شريط الاخبار
لا مجال للعودة إلى الوراء ميهوبي يصر على دعم الثقافة الأمازيغية ويدعو إلى الإنتاج بها حرية الفكر بين الرفض والرضوخ في مسرحيتي «سينيني» و«الاغتراب» أمانة إتحاد الكتاب تطالب ميهوبي بالاعتذار وتصف قراراته باللامسؤولة جمعية «دير الخير وانساه» توجه مشروعي «حقيبة الرحمة» و «استرني» لسكان المناطق النائية مبولحي يتحول إلى بطل قومي في السعودية سليماني تحت الصدمة وتضييعه لوديتي تنزانيا والنمسا وارد «سي أس سي» يحول أنظاره نحو قمة سطيف إقالة المدير الولائي لأملاك الدولة بوهران بسبب سوء التسيير أزمة حادة في أكياس الحليب تعود للواجهة ببلديات العاصمة بلدية عين النعجة.. مدينة تغرق في النقائص وسكانها يأملون في المنتخبين الجدد عصابــــات تستغــــل واد كنيـــس لعــــرض أسلحـــة محظـــورة ونشـــر إعلانـــات كاذبـــة لبيـــع السيـــارات بن غبريت تمنع مغادرة التلاميذ من المدارس خلال أيام الإضراب بوتفليقة يتمسك ببن غبريت ويدعو نقابات التربية للتعقل المحكمة العليا لجنوب إفريقيا تنتصر للصحراء الغربية 263 مليار سنتيم دخلت الخزينة العمومية بفضل بروسيات الشرطة ألفا حاج إضافي يعانقون حلم أداء الحج هذا الموسم عمال البلديات في إضراب وطني لثلاثة أيام بداية من الغد رواتب الأطباء المقيمين الأضعف مقارنة بموظفي الأمن في الشركات الكبرى كناس ينفي مثول منسق مجلسه الوطني أمام العدالة الوجه الخفي لنشاط استيراد السيارات من أوروبا ودبي إلى الجزائر! إضراب جديد للتكتل النقابي لمختلف النقابات يوم 04 أفريل الإصلاحات التي قام بها بوتفليقة عززت مكانة المرأة في المركزية النقابية إضرابكم غير شرعي وقرار عزل الأساتذة المضربين قانوني أوبك تدرس تخفيف قيود إنتاج النفط العام المقبل توقيف 7 مهرّبين وحجز بندقيتي صيد الإدارة تعاقبنا لأننا حضن للحركات الاحتجاجية ارتفاع محسوس في أسعار اللحوم البيضاء تنسيقية 21 مؤسسة عمومية تدعم سيدي السعيد وتطالب بتحسين الأجور مديرية التجارة لبومرداس تنشئ نقاط بيع للقضاء على المضاربة عملية ترحيل جديدة للمهاجرين الأفارقة نحو بلدانهم تركيا تقدم للجزائر لائحة بأنشطة منظمة قولن على ترابها الأورو يرتفع مجددا مقابل الدينار في المعاملات الرسمية وزارة الطاقة تشرع في مراجعة قانون المحروقات الحكومة تشدد الخناق على كبار منتجي الحليب وتفتح تحقيقا معهم فتح فروع بنكية جزائرية بالخارج سيكون عبر مراحل كنابست خارجة عن القانون .. إضرابها غير شرعي ومجانية التعليم في خطر زطشي يسيّر بالهاتف وسيقود الكرة الجزائرية إلى الهاوية أنا باق على رأس المركزية النقابية ولسنا حركى لتشتمونا مصانع تركيب السيارات تغري تبحث عن شركات المناولة للاستثمار بالجزائر

في إطار برنامج تشجيع المنتوج الوطني وتقليص الاستيراد

80 بالمائة من مستوردي الأثاث مستعدون للتحوّل إلى الإنتاج والتصدير


  13 سبتمبر 2017 - 19:41   قرئ 619 مرة   1 تعليق   الاقتصاد
80 بالمائة من مستوردي الأثاث مستعدون للتحوّل إلى الإنتاج والتصدير

عبّر شريف بعزيز رئيس المكتب الوطني لفرع متعاملي قطاع الأثاث، عن استعداد أكثر من 80% من مستوردي الأثاث للتحول إلى منتجين محليين يعملون على تصدير الأثاث بدلا من استيراده مقابل مباركة الحكومة لهذه الخطوة المهمة في دفع عجلة الاقتصاد الوطني، من خلال توفير مناطق صناعية والعمل على استقرار القوانين وتسريح استيراد بعض المواد الأولية الضرورية.

