شريط الاخبار
لا مجال للعودة إلى الوراء ميهوبي يصر على دعم الثقافة الأمازيغية ويدعو إلى الإنتاج بها حرية الفكر بين الرفض والرضوخ في مسرحيتي «سينيني» و«الاغتراب» أمانة إتحاد الكتاب تطالب ميهوبي بالاعتذار وتصف قراراته باللامسؤولة جمعية «دير الخير وانساه» توجه مشروعي «حقيبة الرحمة» و «استرني» لسكان المناطق النائية مبولحي يتحول إلى بطل قومي في السعودية سليماني تحت الصدمة وتضييعه لوديتي تنزانيا والنمسا وارد «سي أس سي» يحول أنظاره نحو قمة سطيف إقالة المدير الولائي لأملاك الدولة بوهران بسبب سوء التسيير أزمة حادة في أكياس الحليب تعود للواجهة ببلديات العاصمة بلدية عين النعجة.. مدينة تغرق في النقائص وسكانها يأملون في المنتخبين الجدد عصابــــات تستغــــل واد كنيـــس لعــــرض أسلحـــة محظـــورة ونشـــر إعلانـــات كاذبـــة لبيـــع السيـــارات بن غبريت تمنع مغادرة التلاميذ من المدارس خلال أيام الإضراب بوتفليقة يتمسك ببن غبريت ويدعو نقابات التربية للتعقل المحكمة العليا لجنوب إفريقيا تنتصر للصحراء الغربية 263 مليار سنتيم دخلت الخزينة العمومية بفضل بروسيات الشرطة ألفا حاج إضافي يعانقون حلم أداء الحج هذا الموسم عمال البلديات في إضراب وطني لثلاثة أيام بداية من الغد رواتب الأطباء المقيمين الأضعف مقارنة بموظفي الأمن في الشركات الكبرى كناس ينفي مثول منسق مجلسه الوطني أمام العدالة الوجه الخفي لنشاط استيراد السيارات من أوروبا ودبي إلى الجزائر! إضراب جديد للتكتل النقابي لمختلف النقابات يوم 04 أفريل الإصلاحات التي قام بها بوتفليقة عززت مكانة المرأة في المركزية النقابية إضرابكم غير شرعي وقرار عزل الأساتذة المضربين قانوني أوبك تدرس تخفيف قيود إنتاج النفط العام المقبل توقيف 7 مهرّبين وحجز بندقيتي صيد الإدارة تعاقبنا لأننا حضن للحركات الاحتجاجية ارتفاع محسوس في أسعار اللحوم البيضاء تنسيقية 21 مؤسسة عمومية تدعم سيدي السعيد وتطالب بتحسين الأجور مديرية التجارة لبومرداس تنشئ نقاط بيع للقضاء على المضاربة عملية ترحيل جديدة للمهاجرين الأفارقة نحو بلدانهم تركيا تقدم للجزائر لائحة بأنشطة منظمة قولن على ترابها الأورو يرتفع مجددا مقابل الدينار في المعاملات الرسمية وزارة الطاقة تشرع في مراجعة قانون المحروقات الحكومة تشدد الخناق على كبار منتجي الحليب وتفتح تحقيقا معهم فتح فروع بنكية جزائرية بالخارج سيكون عبر مراحل كنابست خارجة عن القانون .. إضرابها غير شرعي ومجانية التعليم في خطر زطشي يسيّر بالهاتف وسيقود الكرة الجزائرية إلى الهاوية أنا باق على رأس المركزية النقابية ولسنا حركى لتشتمونا مصانع تركيب السيارات تغري تبحث عن شركات المناولة للاستثمار بالجزائر

بالنظر إلى تشغيل المؤسسات العمومية لأكبر يد عاملة

أجور القطاع العمومي أعلى من القطاع الخاص في الجزائر


  05 ديسمبر 2017 - 21:46   قرئ 517 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
أجور القطاع العمومي أعلى من القطاع الخاص في الجزائر

يدفع القطاع العمومي أجورا أعلى من القطاع الخاص، حيث بلغ معدل صافي الأجر الشهري بشكل عام خلال سنة 2016 نحو 39.000 دينار، ويصل إلى 55.700 دينار شهريا في القطاع العمومي مقابل 32.600 دينار في القطاع الخاص الوطني حسبما كشف عنه الديوان الوطني للإحصائيات.

 

وفق التحقيق السنوي الذي أجراه الديوان الوطني للإحصائيات والذي شمل 545 مؤسسة عمومية و242 مؤسسة من القطاع الخاص والتي توظف أكثر من 20 عاملا أجيرا خارج القطاع الفلاحي ومصالح الإدارة، كشف التباين والاختلاف المسجل في الأجور بين القطاعين العمومي والخاص يعود إلى وجود عدد من المؤسسات العمومية والتي تحصي يد عاملة كثيفة مع حيازتها على سلم محفز للترقية المهنية. واستنادا إلى ذات المصدر، فإن الأجر الإجمالي الخام يتشكل من 58 بالمئة من الأجر القاعدي و 42 بالمئة من العلاوات والتعويضات.  وحسب نتائج ذات التحقيق، فإن النشاط في قطاع المحروقات  الإنتاج والخدمات  والقطاع المالي من بنوك وشركات التأمين ما يزالان القطاعين الأوليين اللذين يتمتع فيهما الموظفون بأجور عالية، حيث يقدر صافي أجر الموظف في نشاطات استخراج المحروقات 102.000 دينار شهريا، بينما يصل إلى 59.700 دينار لدى الأجير الموظف في مؤسسات القطاع المالي. في المقابل نجد أن معدل صافي الأجر في قطاع البناء أقل من المعدل العام للأجور، حيث لا يتعدى 30.400 دينار شهريا، بينما يصل إلى 32.900 دينار لدى الناشطين في قطاع العقار وخدمات المؤسسات. وحسب القطاعات، فقد أشار التحقيق إلى أن معدل الأجور في مؤسسات القطاع العمومي يظل أكبر في مجال الصناعات المرتبطة باستخراج المحروقات بـ 103.200 دينار شهريا، وكذا في مؤسسات القطاع المالي بـ 56.200 دينار شهريا. في المقابل نجد أن أقل الأجور في مؤسسات القطاع العمومي تسجل في مؤسسات البناء بـ 35.700 دينار شهريا والفندقة والإطعام بـ 34.600 دينار. في القطاع الخاص وحسب نتائج التحقيق، فإن الأجور الأحسن هي التي تقدمها مؤسسات القطاع المالي، حيث تصل إلى 74.300 دينار ما يمثل ضعف معدل الأجر الصافي في القطاع الخاص الوطني، يليه قطاع الصحة بـ 44.000 دينار أي 1.3 مرة الأجر الصافي الإجمالي في القطاع الخاص. ويشير التحقيق في سياق ذي صلة إلى أن أضعف الأجور في مؤسسات القطاع الخاص تسجل في قطاع المناجم والمحاجر بـ 26.000 دينار شهريا والعقار والخدمات الموجهة للمؤسسات بـ 27.800 دينار.

وتشير بيانات الديوان الوطني للإحصائيات أن الفروق بين الأجور حسب التأهيل وقطاعات النشاط هي في بعض الحالات كبيرة.  وحسب ذات المصدر فإن أجور أعوان التحكم في النشاطات المرتبطة بقطاع المحروقات مرتفعة، حيث يتمتع العمال والموظفون بمستوى تأهيلي عال فتصل إلى 97.219 دينار مقابل 35.522 دينار في مؤسسات قطاع البناء.

ق.ا

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha