شريط الاخبار
اغتيال قيادي أزوادي من الموقّعين على اتفاق الجزائر بمالي الحكومة الفرنسية تجدّد سعيها للتهدئة وتؤكد متانة العلاقات مع الجزائر الجيش يحبط محاولة إغراق الجزائر بـ24 قنطارا من الكيف المغربي تزويد الملبنات الخاصة بكميات إضافية من بودرة الحليب الجزائريون العالقون بمطار «شارل ديغول» يعودون إلى لندن «صيدال» يستعد لتكوين كفاءات متخصصة لإنتاج اللقاح الروسي لا أثر للحوم المبرّدة المستوردة بالأسواق في اليوم الثاني من رمضان مديرية الشبكات وأنظمة الإعلام تحذر من هجمات قرصنة خلال الأشهر المقبلة «صيدال» يستهدف القضاء على ندرة الأدوية بإنشاء مصانع خاصة بها الخارجية تستكمل تطبيق ورقة طريق دعم المتعاملين الاقتصاديين لولوج التصدير صنهاجي يدعو لتسريع تلقيح المواطنين ويستبعد بلوغ المناعة الجماعية 51 إصابة جديدة بكورونا المتحورة في الجزائر مؤسسة بريد الجزائر تفرج عن المنحة التحفيزية لوقف الإضراب شرف الدين عـمارة يتسلم الـيوم قــــيادة الـفاف استكمال التحقيقات مع غول وزعلان في قضية رجل الأعمال «متيجي» «المنحة التحفيزية» مجرد مُسكّن اتحاد التجار ينفي تسجيل ندرة الزيت و5 آلاف طن فائض في الإنتاج اكتظاظ بمراكز البريد يثير استياء المواطنين في اليوم الأول من رمضان عمال الأسلاك المشتركة لقطاع التربية في إضراب وطني يومي 25 و26 أفريل زبدي يدعو لتحيّين المنظومة التشريعية للقضاء على اختلال السوق اللجنة المركزية لحزب العمال تجدد دعمها للمكتب السياسي وأمانته الدائمة بن زيان يجتمع بكونفدرالية أرباب العمل لتقريب الجامعة من المؤسسة الاقتصادية نسبة الاستجابة لإضراب «كنابست» تجاوزت 70 بالمائة في اليوم الثاني دوريات يومية لمصالح الأمن وقمع الغش لمحاربة الندرة والاحتكار بالأسواق فرنســـــا تصــــدم نظــــام المخـــــــزن انطلاق أول رحلة تصدير للمنتجات الجزائرية نحو إفريقيا عبر البحر «كوفاكس» يتجه نحو مضاعفة إمداداتها لـ90 بلدا بدءا من ماي المقبل 29 أفريل آخر أجل للتسجيل على قوائم التأهيل لترقية موظفي التربية مهياوي يؤكد إمكانية أخذ الجرعة الثانية من اللقاح بعد شهرين من الأولى تبون يدعو لاحترام البروتوكول الصحي والابتعاد عن التبذير في رمضان الجزائر تطالب فرنسا بمعالجة ملفات ضحايا التجارب النووية بأكثر جدية الأسعار تواصل الارتفاع في اليوم الأول من رمضان ماكـــــرون يرافــــع مـــن أجـــل تعزيــــز التعــــــاون مـــــع الجزائــــر كريسويل لاعب وست هام يثني على قـدرات مـحرز الاقتصاد الرمضاني في عز الجائحة رضا تير يدعو إلى ترشيد الاستهلاك ووضع حل للتبذير تعليمات صارمة لمدراء التجارة باستحداث أسواق للبيع بالتخفيض والترويجي سونلغاز يتخذ تدابير لمواجهة الطلب على الكهرباء خلال رمضان والصيف بن زيان يدعو الفائزين في مسابقة الدكتوراه إلى إنتاج المعرفة اختبار التربية البدنية لتلاميذ «الباك» و«البيام» ابتداء من 16 ماي

عقب تسجيل نقص في علامة واحدة.. «أبوس» تطمئن المستهلك:

«لا ندرة في مادة الزيت المقنّنة.. وعهد الاحتكار قد ولّى»


  24 فيفري 2021 - 20:11   قرئ 721 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
«لا ندرة في مادة الزيت المقنّنة.. وعهد الاحتكار قد ولّى»

- زبدي يدعو إلى إبلاغ أجهزة الرقابة عن أية زيادة غير مبررة

 طمأنت المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك المواطنين بعدم تسجيل أي ندرة في مادة الزيت بمجرد نقص علامة واحدة فقط من المنتوج في ظل وجود البديل من علامات عديدة في السوق الوطنية، مؤكدة أن «عهد الاحتكار قد ولّى» وأن الأسعار لا تزال «مقننة» لعديد العلامات الأخرى، داعية المستهلك إلى عدم اللهفة على المادة لتفادي خلق ندرة، مؤكدا أن أية زيادة جديدة للأسعار غير مبررة.

أكد المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك، في منشور لها على صفحتها الرسمية «فايسبوك» على لسان رئيسها مصطفى زبدي، أنه لا وجود لأي ندرة في مادة الزيت بالسوق الوطنية بمجرد تسجيل نقص علامة واحدة في السوق لمنتوج الزيت، في إشارة منها إلى أي زيادة في سعر الزيت يعد مضاربة واستغلال فقط، موضحا بقوله «عهد الاحتكار قد ولّى».

وطمأن زبدي، في اتصال بـ»المحور اليومي»، أمس، المواطنين بتوفر عديد من العلامات بالسوق ما لا يترك أي مجال لندرة المنتوج في السوق – على حد قول المنظمة- موضحا بقوله «تواصلنا مع منتجي الزيت وأكدوا لنا وفرة المادة بالسوق والأسعار لازالت مقننة «، وأضاف «سعر المادة مقنن بقوة القانون ومن أراد الزيادة فيها، عليه مراجعة القوانين مع المصالح المعنية»، داعيا إلى التبليغ عن أي زيادة في السعر لتدخل أجهزة الرقابة.

ودعا زبدي، في ذات الشأن، إلى عدم اللهفة والانقياد وراء الإشاعات والتحلي باليقظة الاستهلاكية، لتفادي خلق ندرة دون أي مبرر مما يرفع من سعرها أكثر ويشجع التجار الانتهازيين والاستغلاليين أكثر.

وبالحديث عن الأسعار، قامت «المحور اليومي» بجولة استطلاعية في بعض محلات المواد الغذائية بالعاصمة، لنسجل ارتفاع سعر قارورة الزيت من فئة 5 لتر لعلامة فلوريال 800 دج وسعة 2 لتر بـ400 دج، بعدما كان سعرها 680 دج، حيث استفسرنا من التاجر عن سبب الالتهاب ليرد قائلا «السوق تسجل نقصا في التموين بهذه العلامة من الزيت»،  فيما قدر سعر 1 لتر زيت من علامة ذات جودة جد متوسطة عن هذا الأخير بـ140 دج، مما يبرر الفوضى في الأسعار دون وجود أي رقابة تُذكر من طرف السلطات المعنية التابعة لوزارة التجارة سواء على مستوى تجار التجزئة أو الجملة، حيث أن مادة الزيت تندرج ضمن المنتجات المدعمة والمقننة من طرف الدولة ولا تحتكم لقانون العرض والطلب على الإطلاق.

مريم سلماوي