 

أشرف كل من الحاج طاهر بولنوار رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين وشريف بعزيز رئيس المكتب الوطني لفرع متعاملي قطاع الأثاث أمس، على اللقاء الجهوي الذي جمع عددا كبيرا من مستوردي ومصنعي الأثاث بالجزائر من عدة ولايات بالوطن بمدينة العلمة باعتبارها المدينة التي تحتضن أكبر عدد من مستوردي الأثاث بالجزائر، بهدف دراسة مشروع تحويل أكبر عدد منهم إلى منتجين محليين ومصدرين له إلى الخارج، من أجل العمل والمساهمة في النهوض بالاقتصاد الوطني خاصة، واستيراد الأثاث نفسه كان يساهم في تضخيم فاتورة الواردات التي أثقلت كاهل الخزينة العمومية للدولة، مما جعل نسبة تفوق 80%من مستوردي الأثاث بالجزائر يحسمون الأمر ويعلنون عن استعدادهم الكامل ورغبتهم القوية في تحويل توجههم من الاستيراد إلى الإنتاج من أموالهم الخاصة شرط أن تبارك الحكومة الجزائرية هذه الخطوة المهمة جدا، من خلال توفير مناطق صناعية خاصة لهم والعمل على استقرار القوانين التي صرح شريف بعزيز أن تغييرها المفاجئ والمستمر بين الفترة والأخرى بات يثير قلق وتردد كل من يرغب في التوجه نحو الإنتاج الوطني، خاصة أن فكرة المشروع جاءت في إطار برنامج الحكومة التي اتخذت عدة إجراءات لتشجيع الإنتاج الوطني وتقليص الاستيراد وتحسين محيط الاستثمار في الجزائر، كما طالب المتحدث نفسه أيضا الحكومة بالسماح وتسهيل استيراد بعض المواد الولية المهمة في عملية الإنتاج مؤقتا إلى غاية التوصل إلى إنتاج البعض منها محليا، مشددا على ضرورة إعادة النظر في قائمة أنواع الأثاث الممنوعة من الاستيراد كغرف النوم وطاولات الأكل وكراسيها التي يصعب جدا إنتاجها حاليا في الجزائر على عكس الأرائك أو الصالونات المسموح باستيرادها رغم إمكانية تصنيعها محليا، وجاء الخلل في القائمة على حسب رئيس المكتب الوطني لفرع الأثاث بسبب غياب إشراك أهل القطاع وممثليه عند اتخاذ هذا القرار على حد قوله، وفي السياق نفسه دعا أيضا إلى ضرورة التركيز على تكوين اليد العاملة المتوفرة لإضفاء الاختصاص والاحترافية اللازمة للدخول في المنافسة العالمية الشرسة التي سترتقي بمنتوج الأثاث الجزائري ليصدر إلى الخارج. للإشارة، فان لقاء العلمة جاء تبعا للقاء الأول الذي جمع الحاج طاهر بولنوار وشريف بعزيز الأسبوع الماضي بوالي ولاية بومرداس، وطرحت فيه إمكانية توفير منطقة صناعية لإنتاج الأثاث ببومرداس، الأمر الذي لاقى موافقة أولية تجسدت في ترحيب كبير بفكرة المشروع من طرف والي بومرداس الذي أبدى كامل استعداده لتشجيعها ومرافقة خطواتها الأولى لتقف بثبات وتخطو خطوات عملاقة تساهم في تحريك ركود الاقتصاد الوطني، كما طالب أصحاب ممثلي مستوردي الأثاث بتقديم بطاقة فنية مفصلة عن مشروعهم وإعداد دراسة سوسيو اقتصادية تخص تفاصيله، وفي إجابة لبعزيز عن سبب اختيار بومرداس كولاية أولى لاحتضان فكرة المشروع فسر ذلك باحتلال الولاية لموقع استراتيجي مهم من خلال قربها من المطار والموانئ وتوفرها على اليد العاملة.

منيرة بن خوشة

 


تعليقات (1 منشور)


Messaoud belmedjedoube 13/01/2018 23:36:13
حلم سيتحقق لا محالة اذا توافرت شروط تحقيقه أهمها الإرادة ارفع التحدي (وهي موجودة لدى الكثيرين ليس في مجال النجارة فحسب بل في قطاعات اخرى كثيرة ) ايضا العقار وهو من الأساسيات الضروريات ايضا ،ويبقى استعداد الثمانون بالمائة من المستوردين ليتحولوا الى منتجين ربما هذه غير واقعية كون عملية الانتاج تحتاج الى معرفة تقنية اكثر منها تجارية ، حبذا لو تغرس فكرة التكامل بين المنتج الذي ينجز داخل الورشة والمصنع وبين صاحب السيولة الممول الذي يكون عمله عادة خارج المصنع والورشة كالتوزيع والإشهار والبيع داخل الوطن وخارجه ايضا ولما لا ؟ وهكذا بالتكامل الشفاف في إطار عقود شفافة يمكن تحقيق الكثير وقفزة نوعية تمكننا من اقتحام السوق الخارجي بعد تلبية الطلب الداخلي ، وإلزام كل من يستفيد من عقار على تكوين متربصين ثم توظيفهم ، شيء اخر ينبغي التفكير فيه وهو صناعة بعض ( الاكسسوارات ) وإجبار مستورديها حاليا على التعهد بصناعتها جزئيا (تصاعديا) وتحديد رزنامة لتحقيق ذالك ، وكل شيء ممكن ...
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha