شريط الاخبار
تبون يأمر بتبني مقاربة اقتصادية في إستحداث المؤسسات المصغرة وصول 12 شاحنة محمّلة بمساعدات للمتضررين من زلزال ميلة عطار يؤكد الغاز الصخري ليست أولوية حاليا وتقييم سوناطراك ليس تصفية حسابات بلمهدي يوضح أن الاكتظاظ في المساجد وراء منع صلاة الجمعة وزارة التعليم العالي تحدد تخصصات تجديد المنحة الدراسية بالخارج رحال يشيد بمساهمة القرارات اللامركزية في احتواء كورونا بالولايات بلجود يدعو لتضافر الجهود في محاربة شبكات الهجرة ومافيا المخدرات الحركة تدب في الشوارع والمحلات التجارية مفتوحة إلى منتصف الليل تبون ينهي سنوات احتكار النقل الجامعي ويفتح المنافسة أمام المتعاملين قادة المدارس يشددون على الحفاظ على السر العسكري والالتزام بحسن السيرة نشاط التجار السوريين والصحراويين والأجانب تحت الرقابة في الجزائر تبون يشدد على الالتزام بتدابير الوقاية بعد تخفيف إجراءات الحجر ثلاث سنوات حبسا نافذا ضد درارني وعامان حبسا لبلعربي وحميطوش وزارة التربية تأمر بإحصاء السكنات الوظيفية الشاغرة قبل 31 أوت ريال بيتيس يعرض على ماندي التمديد إلى 2025 مجلس الوزراء وأهم القرارات في قطاع التجارة: مخرجات أجتماع الوزراء بخصوص بعث نشاطات الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب: اهم ما جاء في مجلس الوزراء بخصوص قطاع الصناعة: بخصوص قطاع التعليم العالي والبحث العلمي: أهم ما جاء في اجتماع مجلس الوزراء: تكوين خاص بـ»الحروب الحديثة» لسلاح المشاة بالجيش لمواجهة التهديدات بلمهدي يكشف عن إحصاء أزيد من 4 آلاف مسجد معني بالفتح التدريجي العودة إلي مراكز التكوين منتصف نوفمبر ومناقشة المذكرات في ديسمبر مديرو الثانويات يقترحون إلغاء المرسوم التنفيذي الخاص بالعطل الاستثنائية تفكيك عصابة إجرامية تضم رجال أمن وإداريين تحت قيادة لاعب دولي سابق البروفيسور بلحسين يوصي بتشديد بروتوكولات الصحة بالأماكن العمومية النطق بالأحكام في قضية درارني.. سمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم جمعية التجار والحرفيين تطالب المهنيّين بالتقيّد بإجراءات الوقاية فتح المساجد قبل الأذان بـ15 دقيقة وإقامة الصلاة مباشرة قطاع الأشغال العمومية والسياحة الأكثر تضررا بسبب جائحة كورونا «المحور اليومي» تواصل مسيرتها وتتمسك بمبادئ نذير بن سبع «جازي» يخصص مساعدة بـ100 مليون دج اتحاد الفلاحين يدعو لضمان التعويضات للمتضررين سعر البرميل يتراجع إلى 41.78 دولارا إنتاج 12.7 مليون قنطار من الطماطم في السداسي الأول 90 بالمائة من الوكالات السياحية تتجه نحو الإفلاس احتجاجات على غلق سوق الخضر بمستغانم الجراحة العامة متوقفة بمستشفى 240 سرير ببشار مستشفيان جديدان يدخلان حيز الخدمة نهاية السنة بتقرت المركز الجامعي «السي حواس» بباتنة يقترح 3 دفعات لاستكمال السنة الجامعية

أنهاه أياما قبل أن تخطفه الأقدار في قمة العطاء

الألبوم الجديد للفنان رشيد طه في الأسواق قريبا


  10 جوان 2019 - 10:33   قرئ 2903 مرة   0 تعليق   أخبار المشاهير
الألبوم الجديد للفنان رشيد طه في الأسواق قريبا

رحل في 12 سبتمبر من العام الماضي، وهو يعمل على إنهاء الرتوشات الأخيرة لهذا المولود الفني الجديد الذي لم تشأ الأقدار أن يرى النور حين كان على قيد الحياة، ورحل قبل أن يضعه تحت تصرف جمهوره الذي أحب فيه التفتح على ثقافات الغير وبذل قصارى جهده لمنحه إياه الأجمل والأفضل في الموسيقى والكلمات. مات رشيد طه ليبقى الخلف على عهده، حيث أعلن إلياس طه، نجل الفنان الجزائري الراحل، أنّ ألبوماً جديداً للأخير في طريقه للصدور الخريف المقبل، بعنوان «أنا إفريقي».

 

كتب إلياس على صفحة والده رشيد طه في الفضاء الأزرق «أمضى والدي آخر عامين يعمل على ألبومه «أنا أفريقي». بقلبه وكلّ كيانه. بكثافة وحبّ ومن دون أي تنازلات. الكثير من الأيام والكثير من الليالي. هذا الألبوم الأخير يشبهه، بفرادته وجنونه وحريته. آمل أن يساعد في إيصال صدى كلمة وموسيقى رشيد طه بقوة وبأقصى قدر ممكن. أنا إفريقي يصدر هذا الخريف».

انصبّت أغانيه التي مزجت بين الموسيقى الشعبية الجزائرية والموسيقى العصرية، حول الهجرة والعنصرية والفقر والتهميش، وحقّق ألبومه «ديوان» نجاحا كبيرا؛ إذ يحتوي العمل على عدد من أغاني الشعبي من بينها «يا الرايح وين مسافر»، وهي أغنية من تأليف الفنان الشعبي دحمان الحرّاشي.

المزيج الثقافي الذي يحمله فنان الجزائر رشيد طه، والتنوع الثقافي بين بلده المنشأ والتربة التي هاجر إليها، أسهما كثيرًا في تكوين شخصيته الموسيقية، فهو لم يعتمد على تصدير الأغاني التراثية بشكلها الكلاسيكي في المهجر، ولكن تفطن إلى مزج الطبوع الجزائرية بالموسيقى العصرية في وقت مبكّر جدًا، ما جعله يجد قبولًا جماهيريا، سواء بين الجالية المغاربية المقيمة في فرنسا أو من الفرنسيين.

من الثمانينيّات وحتى منتصف التسعينيّات، لم يكن الأمر كنزهة في الحديقة: العنصريون في أوروبا لم يكونوا المشكلة فقط، إذ كان هناك العبوديين، الحجّارين والظلاميين في الجزائر وفي أماكن أخرى. رشيد يعرف أنهم لن يتركوا قلبه صافياً، إلا أن معركته ليست معهم، بل في غابة الموسيقى الحديثة المتشابكة. سارت رحلة رشيد بين المسارح من لندن إلى باريس، مازجاً بين الراي وأنواع موسيقية صاعدة من «الراب» حتى «الروك» والموسيقى الإلكترونيّة في التسعينيّات، معلّقاً بين عالمين يبحث عن أرضٍ خاصة به.

درس «رشيد طه» المهاجر المحاسبة، لكن شهرته صنعها بالألحان والكلمات، وبقيت الأعمال تشهد على خلود وعظمة الرجل.

ز. أ سعيد