شريط الاخبار
حداد يتحث عن مؤامرة والحكومة تصر بالأدلة هل يحضّر بلخادم للعودة؟ قايد صالح يشرف على تمرين مجد 2017 على الحدود مع موريتانيا تيزي وزو الأولى وطنيا للمرة التاسعة وأشبال الأمة يصنعون المفاجأة الاشتباه في تحويل غير قانوني للأموال دون تصريح من بنك الجزائر المنتخب الوطني لكرة اليد يودع بطولة العالم بعد انهزامه امام مقدونيا وزير التجارة يعطي الضوء الأخضر لتسويق سيارات سوفاك اليوم قاسي السعيد يواصل غربلة مؤيدي غريب وشاوشي في عين الإعصار سواح جزائريون يتسببون في تهريب ملايين الأورو إلى تونس بعد حداد... هل جاء الدور على اعمر بن عمر، سيم وآخرين؟ أسعار النفط تواصل الارتفاع بعد اجتماع أوبك صيدال يراهن على إنتاج 300 مليون وحدة مطلع 2019 أمبيا تتهم بطاش بتحويل الحزب إلى ملكية خاصة وزارة التجارة تفرج عن 113 رخصة لاستيراد الحديد تصدر الرياضيّين والعلميّين الترتيب يوحي ببداية نجاح الإصلاحات كمال رزاق بارة.. نهاية رجل وطني المطالبة بإعادة النظر في قانون الجمعيات ودعم المنظمة في مهامها باريس تغازل الجزائر لمواجهة الجماعات الإرهابية في الساحل رجال أعمال نافذون ممنوعون من القروض بسبب عدم تسديد الديون بنك الجزائر يقاضي سيتي بنك بتهمة تحويل الملايير إلى الخارج الحرب الباردة متواصلة بين زطشي وقرباج! قايد صالح يؤكد على تحسين التكوين والتحضير القتالي للجيش الطلابي الحر يدعو إلى تجنّب دخول جامعي ملغّم نظام آلي لتسيير حركة المرور في الجزائر وزارة الفلاحة تباشر إجراءات التحضير لعيد الأضحى دعم حكومي لمصدّري مواد التجميل والتنظيف لاقتحام الأسواق الإفريقية وفاة مستشار رئيس الجمهورية كمال رزاق بارة نسبة النجاح في الـ"باك" 56.07 بالمائة 3700 جزائري ينشطون في صفوف تنظيم داعش ! القضاء على إرهابيين خطرين ببلدية أغبال في تيبازة نتعامل مع الجزائر بقاعدة رابح - رابح في مناخ اقتصادي خصب 90 بالمائة من المؤسسات الصناعية تفتقر إلى المخطط الداخلي للتدخل العرب يؤجّلون اجتماعهم الطارئ حول فلسطين ارتفاع أسعار الأثاث بـ 30 بالمائة جمعية التجار والحرفيين تثمن قانون الإعفاء من الغرامات الضريبية الداخلية تضيّق على الأميار لمنعهم من استغلال المال العام في حملات انتخابية مسبقة بولنوار يثمن قرار الحكومة بفصل المال عن السياسة وزارة التضامن تكشف عن قائمة الإعانات للمسنين وزارة الدفاع تعذر حداد وبليكز لإتمام أشغال مشروعهما في قسنطينة توقيف 18 ألف شخص في 16101 قضية تتعلق بمختلف الجنح

الحكومة في وادٍ والمتعاملين في وادٍ والاقتصاد الجزائري الخاسر

وكالات السياحة الجزائرية تُبدع في الترويج للوجهة الخارجية!


  19 ماي 2017 - 19:27   قرئ 532 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
وكالات السياحة الجزائرية تُبدع في الترويج للوجهة الخارجية!

أبدعت وكالات السياحة والأسفار الجزائرية في الترويج للوجهة الخارجية خلال الطبعة الـ 18 للصالون الدولي للسياحة والأسفار المنعقدة في الجزائر، وبدت هذه الوكالات في وادٍ والحكومة في وادٍ آخر، إذ تريد هذه الأخيرة ترقية القطاع داخليا والعمل على استقطاب السياح الأجانب وإقناع الجزائريين بقضاء عطلهم على أرض الوطن، في حين تسعى الأخرى لتحقيق أكبر قدر من الربح المرتبط بوجهات سياحية واقعة في الخارج. 

الهند...موسكو، إيران وكوبا إضافة إلى جزر المالديف وتايلند واندونيسيا هي وجهات سياحية دولية تسعى وكالات السياحة والأسفار الجزائرية على الاستثمار فيها واستقطاب أكبر قدر من السواح الجزائريين من فئة الأثرياء وحتى متوسطي الدخل الذين بات يستهويهم هذا النوع من الرحلات، ولاحظنا خلال جولة قادت «المحور اليومي» إلى أروقة الصالون أمس، أن وكالات السياحة والأسفار وسعت نشاطها نحو عواصم سياحية جديدة انطلاقا من الجزائر بعد النجاح الكبير الذي حققته في تونس، تركيا، مصر والمغرب بدلا من الترويج للسياحة الداخلية، حيث اكتشفنا أن وكالة أسفار خاصة واحدة فقط من بين تلك التي زرنا أجنحتها بالمعرض قامت بإعداد برامج سياحية على التراب الوطني، ويتعلق الأمر بوكالة «توبة تور» التي عرضت على زبائنها قضاء العطلة في ولايات تلمسان ووهران، وهذا دون اغفال الوجهات الخارجية على رأسها تونس، في وقت تسعى الحكومة جاهدة لتدارك التراجع الرهيب في أسعار البترول إلى أقل من النصف وتعويض انهيار مداخيل الخزينة العمومية من قطاعات السياحة والفلاحة والصناعة، كما فرضت متطلبات السوق على الوكالات العمومية التكيف مع المتغيرات حيث انخرطت بدورها في مخطط الترويج للسياحة في الخارج، على غرار سياحة وأسفار الجزائر، التي أعلنت خلال الصالون الدولي للسياحة، عن عروض لقضاء 9 أيام في العاصمة التركية إسطنبول بـ 16 مليون وأخرى بـ 15 يوما تشمل زيارة جزيرة أنطاليا بـ 26 مليون سنتيم، مع عرض آخر نحو شرم الشيخ في مصر، غير أن هذه الوكالة لم تهمل -إن صح القول- السياحة الداخلية، حيث قدمت عروض لقضاء نهاية كل أسبوع أو أسبوع كامل في سطيف، الجزائر، وهران، تلمسان، بوسعادة، بسكرة وبجاية وكذا غرداية، تيميمون وتيبازة، بأسعار تتراوح بين 14 و45 ألف دينار حسب عدد الأيام بشرط أن تكون عبر أفواج أدناها 6 أشخاص وأكثرها 30 شخصا، وهنا أوضح المشرفون على هذه الوكالة العمومية بصالون السياحة لـ «المحور اليومي»، أن تكاليف اعداد برنامج سياحي في الصحراء مثلا مرتفع جدا، وهو ما يحتم التنقل عبر أفواج. 

15 مليون لزيارة الهند و22 مليون لـ 10 أيام في موسكو 

أما عن أسعار الوجهات الجديدة التي أطلقتها وكالات السياحة والأسفار الجزائرية في سبيل تدعيم مداخيل بعض الدول واستنزاف جيوب الجزائريين، فبلغت 15 مليون ونصف بالنسبة للهند لمدة 9 أيام وبين 15 و19 مليون سنتيم لجزر المالديف لمدة أسبوع لدى وكالة «ماي قيد»، و22 مليون سنتيم بالنسبة لروسيا لـ 10 أيام عند وكالة «بوليتورز»، في حين ستعلن وكالة «فيلاج للسياحة» عن عروضها نحو ايران وكوبا خلال شهر جوان القادم، بحيث تتواجد هذه الأخيرة في طور التحضير مثلما استقته «المحور اليومي» من جناح الوكالة في صالون السياحة الدولي الذي يدوم لغاية الـ 22 ماي الجاري، وهذا دون اغفال عشرات الوكالات التي تهافتت على المغرب، مصر، تركيا وتونس، وأخرى نحو ماليزيا وتايلند واندونيسيا على غرار تلك العروض التي أطلقتها وكالة «هي ترافل» بين 18 و22 مليون سنتيم حسب عدد الأيام والبلد الآسيوي المراد زيارته. 

السياحة الجزائرية الخاسر الأكبر

بين الوجهة الخارجية التي باتت تستهوي الجزائريين وتدر بالربح على المتعاملين السياحيين، تبقى السياحة الداخلية والاقتصاد الجزائري الخاسر الأكبر، في ظل الجهود للنهوض بهذا القطاع المهم الذي يمكنه تعويض مداخيل النفط نظرا للإمكانيات الكبيرة التي تزخر بها مختلف ولايات الوطن بين سياحة جبلية، حموية، شاطئية، صحراوية وغيرها.

زين الدين زديغة   

 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha