شريط الاخبار
اغتيال قيادي أزوادي من الموقّعين على اتفاق الجزائر بمالي الحكومة الفرنسية تجدّد سعيها للتهدئة وتؤكد متانة العلاقات مع الجزائر الجيش يحبط محاولة إغراق الجزائر بـ24 قنطارا من الكيف المغربي تزويد الملبنات الخاصة بكميات إضافية من بودرة الحليب الجزائريون العالقون بمطار «شارل ديغول» يعودون إلى لندن «صيدال» يستعد لتكوين كفاءات متخصصة لإنتاج اللقاح الروسي لا أثر للحوم المبرّدة المستوردة بالأسواق في اليوم الثاني من رمضان مديرية الشبكات وأنظمة الإعلام تحذر من هجمات قرصنة خلال الأشهر المقبلة «صيدال» يستهدف القضاء على ندرة الأدوية بإنشاء مصانع خاصة بها الخارجية تستكمل تطبيق ورقة طريق دعم المتعاملين الاقتصاديين لولوج التصدير صنهاجي يدعو لتسريع تلقيح المواطنين ويستبعد بلوغ المناعة الجماعية 51 إصابة جديدة بكورونا المتحورة في الجزائر مؤسسة بريد الجزائر تفرج عن المنحة التحفيزية لوقف الإضراب شرف الدين عـمارة يتسلم الـيوم قــــيادة الـفاف استكمال التحقيقات مع غول وزعلان في قضية رجل الأعمال «متيجي» «المنحة التحفيزية» مجرد مُسكّن اتحاد التجار ينفي تسجيل ندرة الزيت و5 آلاف طن فائض في الإنتاج اكتظاظ بمراكز البريد يثير استياء المواطنين في اليوم الأول من رمضان عمال الأسلاك المشتركة لقطاع التربية في إضراب وطني يومي 25 و26 أفريل زبدي يدعو لتحيّين المنظومة التشريعية للقضاء على اختلال السوق اللجنة المركزية لحزب العمال تجدد دعمها للمكتب السياسي وأمانته الدائمة بن زيان يجتمع بكونفدرالية أرباب العمل لتقريب الجامعة من المؤسسة الاقتصادية نسبة الاستجابة لإضراب «كنابست» تجاوزت 70 بالمائة في اليوم الثاني دوريات يومية لمصالح الأمن وقمع الغش لمحاربة الندرة والاحتكار بالأسواق فرنســـــا تصــــدم نظــــام المخـــــــزن انطلاق أول رحلة تصدير للمنتجات الجزائرية نحو إفريقيا عبر البحر «كوفاكس» يتجه نحو مضاعفة إمداداتها لـ90 بلدا بدءا من ماي المقبل 29 أفريل آخر أجل للتسجيل على قوائم التأهيل لترقية موظفي التربية مهياوي يؤكد إمكانية أخذ الجرعة الثانية من اللقاح بعد شهرين من الأولى تبون يدعو لاحترام البروتوكول الصحي والابتعاد عن التبذير في رمضان الجزائر تطالب فرنسا بمعالجة ملفات ضحايا التجارب النووية بأكثر جدية الأسعار تواصل الارتفاع في اليوم الأول من رمضان ماكـــــرون يرافــــع مـــن أجـــل تعزيــــز التعــــــاون مـــــع الجزائــــر كريسويل لاعب وست هام يثني على قـدرات مـحرز الاقتصاد الرمضاني في عز الجائحة رضا تير يدعو إلى ترشيد الاستهلاك ووضع حل للتبذير تعليمات صارمة لمدراء التجارة باستحداث أسواق للبيع بالتخفيض والترويجي سونلغاز يتخذ تدابير لمواجهة الطلب على الكهرباء خلال رمضان والصيف بن زيان يدعو الفائزين في مسابقة الدكتوراه إلى إنتاج المعرفة اختبار التربية البدنية لتلاميذ «الباك» و«البيام» ابتداء من 16 ماي

وسط توقعات بتمديد خفض الإنتاج مجددا إلى غاية أفريل المقبل

استمرار تعافي أسعار النفط مرهون بالتوافق السعودي الروسي في اجتماع «أوبك+»


  03 مارس 2021 - 19:40   قرئ 608 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
استمرار تعافي أسعار النفط مرهون بالتوافق السعودي الروسي في اجتماع «أوبك+»

من المرجح زيادة إنتاج منظمة «أوبك» وحلفائها بواقع 500 ألف برميل يوميا، خلال اجتماع تحالف «أوبك+» الذي يعقد اليوم، حسبما كان متوقعا، في الوقت الذي طفى الخلاف السعودي – الروسي، مؤخرا، إلى السطح، مما يعكس كل التوقعات إلى فرضية تمديد خفض الإنتاج مجددا في ظل استقرار أسعار السوق بما يخدم مصالح كل بلد على حدا.

يبدو أن تعافي أسعار خام برنت مجددا فوق سعر 63 دولارا مرهون بمدى تحقيق التوافق السعودي - الروسي خلال اجتماع أوبك+ اليوم، حيث رجح متابعون زيادة الإنتاج بواقع 500 ألف برميل يوميا، في ظل توقعات لبنك «جولدمان ساكس» و»مورغان ستانلي»، بتجاوز سعر خام برنت 70 دولارا بحلول نهاية الربع الثاني من العام الجاري.

تتباحث دول اتحاد «أوبك+»، اليوم، إمكانية خفض الإنتاج مجددا، في ظل ارتفاع الأسعار ليعطي دفعا لمالية هذه الدول غير أنه يشكل عقبة أمام التوصل إلى تفاهم، بما يسمح للأسعار نحو الارتفاع مجددا أو الاستقرار عند مستوى فوق عتبة 60 دولارا ببضع دولارات للبرميل الواحد، حيث طرحت مصادر من داخل «أوبك+» إمكانية تمديد خفض إنتاج أعضاء المنظمة وخارجها خلال الشهر الحالي وأفريل المقبل.

وبالمقابل، برزت مؤشرات عن خلاف سعودي - روسي بما يُلقي بضلاله على نجاح الاجتماع الثاني لمنظمة «أوبك+» ويؤجل من إقرار اتفاق وسط يخدم مصلحة كل الدول المنتجة للنفط المنضوية تحت لواء «أوبك+»، حيث تغيرت التوقعات من رفع الإنتاج بواقع 500 ألف برميل يوميا، إلى توقعات بتمديد خفض الإنتاج أكثر.

وطفت خلافات بين السعودية وروسيا أكبر الأعضاء المنتجين للنفط بتحالف «أوبك+»، على السطح لتلقي بظلالها الثقيلة على اجتماع المرتقب انعقاده، اليوم، للتحالف النفطي بين «أوبك» والمنتجين من خارجها، حيث برزت مساعي موسكو للعودة إلى مستوى طبيعي للإنتاج في أسرع وقت ممكن، فيما تود الرياض الاستفادة لوقت أطول بقليل من الأسعار المرتفعة.

يُذكر أن الاختلاف في وجهات النظر بين موسكو والرياض هدأ منذ قرابة عام من تدني أسعار النفط، ما دفع الدولتين إلى اعتماد سياسة مشتركة لخفض الإنتاج أثبتت جدواها، ليعود التوتر إلى الظهور مجددا بين أكبر منتجي النفط بالعالم، مع عودة الأسعار إلى الارتفاع إلى مستوى مشابه لما قبل الوباء، أي حوالي 65 دولارا للبرميل للخامين المرجعيين الأوروبي والأميركي. وربط مختصون في الشؤون النفطية نجاح ثاني اجتماع وزاري لأوبك+ السنة الجارية، اليوم، بمدى التنسيق بين أكبر منتجي نفط بالتحالف كلا من روسيا والسعودية واللذين يعدان ثاني وثالث أكبر منتجين للنفط في العالم على التوالي بعد الولايات المتحدة.

مريم سلماوي