شريط الاخبار
لا مجال للعودة إلى الوراء ميهوبي يصر على دعم الثقافة الأمازيغية ويدعو إلى الإنتاج بها حرية الفكر بين الرفض والرضوخ في مسرحيتي «سينيني» و«الاغتراب» أمانة إتحاد الكتاب تطالب ميهوبي بالاعتذار وتصف قراراته باللامسؤولة جمعية «دير الخير وانساه» توجه مشروعي «حقيبة الرحمة» و «استرني» لسكان المناطق النائية مبولحي يتحول إلى بطل قومي في السعودية سليماني تحت الصدمة وتضييعه لوديتي تنزانيا والنمسا وارد «سي أس سي» يحول أنظاره نحو قمة سطيف إقالة المدير الولائي لأملاك الدولة بوهران بسبب سوء التسيير أزمة حادة في أكياس الحليب تعود للواجهة ببلديات العاصمة بلدية عين النعجة.. مدينة تغرق في النقائص وسكانها يأملون في المنتخبين الجدد عصابــــات تستغــــل واد كنيـــس لعــــرض أسلحـــة محظـــورة ونشـــر إعلانـــات كاذبـــة لبيـــع السيـــارات بن غبريت تمنع مغادرة التلاميذ من المدارس خلال أيام الإضراب بوتفليقة يتمسك ببن غبريت ويدعو نقابات التربية للتعقل المحكمة العليا لجنوب إفريقيا تنتصر للصحراء الغربية 263 مليار سنتيم دخلت الخزينة العمومية بفضل بروسيات الشرطة ألفا حاج إضافي يعانقون حلم أداء الحج هذا الموسم عمال البلديات في إضراب وطني لثلاثة أيام بداية من الغد رواتب الأطباء المقيمين الأضعف مقارنة بموظفي الأمن في الشركات الكبرى كناس ينفي مثول منسق مجلسه الوطني أمام العدالة الوجه الخفي لنشاط استيراد السيارات من أوروبا ودبي إلى الجزائر! إضراب جديد للتكتل النقابي لمختلف النقابات يوم 04 أفريل الإصلاحات التي قام بها بوتفليقة عززت مكانة المرأة في المركزية النقابية إضرابكم غير شرعي وقرار عزل الأساتذة المضربين قانوني أوبك تدرس تخفيف قيود إنتاج النفط العام المقبل توقيف 7 مهرّبين وحجز بندقيتي صيد الإدارة تعاقبنا لأننا حضن للحركات الاحتجاجية ارتفاع محسوس في أسعار اللحوم البيضاء تنسيقية 21 مؤسسة عمومية تدعم سيدي السعيد وتطالب بتحسين الأجور مديرية التجارة لبومرداس تنشئ نقاط بيع للقضاء على المضاربة عملية ترحيل جديدة للمهاجرين الأفارقة نحو بلدانهم تركيا تقدم للجزائر لائحة بأنشطة منظمة قولن على ترابها الأورو يرتفع مجددا مقابل الدينار في المعاملات الرسمية وزارة الطاقة تشرع في مراجعة قانون المحروقات الحكومة تشدد الخناق على كبار منتجي الحليب وتفتح تحقيقا معهم فتح فروع بنكية جزائرية بالخارج سيكون عبر مراحل كنابست خارجة عن القانون .. إضرابها غير شرعي ومجانية التعليم في خطر زطشي يسيّر بالهاتف وسيقود الكرة الجزائرية إلى الهاوية أنا باق على رأس المركزية النقابية ولسنا حركى لتشتمونا مصانع تركيب السيارات تغري تبحث عن شركات المناولة للاستثمار بالجزائر

فيما يراوح مشروع ديزرتيك مكانه

تونس تتجه لإنجاز أكبر محطة للطاقة الشمسية في العالم تونور


  12 سبتمبر 2017 - 20:23   قرئ 691 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
تونس تتجه لإنجاز أكبر محطة للطاقة الشمسية في العالم  تونور

في الوقت الذي نجحت فيه تونس في جلب استثمارات مغرية في مجال الطاقة الشمسية وتتجه إلى إنشاء أكبر محطة للطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء وتصديره نحو أوروبا، تُطرح تساؤلات عديدة عن الخلل في عدم نجاح الجزائر في كسب مثل هكذا مشاريع مُنتجة بعد فشلها في الظفر بمشروع مماثل  ديزرتيك  الذي قتلته الدبلوماسية الضعيفة منذ سنوات خلال مفاوضاتها مع ألمانيا، خاصة أن بلادنا تمتلك أكبر حجم من الطاقة الشمسية في الصحراء، ولو استثمرنا فيها لكانت مصدر تمويل ثان للاقتصاد الوطني إلى جانب النفط.

 

يبدو أن الدول المغاربية على غرار تونس والمغرب تُسابق الزمن إلى تطوير اقتصاداتها وفع عجلة نمو بلدانها، خاصة من خلال اقتحامها للمجالات الطاقوية، على غرار استغلال الطاقة الشمسية النظيفة لتوليد الكهرباء وتوجيهها للتصدير نحو البلدان الأجنبية مثل الدول الأوربية، مما يدر أرباحا وأموالا طائلة بالعملة الصعبة، من شأنها سد نسبة عجز ميزانها التجاري وتوفير مصادر تمويل حيوية دائمة، الأمر الذي يدفع إلى التساؤل عن دور وزارة الطاقة لاستقطاب مثل هكذا مشاريع مثمرة، في ظل الأزمة المالية التي تمر بها الجزائر جراء تهاوي أسعار النفط وانحصارها ما بين 48-55 دولارا منذ بداية السنة الجارية دون أي تعاف يُذكر، إضافة إلى نفاذ الأموال بصندوق الإيرادات، ناهيك عن استنزاف نحو 50 بالمائة من احتياطي الصرف الأجنبي لينخفض إلى 105 مليار دولار فقط جويلية المنصرم.    بعد أن أحيت الجزائر مشروع شبيه  ديزرتيك  الألماني للطاقات المتجددة من جديد مع الألمان وفق دفتر شروط وصيغة جديدة تركز على التطوير الصناعي، عبر إطلاق مناقصة قيد التحضير من طرف وزارتي الطاقة والصناعة لإنتاج 4500 ميغاواط من الكهرباء آفاق 2020، وينتظر الجزائريون أن يرى المشروع النور في أقرب الآجال دون إجهاضه لتمكين البلاد من التصدير للخارج.

وفي السياق ذاته، تسجل تونس قفزة نوعية في التطور الطاقوي بتبنيها لأكبر مشروع للطاقة الشمسية، حيث يقوم وفد من المجموعة البريطانية  نور  المتخصصة في مجال الطاقة الأسبوع المقبل، بزيارة استكشافية وميدانية إلى ولاية قبلي بتونس لبحث إنجاز مشروع لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية في محطة تعد الأكبر عالميا من المزمع إحداثها في منطقة  رجيم معتوق  على مساحة تناهز 20 ألف هكتار، حيث يعرف المشروع بـ  تونور ، وأوضحت السلطات المالية التونسية أنه في حال عزم ومضي الشركة في إنجاز هذا المشروع، فإن السلطات التونسية ستعمل على تذليل كافة الإجراءات التي تمكّن من إنجاز المشروع الذي وصفه بالضخم، م أن تذليل الإجراءات يسساعد في تسهيل المشروع. وعُرض المشروع للنظر فيه أمام اللجنة العليا للاستثمار وللمصادقة عليه من قبل مجلس نواب الشعب التونسي، وأشار المصدر نفسه إلى أن الزيارة المرتقبة لممثلي الشركة للجهة وتنقلهم إلى منطقة  رجيم معتوق  ستمكن من الوقوف على فرص إنجاز هذه المحطة بالجهة، والتي سيتم من خلالها توليد الكهرباء اعتمادا على الطاقة الشمسية وتصديره إلى الدول الأوروبي، مما يرفع حجم مداخيل البلاد من صادرات الطاقة الكهربائية وتطور اقتصادها، بعدما كان القطاع السياحة المجال الوحيد الذي أنقذ البلاد من الضعف الاقتصادي. للإشارة، فإن مشروع  تونور  قدم من قبل الشركة البريطانية منذ سنة 2012، وظلت هذه الفكرة، وأُعيد تفعيله في شهر مارس الماضي، لإقامة هذه المحطة التي ستكون الأكبر عالميا في مجال توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية، خاصة أن المشروع بإمكانه تصدير الطاقة إلى أوروبا أيضا.

 مريم سلماوي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha