار

تراجع الناتج المحلي الإجمالي إلى حدود 147.3 مليار دولار في 2020، بسبب الظروف التي مرت بها مختلف دول العالم، والتي تأثرت بتبعات جائحة كورونا، لكن الحكومة مطالبة بالعمل أكثر لتحسين مناخ الأعمال لاستقطاب الاستثمارات المنتجة للسوق الوطنية، والرفع من المردودية في القطاعات الحيوية خارج المحروقات، لا سيما الفلاحة، الصناعة وكذا إنعاش السياحة.

أكد الخبيرالمالي كمال ديب، في اتصال بـ «المحور اليومي»، أمس، أن تراجع الناتج المحلي الإجمالي للجزائر إلى 147 مليار دولار خلال السنة الماضية «أمر منطقي» بسبب الظروف الصحية والاقتصادية التي مر بها العالم، مما أضعف الناتج المحلي لاقتصاديات الدول.

ووصف محدثنا، في الشأن ذاته، قيمة الناتج المحلي للبلاد بـ «الضعيفة» مقارنة بعدد السكان، والذي يتضح من خلال معرفة الناتج المحلي السنوي للفرد عبر قسمة الناتج المحلي الإجمالي البالغ 147 مليار دولار على عدد سكان الجزائر البالغ 45 مليون نسمة، مما ينتج عنه - حسب الخبير- 60 مليون سنتيم كناتج محلي سنوي للفرد وحوالي 5 مليون سنتيم شهريا، مشيرا إلى أن القيمة المالية قليلة للمواطن بالنظر إلى اضطراره لدفع قسط الخدمات والإنارة العمومية والفواتير ناهيك عن قيمة الحاجيات اليومية الأساسية من غذاء، مصاريف نقل، دراسة وغيرها.

وأرجع محدثنا، في سياق متصل، هذا التراجع إلى الظروف الصحية والاقتصادية التي مست الاقتصاد العالمي جراء جائحة كورونا التي ألقت بضلالها السلبية والخطرة على اقتصاديات أغلبية الدول خاصة بلدان الريع، وذلك من خلال فرض إجراءات وقائية لا سيما الحجرالصحي وغلق حركة النقل البحري والجوي، مما أضعف الحركية التجارية فيما بين الدول، خاصة أن الجزائر مرتبطة بالتجارة الخارجية فيما يخص استيراد مختلف السلع والمنتجات والمواد الأولية.

وأضاف ديب أن انهيار أسعار النفط في السوق الدولية لأدنى مستوياتها كان له الأثر البالغ على ناتج اقتصاد بلادنا الريعي بامتياز، فضلا عن تراجع قيمة العملة الوطنية مما أثقل كاهل المنتج والمستهلك على حد سواء، ورفع من تكاليف الإنتاج وأسعار المنتوج.

ولفت ديب، في هذا الشأن، إلى أن الناتج المحلي الخام المسجل السنة الماضية، عبارة عن قيمة مضافة لإنتاج قطاعات مختلفة على رأسها الفلاحة، مشيرا في الوقت ذاته إلى تصريح رئيس المجلس الوطني الاقتصادي الاجتماعي رضا تير للإذاعة الوطنية، مؤخرا، حول تجاوز معدل مردودية القطاع الفلاحي معدل مردودية قطاع المحروقات، حيث ثمن محدثنا حجم الجهود المبذولة والسياسة المنتهجة للقطاع الفلاحي والامتيازات الممنوحة للفلاحين والمستثمرين، ناهيك عن الحركية الفلاحية في الصحراء وتطورالإنتاج من الخضر والفواكه.

وتفاءل الخبير ذاته بتسجيل ارتفاع في قيمة الناتج المحلي الإجمالي للجزائر في السنوات القليلة القادمة في حدود 200 مليار دولار، بالنظر إلى تعافي سعر برميل النفط إلى 60 دولارا وضعف الاضطرابات الجيوسياسية عقب انتخاب الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن. وربط محدثنا تسجيل ناتج محلي يفوق 190 مليار دولار في حال تم تسجيل استقرار صحي وفي أسعارالنفط فوق عتبة 50 دولارا لأطول فترة ممكنة، فضلا عن تطور الفلاحة لخفض قيمة واردات البلاد وكذا انتعاش السياحة مجددا، مما يدر العملة الصعبة على الخزينة العمومية، داعيا في الصدد ذاته الحكومة إلى تحسين مناخ الأعمال لاستقطاب المشاريع الاستثمارية الأجنبية المنتجة.

مريم سلماوي